Menu
16:30عوامل ساهمت في الظهور القوي لبيت حانون في دوري الممتازة
13:11نجاح زراعة فاكهة "التنين" في غزة
13:00قرار حكومي بتخفيض أسعار خدمات النفاذ على "بالتل"
12:57"العودة" يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط لإعادة إعمار مخيم اليرموك
12:55مستوطنون يُواصلون اقتحامهم للأقصى
12:52هكذا رد "غانتس" على دعوة "نتنياهو "لحكومة وحدة
12:32الاحتلال يقتحم قرية بردلة بالأغوار
10:23مشعشع: اجتماع الدول المانحة للأونروا سيعقد في موعده رغم "التشويش"
10:18"حماس" تنعى القيادي جهاد سويلم
10:07البنك الدولي: أزمة السيولة تخلق تحديات ضخمة للاقتصاد الفلسطيني
10:00مقتل 20 شخص وإصابة 90 إثر انفجار ضخم جنوب افغانستان
09:57الاحتلال يخطر بوقف البناء بمدرسة في الخليل
09:55الاحتلال يزعم ضبط مخرطة على حاجز ترقوميا
09:53تجديد "الإداري" بحق الأسير إبراهيم شلهوب للمرة الثانية
09:51"إعلام الأسرى" يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع

مستشفيات غزة: الأوضاع مأساوية وحكومة التوافق غائبة

أرض كنعان/ متابعات/ تعاني مئات الأطباء العاملين في مستشفيات قطاع غزة من عدم استلام رواتبهم ومستحقاتهم المالية منذ عدة شهور، فيما تعاني المستشفيات ذاتها من انقطاع متكرر ويومي للكهرباء بما يفسد أي إمكانية لعلاج المرضى، في الوقت الذي لا زالت فيه هذه المستشفيات تغص بالجرحى الذين خلفتهم الحرب الاسرائيلية المدمرة على القطاع. 

ويواجه القطاع الصحي الفلسطيني كارثة محققة في غزة مع استمرار أوضاعه المأساوية الناتجة عن استمرار الحصار الاسرائيلي المصري للقطاع، في الوقت الذي تبدو فيه حكومة التوافق غائبة عن هذه الأوضاع المأساوية مع استمرارها في التخلف عن دفع الرواتب والمستحقات المالية للأطباء والممرضين والموظفين العاملين في مستشفيات غزة.

وقالت جريدة "التايمز" البريطانية في تقرير لها إن الكهرباء تنقطع عن مستشفيات غزة أكثر من 12 ساعة يومياً، ومؤخراً أصبحت مولدات الكهرباء البديلة أيضاً التي تشغل الأجهزة الحيوية والحساسة تنقطع عن العمل بسبب عدم توافر الوقود الكافي لتشغيلها وبسبب الانقطاع اليومي الطويل للكهرباء عن المستشفيات.

وقال المدير في مستشفى الشفاء بغزة علام أبو حمدة إن "الوضع خطير جداً"، مضيفاً في حديث لجريدة "التايمز" البريطانية إن أي انقطاع للكهرباء الان سوف يعرض حياة العديد من الأطفال والمواليد الجدد للخطر.

وتقول الصحيفة إن الوضع الصحي في غزة مأساوي منذ ما قبل العدوان الاسرائيلي الذي استمر 51 يوماً على القطاع، حيث تعاني المستشفيات من تداعيات الحصار الاسرائيلي المستمر منذ ثمانية سنوات.

وأصبحت مستشفيات غزة بعد الحرب على حافة الهاوية، حيث يقول الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة إن أكثر من 120 نوعاً من الدواء أصبح مفقوداً في مستشفيات غزة، اضافة الى المئات من المواد الطبية اللازمة للمستشفيات والعيادات والتي لم تعد موجودة هي الأخرى، فضلاً عن أن غرف العمليات ووحدات العناية الحثيثة تواجه أزمة هي الأخرى قد تدفعها للتوقف عن العمل، وهو ما يمكن أن يؤدي الى وفاة أعداد كبيرة من المرضى الذين يحتاجون للعلاج.

وكان العدوان الاسرائيلي على غزة قد أدى الى استشهاد أكثر من 2200 فلسطيني واصابة أكثر من 12 ألف فلسطيني بجراح، فضلاً عن نحو نصف مليون فلسطيني تركوا منازلهم بسبب تضررها من القصف الوحشي العنيف الذي استهدفها.

وتستمر الأوضاع المأساوية في القطاع على الرغم من الزيارة الأولى التي قام بها رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله الى غزة وعقد أول اجتماع لحكومة التوافق الفلسطيني، وهي الحكومة التي يبدو أنها لا زالت غائبة حتى اللحظة عن الأزمات التي يعيشها سكان قطاع غزة.