Menu
20:54مالية غزة تعلن آلية صرف رواتب موظفيها غدًا الخميس
20:38بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غد الخميس
20:29أبو مرزوق يعقب على الأسلاك الشائكة حول مخيم المية ومية
20:13أبو مرزوق يعلّق على الخطابات الإسرائيلية خلال الانتخابات
20:10مناورة عسكرية للمقاومة في محافظة غزة
20:07لجان المقاومة : اعدام الشهيدة على حاجز قلنديا جريمة صهيونية تجاوزت كافة الاخلاق والمعايير الانسانية وتدلل على مدى همجية
10:49الشيخ يُعلق على نتائج الانتخابات "الإسرائيلية"
10:46زيارة رسمية للرئيس إلى النرويج يوم غدٍ الخميس
10:29إطلاق حملة تضامن مع الأسيرة إسراء جعايبص ببيروت
10:28محلل "إسرائيلي": قرر غينيس او نتنياهو الحرب لن يتم دون إبلاغ "ايمن عودة"
10:26زراعة غزة تعلن عن موعد قطف الزيتون وتشغيل المعاصر
10:23140 أسيرًا يواصلون إضرابهم المفتوح لليوم الـ9
10:15بالفيديو: استشهاد فتاة برصاص الاحتلال بزعم تنفيذها عملية طعن على حاجز قلنديا
10:12الاتحاد الأوروبي يدعو "إسرائيل" لوقف جميع أنشطتها الاستيطانية
10:10الاحتلال يعيد فتح معابر قطاع غزة

الشؤون الاجتماعية تحذر: مخاوف من وقوع 120 ألف أسرة تحت خط الفقر

أرض كنعان_غزة/حذر مدير عام الحماية الاجتماعية بوزارة الشئون الاجتماعية رياض البيطار من تزايد عدد الأسر الفقيرة من 60 ألف أسرة ليصل إلى 120 ألف أسرة تحت خط الفقر إن لم يقدم لهم الإغاثة العاجلة خاصة بعد التشرد والدمار الذي سببه العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأضاف البيطار خلال لقاء مع مسئول بمقر وزارة الإعلام الأحد:" يجب أن يتم تقديم الإغاثة العاجلة إلى الأسر الفقيرة من قسائم شرائية وإغاثة مالية لهذه الأسر، ولاسيما أن العدوان "الإسرائيلي" هجر ودمر منازل العديد من الأسر، وهذا ما يتطلب أكثر من برنامج إغاثي بالتعاون مع المؤسسات الدولية".

وأشار إلى أن وزارته تواصلت مع أكثر من 120 مؤسسة لتقديم الدعم والمعونة لكافة الأسر المنكوبة أثناء العدوان الإسرائيلي ، لافتًا إلى أن المعونة تتمثل في الطرود الغذائية والصحية وفراش للأسر النازحة.

وبين أنه تم الاتفاق مع مؤسسه (أوكسفام) لدعم القسائم الشرائية للمواطنين أثناء الحرب، "ليصل عدد الأسر المستفيدة من هذا البرنامج أكثر من 50 ألف أسرة حسب الأولوية لأصحاب المنازل المدمرة وما تبقى حسب البيانات المسجلة من قبل المؤسسات الأخرى".

وأكد البيطار أن لدى الشئون الاجتماعية برنامج محوسب مرتبط ببيانات السجل السكاني للقطاع أرسل إلي المؤسسات المعنية بالإغاثة العاجلة، مضيفًا "هذا ما سهل عملية الوصول إلى الأسر النازحة والمحتاجة إلي معونات".

وبين أن الوزارة سعت بكل طاقتها إلى إغاثة كل الأسر أثناء العدوان وذلك بتوفير مراكز إيواء بالمجمعات السكنية غير المأهولة ومسجد العمري، "وذلك بعد أن لم تستطيع وكالة الغوث استيعاب كافة النازحين في مدارسها بمدينة غزة تحديداً".

وأوضح البيطار على مواصلة وزارته في عملية دعم البرامج المتعددة الخاصة بالأسر الفقيرة إضافة إلى البرامج التي تخص الفئات المجتمعية الأخرى.