Menu
19:57"الأشغال" تسمح بعودة عمل شركات المقاولات بغزة
19:53الأوقاف تقرر فتح "الأقصى"
19:52"العمل": 500 فرصة عمل في القطاع الصناعي قريباً
19:51إغلاق مبنى محكمة رام الله يوم غد لغايات التعقيم
17:54حماس تكشف تفاصيل اجتماعها مع مبعوث الامم المتحدة للسلام ملادينوف...
17:51تعرف على التسعيرة الجديدة لكهرباء مولدات غزة (صورة)
17:50"اشتية" يوعز بتشديد الإجراءات لمواجهة "كورونا"
14:53مزهر : تطل علينا ذكرى  الألم والفاجعة مذبحة صبرى وشاتيلا وملوك الغزي والعار تصافح يد القتلة والمجرمين من الصهاينة الملطخة أياديهم بدماء الاطفال والشيوخ والنساء .
13:07تنويه مهم للمواطنين الذين لم يستفيدوا من المنحة القطرية أو مساعدات متضرري كورونا
13:06هآرتس: حماس أفسدت فرحة نتنياهو باتفاق التطبيع
13:03مارتينيز يرحل عن الأرسنال
12:59"هيئة الأسرى": إصابة المعتقل إياد أبو هشهش بكورونا
12:56لجان المقاومة:دماء شهداء صبرا وشاتيلا ترسم لشعبنا ومقاومتنا طريق العودة لكل فلسطين ولعنة ووصمة عار على جبين العدو الصهيوني واذنابه المطبعين 
12:55تعليق دخول المصلين للأقصى 3 أسابيع
12:06اجتماع قيادي بين حركتي الجهاد الإسلامي وحماس في بيروت

الاحتلال يجبر مقدسيًا على هدم أجزاء من منزله بيده

أرض كنعان_القدس المحتلة/أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة السبت المقدسي أمين عبد الحق على هدم أجزاء من منزله بيده في حي رأس العامود، بحجة البناء دون ترخيص.

وقال عبد الحق إن محكمة الاحتلال أصدرت في 21 سبتمبر الماضي قرارًا بهدم غرفتين من منزله تم إضافتهما على البناء القديم، وأمهلته حينها مدة شهر من أجل تنفيذ عملية الهدم، الأمر الذي دفعه اليوم لهدم الغرفتين حتى لا يتكبد دفع غرامات أو مخالفات باهظة.

وأشار إلى أن المحكمة كانت طالبته بترخيص الغرفتين، ولكنه لا يستطيع بسبب تكاليف التراخيص الباهظة التي تفرض على الفلسطينيين، كما أنه اضطر إلى هدم الغرفتين بيده تجنبًا لدفع تكاليف هدم جرافات بلدية الاحتلال الباهظة.

ولفت إلى أنه في عام 2009 كانت بلدية الاحتلال طالبته بهدم المنزل، ولكنه قدم استئنافًا على القرار لدى المحكمة الإسرائيلية، وبعد عام ونصف حضرت طواقم البلدية وقامت بتصوير المنزل، وفي شهر رمضان الماضي سلمته بلاغًا بمراجعة محكمة الاستئناف، وفي سبتمبر الماضي أصدر القاضي قرارًا بالهدم.

وذكر أن المنزل تبلغ مساحته الكاملة 90مترًا مربعًا، ويعيش بداخله سبعة أفراد.

وتُحرم بلدية الاحتلال المقدسيين من الحصول على رخص بناء، وتفرض عليهم ضرائب باهظة، الأمر الذي يدفعهم إلى البناء دون إذن، كما تجبر بعضهم على هدم بيوتهم بأيديهم.