Menu
17:35الأوقاف تحذر من هدم الاحتلال لمسجد القعقاع في بلدة سلوان بالقدس
17:31إعلان هام بخصوص تسديد رسوم طلاب جامعة غزة من المستحقات
17:30إغلاق بحر خان يونس أمام المصطافين لمنع تفشي كورونا
16:13إغلاق بلدية نابلس بعد إصابة موظف بكورونا
16:08محكمة إسرائيلية تصدر حكما على قاتل عائلة دوابشة
16:06الصحة بغزة تنشر الإحصائية التراكمية لتفشي "كورونا"
14:54إصابة إسرائيلي طعنًا في "تل أبيب" وفرار المنفذ
14:50وصول كل من الوفد الإسرائيلي والإماراتي والبحريني إلى واشنطن
14:49معروف: لا موعد محدداً لفتح (معبر رفح).. ولا يوجد بروتوكولات لإعادة عمل الحلاقين
13:19(50) يوماً على إضراب الأسير ماهر الأخرس
13:17"الديمقراطية" تطالب بامتداد للقيادة الموحدة في الداخل والشتات واللجوء
13:17منظمة الصحة تحث الدول لدعم مبادرة اللقاح: "الوباء سيفتك بنا"
13:16قرار بهدم مسجد القعقاع في بلدة سلوان
12:50الكيلة: تسجل 5 وفيات و788 إصابة جديدة بكورونا و1324 حالة تعافٍ
12:46قوات الاحتلال تطلق النار تجاه المزارعين شرقي خان يونس

عباس: سنأخذ إجراءات قانونية دولية لمنع العبث بالأقصى

أرض كنعان_الضفة المحتلة/أكد الرئيس محمود عباس مساء السبت أن السلطة الفلسطينية ستأخذ الإجراءات القانونية الدولية من أجل عدم السماح للمستوطنين الإسرائيليين بالعبث في المسجد الأقصى، مشيرًا لتعرض القدس المحتلة لهجمات من المستوطنين بقصد التقسيم الزماني والمكاني للحرم القدسي.

وقال الرئيس خلال افتتاح الدورة الـ14 للمجلس الثوري لحركة "فتح": "كان هنالك هجمات كثيرة على الأقصى صدت من قبل المرابطين الموجودين في الحرم. لكن أقول لأهلنا في القدس والضفة الغربية كلنا مرابطون في الأقصى ولن نسمح لقطعان المستوطنين أن يعبثوا في الأقصى ونحن نأخذ الإجراءات القانونية الدولية بهذا الاتجاه".

وفي ملف المصالحة، أوضح الرئيس أن الاتفاق كان مبنيًا على بندي حكومة الوفاق الوطني، والانتخابات الرئاسية والتشريعية، مؤكدًا أن الحوارات والمحادثات ستستمر مع حركة حماس لإنجاز المصالحة، "ونحن حريصون عليها".

وفيما يتعلق بمؤتمر إعادة إعمار غزة، أكد الرئيس عباس نجاح المؤتمر، لكنه قال إن "المهم ما سيأتي بعد ذلك".

وفي سياق منفصل، أشار عباس إلى أن السلطة الفلسطينية تريد الحصول على قرار يعطيها الحق الكامل من مجلس الأمن في الأرض الفلسطينية التي احتلت عام 1967 بما فيها القدس، لتكون دولة فلسطين ويحدد موعد لإنهاء الاحتلال.

وفي شأن فتحاوي داخلي، لفت إلى أنه كان من المفترض أن يقام المؤتمر العام لحركة فتح في شهر أغسطس الماضي، "لكن أحداث غزة عطلت كل شيء، ومن الطبيعي أن تعطل كل شيء".

وأضاف "نحن الآن في حالة سباق مع الزمن، هناك مؤتمرات كثيرة للأقاليم عقدت وبعض الأقاليم تنتظر خلال أسابيع، وقضية أخرى تتعلق بإخوتنا في غزة كيف يمكن التعامل في المؤتمر".