Menu
05:23مصدر أممي: ملادينوف يصل القطاع اليوم لبحث صفقة تبادل أسرى
05:21طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف عدة مواقع في قطاع غزة
22:35الاحتلال يجبر مقدسيًا على هدم منزله
22:28اعتصامات ومسيرات غاضبة في مخيمات لبنان رفضًا للتطبيع
22:20المجلس الوطني: اتفاقات التطبيع لن تحقق السلام
22:19"الشعبيّة": تطبيع البحرين والإمارات يومٌ أسود في تاريخ أمتنا
22:16الرئاسة: اتفاقات التطبيع لن يحقق السلام
21:01فعاليات احتجاجيّة في الضفة وغزة رفضًا لاتفاقيتي التطبيع
20:59وقفة جماهيرية ببرلين ضد اتفاقيات التطبيع العربي
20:51هنية يزور سفارة فلسطين في بيروت ويتلقى اتصالا من عباس
20:50قوات الاحتلال تبعد شابًا عن الأقصى وتغلق شارع في الخليل
20:45بالصور: 14 إصابة وأضرار مادية أثر سقوط صاروخ في أسدود
20:24صافراتُ الإنذار تدوي في عسقلان وإسدود
20:23غزة: هيئة المعابر تصدر تنويهاً "مهماً" بخصوص التسجيل الإلكتروني للسفر
20:15استئناف التسجيل لسفر المغادرين عبر معبر رفح إلكترونيا

أصحاب لم الشمل.. حقوق مهدورة والمطلوب "هوية"!!

أرض كنعان / متابعات / يعيشون معاناة بنكهة خاصة، لا إثبات على وجودهم سوى أجسادهم وقصص معاناتهم، وجميع مشكلاتهم يتلخص حلها في وثيقة "هوية"، فبدونها لا يمكن السفر أو العلاج بالخارج، وهذا نتيجة تعنت الاحتلال (الإسرائيلي) بإعطائهم رقم وطني، خوفاً من زيادة عدد الفلسطينيين، وتعمد جعلهم غرباء في وطنهم.

مأساة متواصلة

المواطنة أم احمد وقلبها يعتصر ألما وحزناً: لدي ثمانية أولاد جميعهم مواليد السعودية حيث خرجت من قطاع غزة وعمري لا يتجاوز العشر سنوات لأتزوج من قريب نازح لا يمتلك هوية، وبعد سنوات عدت إلى غزة برفقة زوجي وأولادي، وقررنا الاستقرار، وبدأت المعاناة من العام 1997 إلى تاريخ اليوم ونحن محرومون من السفر للخارج، وأتمنى أن أسافر لرؤية والدي قبل أن يفارق الحياة، ولكن دون جدوى".

لم تقف المعاناة عند أم احمد ، بل تتفرع وتطال ابنها الأوسط الذي ابتلاه الله بمرض السرطان، الذي غزا جسمه النحيل، ويحتاج إلى السفر للعلاج بالخارج، وتضيف الأم: أنظر إلى ابني  وعيني تقطر دماً وليس في يدي شيء أفعله، وخاصة أن مستشفيات قطاع غزة لا يتوفر لديها الإمكانيات المادية والبشرية الجيدة لمعالجته"، مطالبة الرئيس محمود عباس، بالتحرك الفوري من أجل وضع حل لقضية لم الشمل، لا سيما بعد أن حصلت فلسطين على صفة مراقب في الأمم المتحدة وصار الإمكان الضغط على الاحتلال (الإسرائيلي) بهذا الشأن" بحسب اعتقادها.

بينما يقول المواطن محمد من سكان مدينة غزة: أصبحنا اليوم نازحين بلا هوية فلسطينية، مشردين مشتتين فاقدين لجميع الحقوق البسيطة من العلاج والسفر والزيارة والتنقل والعمل".

وتابع : (إسرائيل) ترفض أن تصدر لنا هويات من أجل تضييع حقوقنا على أرض فلسطين وتريد أن نصبح غرباء في بلدنا ولا يحق لنا التمتع بأي شيء والتقليل من عدد الفلسطينيين مقابل زيادة أعداد الصهاينة المغتصبين".

أما المواطنة أم محمد من مخيم جباليا للاجئين، فتحدثت عن معاناتها القاسية قائلة: جئت من الأراضي السورية إلى غزة مع قدوم السلطة الوطنية بتصريح زيارة أنا وأولادي، وحتى الآن لم نتمكن من الخروج، وأتواصل مع الأهل والأقارب عبر الانترنت والتلفون ووسائل أخرى كثيرة ولكنها جميعاً لا تغني عن رؤيتهم والجلوس معهم وتبادل الأحاديث والاطمئنان عليهم".

وأضافت: لا أستطيع السفر للعلاج في الخارج بالرغم من أنني مصابة بمرض القلب، وطلب الأطباء مني السفر من أجل العلاج، لكن للأسف لا يوجد معي هوية".

وتابعت قولها: نحن نعيش في سجن لا نستطيع التحرك فيه بحرية، حتى حق العلاج لا نستطيع الخروج لنناله"، داعية جميع المسؤولين النظر لحالتهم المأساوية.

أما أبنها الأكبر فتحدث وعلامات القهر والهم بيّنة عليه، ليقول: أنهيت دراسة البكالوريوس في الصحافة والإعلام، ولدي رغبة شديدة في الحصول على الماجستير بمصر، لكن يقف أمام طموحي الهوية التي طالما حلمت بها"، مطالباً بوقفة إنسانية من كافة الجهات المعنية لتخفيف معاناة هذه الشريحة من المجتمع.

انتهاك للإنسانية

ومن ناحية أخرى، أكد الحقوقي في مركز الميزان سمير زقوت، أن هذه المشكلة تمس آلاف المواطنين الذين عادوا إلى قطاع غزة بتصاريح زيارة ولم يمتلكوا هويات، بعد أن توقفت عن الصدور بسبب التعنت (الإسرائيلي) المقيت، الذي حرم هؤلاء المواطنين من جملة حقوقهم المدنية والإنسانية والتي ينبغي أن يتمتع بها كل مواطن.

وأشار زقوت إلى وجود مئات المرضى ممن يحتاجون للعلاج في الخارج، لاسيما أنه يصعب على المستشفيات الفلسطينية التعامل مع حالاتهم لخطورتها، حيث باتت حياة جلهم على المحك وقد يفقد الشخص حياته لعدم مقدرته على السفر، ناهيك عن الحرمان من التعليم في الخارج وكذلك حرمان كم هائل من المواطنين من التوظيف لعدم حصوله على بطاقة هوية، ومنعهم من السفر لتلقي الخبرات أو التدريبات أو متابعة التطورات الوظيفية والاستفادة من تجارب الدول الأخرى.

وعدّ زقوت ذلك انتهاكا واضحا وصريحا بحق فاقدي الهوية، مطالباً بضرورة التحرك على المستويين الشعبي والرسمي من أجل الضغط على السلطة الفلسطينية لرفع دعوة قضائية ضد الاحتلال، مستنكرا في ذات الوقت على الحكومة بغزة عدم وضع قضية لم الشمل على سلم أولوياتها لرفع الظلم والقهر عن السجناء الذين أصبحوا محرومين من أبسط حقوقهم .

وطالب الفئة المتضررة بضرورة أن تنهض وتقوم بمسيرات وندوات للمطالبة بحقهم الراسخ وتوجيه دعوات إلى المجتمع الدولي والرؤساء للوقوف بجانبهم لنيل حقهم.