Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس

حماس بالضفة تطالب بوقف التنسيق الأمني للدفاع عن الأقصى

أرض كنعان_القدس المحتلة/طالب القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية حسين أبو كويك اليوم الجمعة، السلطة الفلسطينية برفع يد التنسيق الأمني عن الفعاليات الشعبية وعن المرابطين والمقاومين الراغبين بالدفاع عن المسجد الأقصى المبارك في ظل ما يتعرض له من هجمة إسرائيلية متصاعدة هذه الأيام.
وشدد أبو كويك في تصريح صحفي مكتوب، على أن المستوى الرسمي الفلسطيني مطالب بدعم المرابطين ونشطاء الحراك الشعبي المدافعين عن الأقصى، كما العمل على خطة إعلامية وطنية تفضح الممارسات الإسرائيلية بحقه.
وأكد القيادي في حماس أن المطلوب فلسطينيا صياغة استراتيجية وطنية واحدة تعمل على التصدي للهجمة الإسرائيلية على المسجد الأقصى، موضحًا أن المستوى الرسمي الفلسطيني لا يملك استراتيجية واضحة تجاه الأقصى.
كما طالب أبو كويك بتفعيل الساحة العربية على المستوى الرسمي والشعبي دعما للأقصى ورفضا للتقسيم الزماني والمكاني، منوهًا إلى أن الأمة جمعاء ستُضيّع الأقصى إن لم تكن هناك هبة لإنقاذه.
ولفت أبو كويك النظر إلى أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو عمد إلى تجميل صورته التي مرغتها المقاومة في غزة بالتراب، عبر تصعيد الاعتداءات على الأقصى ومنع الفلسطينيين من الصلاة فيه وتسهيل اقتحاماته تحت حراسة شرطة الاحتلال.
كما نوه إلى أن الاحتلال بعد فشله في العدوان على غزة انسحب وتقهقر مخذولا ولم يحقق سوى الخيبة والفشل، ليتوجه إلى الساحة الأضعف في نظره عبر تصعيد عمليات التهويد والتقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى ليغسل عاره أمام اليمين والمتشددين.
وتعرض المسجد الأقصى أخيرا لحملات اقتحام شبه يومية من مجموعات المستوطنين تحت حماية جيش وشرطة الاحتلال وسط اتهامات فلسطينية للاحتلال بالعمل على فرض التقسيم الزماني والمكاني للمسجد.