Menu
13:02أبو سلمية: لم نصل لمرحلة ما قبل التعايش والوضع بغزة ما زال جيداً
12:57المشغلون الإسرائيليون يطلبون من العمال العودة للعمل
12:54سفارتنا في سيرلانكا تبحث مع سفراء الدول الإسلامية أوضاع الأمة الإسلامية
12:51صحيفة عبرية: إسرائيل ستصنع أجنحة "F-35" للإمارات
12:48ابو هولي يدعو الاونروا للاسراع في خطوات الاستجابة لمواجهة فيروس كورونا
12:43تقديرات: 750 ألف سائح إماراتي سيزورون إسرائيل في العام
12:39"القدس الدولية" تدعو للنفير والرباط بالأقصى لصد المستوطنين
12:25عبيدات: تصريحات فريدمان تعكس حقده ضد صمود الرئيس بوجه أمريكا
12:08"كورونا" في السجون.. معلومات مفقودة ومصير مجهول
12:00ترامب يمنح وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى لأمير الكويت
11:56705 حالات كورونا نشطة بأم الفحم
11:54الاستيطان يواصل زحفه بالضفة وسط تصاعد هدم المنازل
11:53وفاتان و124 إصابة بكورونا في القدس خلال 24 ساعة
11:49ضغوط اقتصادية إماراتية- سعودية كبيرة على السودان للتطبيع
11:50كاتب إسرائيلي : سياستنا تجاه حماس بغزة عديمة الجدوى

المفوض العام للأونروا: الاعمار يسير ببطء شديد والغضب يتصاعد في غزة

أرض كنعان_غزة/قال بيير كرينبول المفوض العام للأونروا ان "الضغوطات التي يتعرض لها الفلسطينيون ولاجئو فلسطين هائلة وأن التهديدات التي تتعرض لها حياتهم أو سبل معيشتهم أو مستقبلهم هي من الضخامة بحيث أن هنالك حاجة للأمل في مكان ما في الأفق".

وأضاف ان الأمل في هذه المنطقة التي تعاني من عدم الاستقرار أكثر من غيرها لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال فعل سياسي حازم، وينبغي أن يتم ذلك".

وجاءت هذه التصريحات للمفوض العام خلال كلمته التي ألقاها أمام اجتماع اللجنة الاستشارية للوكالة الذي عقد في البحر الميت بحضور حكومات الدول المانحة والسلطات المضيفة.

وفي معرض حديثه عن غزة، قال المفوض العام أنه "بالرغم من النتائج الأولية، فإن عملية إعادة الإعمار بطيئة جدا وغير فعالة بشكل كبير"، مضيفا بالقول "وإذا ما تأتى لهذا أن يستمر فإننا سنصل للشتاء بدون إحراز تقدم على صعيد إعادة بناء منازل العديد من الذين لا يزالون مشردين، بمن فيهم أولئك الذين لا يزالون في مدارس الأونروا. إن سكان غزة يستحقون أكثر وأفضل من هذا".

وأعلن كرينبول خلال الاجتماع عن ترحيبه "بمؤتمر القاهرة وبالتعهدات الكبيرة التي تم إطلاقها" وقال ان "هذه التعهدات بحاجة لأن يتم وبشكل عاجل تحويلها إلى مصروفات فعلية".

ورحب المفوض العام بزيارة رئيس الوزراء الحمد الله إلى غزة في بداية شهر تشرين الأول، ولكنه قال ان "القيادة المستمرة من قبل حكومة الوفاق الوطني تعد أمرا مطلوبا من أجل ضمان أن تصبح عملية إعادة الإعمار مسألة قابلة للحدوث. كما أنه مطلوب من إسرائيل أن تلتزم التزاما حقيقيا بتمكين جلب المواد المطلوبة إلى غزة".

وحذر المفوض العام من أنه "لا ينبغي أن يكون هذا وقتا لموقف "انتظر وراقب" من قبل أي طرف إن الفرقاء الذين اتفقوا على الآلية المؤقتة ينبغي أن تتم مساءلتهم عن تنفيذها. إن الوقت ينفذ، والغضب يتصاعد في غزة والناس يائسون".

وفي معرض حديثه عن سورية، قال المفوض العام بأن "أكثر من 60% من لاجئي فلسطين قد أصبحوا الآن نازحين أو لاجئين للمرة الثانية في لبنان أو في الأردن وفي دول اخرى في المنطقة. 

ورغم ذلك، فإن الهرب من النزاع قد أصبح أكثر صعوبة مع الأيام حيث أن الحدود يتم إغلاقها مما يجبر اللاجئين على سلوك طرق خطيرة بشكل متزايد تمر عبر مناطق تشهد صراعات أو عبر البحر المتوسط، وذلك في محاولتهم مع العديد من الآخرين للوصول إلى أوروبا".

وما زال الوضع في محيم اليرموك مصدر قلق عميق حيث أن هنالك ما بين 16,000 إلى 18,000 مدني لا يزالون محاصرين ويعيشون في حالة من الجوع والبرد والخوف الدائم. 

 وقال كرينبول "منذ الصيف الحالي، كان هنالك انخفاضا ملحوظا عما كانت الوكالة قادرة على جلبه إلى اليرموك. وهنالك المزيد مما ينبغي فعله من حيث المساعدة والحماية لسكان اليرموك، وهو الأمر الذي نستمر بإثارته بشكل صريح وواضح مع السلطات السورية."

وقدم المفوض العام تفصيلات عن الأضرار التي لحقت بمنشآت الأونروا في سورية، حيث أخبر المندوبين بأن "هنالك 76 مدرسة – أكثر من الثلثين – أصبحت غير قابلة للاستعمال.

 ومعظم تلك المدارس أصبحت كذلك لأنها تعرضت لأضرار بسبب النزاع أو لأنها الآن تقع في أماكن ينطوي الوصول إليها على خطر كبير.

وهنالك 15 مدرسة إضافية تستخدم الآن كملاجئ جماعية تأوي أكثر من 6,000 شخصا إلى جانب مركز تدريب دمشق ومنشات اخري تابعة للاونروا.

 إن المدارس الواقعة في محيط القتال تعد المثال الأكثر دراماتيكيا للتجاهل السافر لحرمة حياة المدنيين الذي تظهره أطراف النزاع والذي ينبغي أن تتم إدانته".

وفيما يتعلق بمسألة خطة الوكالة للسنوات الخمس وحتى سنة 2021، والتي تعرف باسم الاستراتيجية متوسطة الأجل، قال كرينبول ان "الأولويات الاستراتيجية ستبدأ بالتركيز على الحماية والحقوق لكافة اللاجئين بمن في ذلك الأشد عرضة للمخاطر، لأنه، وفي نهاية المطاف، ومهما كانت الخدمات جيدة، فإنها لن تعوض بالكامل عن التوقعات التي لم تتحقق والمشروعة بالكامل للاجئين برؤية حقوقهم وقد تم احترامها".