Menu
23:18الأردن يقرر إغلاق المدارس والمساجد والمطاعم والمقاهي لأسبوعين
23:14عباس يحظر على الموظفين مكافآت مجالس إدارة أو أمناء المؤسسات العامة
23:13المكتب الإعلامي الحكومي بغزة للشباب: وصل صوتكم
17:35الأوقاف تحذر من هدم الاحتلال لمسجد القعقاع في بلدة سلوان بالقدس
17:31إعلان هام بخصوص تسديد رسوم طلاب جامعة غزة من المستحقات
17:30إغلاق بحر خان يونس أمام المصطافين لمنع تفشي كورونا
16:13إغلاق بلدية نابلس بعد إصابة موظف بكورونا
16:08محكمة إسرائيلية تصدر حكما على قاتل عائلة دوابشة
16:06الصحة بغزة تنشر الإحصائية التراكمية لتفشي "كورونا"
14:54إصابة إسرائيلي طعنًا في "تل أبيب" وفرار المنفذ
14:50وصول كل من الوفد الإسرائيلي والإماراتي والبحريني إلى واشنطن
14:49معروف: لا موعد محدداً لفتح (معبر رفح).. ولا يوجد بروتوكولات لإعادة عمل الحلاقين
13:19(50) يوماً على إضراب الأسير ماهر الأخرس
13:17"الديمقراطية" تطالب بامتداد للقيادة الموحدة في الداخل والشتات واللجوء
13:17منظمة الصحة تحث الدول لدعم مبادرة اللقاح: "الوباء سيفتك بنا"

عائلة معتقل تركي من أصول فلسطينية بالإمارات تشتكي لهيئة حقوقية عالمية

أرض كنعان/ وكالات/ قالت مصادر حقوقية مطلعة في جينيف، إن عائلة رجل الأعمال التركي من أصول فلسطينية، الدكتور عامر الشوّا، الذي اعتقل في الإمارات العربية المتحدة في 2 من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، تقدمت بشكوى رسمية إلى المجلس العالمي لحقوق الإنسان، لمعرفة مصير الشوا.

وأكدت هذه المصادر، التي طلبت الاحتفاظ باسمها، أن المجلس العالمي لحقوق الإنسان أبلغ عائلة الشوّا رسميا أنه سيتواصل مع دولة الإمارات بشأن هذا الموضوع، دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.

وتستعد منظمات مدنية ونشطاء حقوقيون ورجال أعمال من عدة دول أوروبية لتنظيم تظاهرات احتجاجية وتضامنية مع الدكتور الشوا أمام سفارات الإمارات العربية المتحدة في عدد من الدول الأوروبية، وصولا إلى الإفراج عن الشوا.

وكان رجل الأعمال التركي الأكاديمي الدكتور الشوا، أجرى صباح الثلاثاء الماضي اتصالا هاتفيا بعائلته من مركز احتجازه في أبو ظبي، لبضع دقائق طمأنهم على صحته، وأكد لهم أنه محتجز لدى أجهزة الأمن الإماراتية، وأخبرهم أنه سيتم الإفراج عنه خلال الأيام القليلة المقبلة، كما قالت.

وكانت منظمة "الحقوق للجميع" السويسرية، كشفت النقاب عن أن السلطات الإماراتية قامت باحتجاز أكاديمي ورجل أعمال تركي بصورة تعسفية فجر الخميس 2 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، دون إبراز أي إذن قضائي يسمح باعتقاله أو تبيان أسباب الاعتقال، مضيفة أن السلطات الإماراتية تعمدت إنكار الاعتقال أول الأمر، ثم اعترفت بذلك بعد يومين، ولكن دون أن تذكر شيئا عن مكان اعتقاله، وهو الأمر الذي يمثل جريمة "إخفاء قسري".