Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس

الشؤون الاجتماعية تحذر: مخاوف من وقوع 120 ألف أسرة تحت خط الفقر

أرض كنعان_غزة/حذر مدير عام الحماية الاجتماعية بوزارة الشئون الاجتماعية رياض البيطار من تزايد عدد الأسر الفقيرة من 60 ألف أسرة ليصل إلى 120 ألف أسرة تحت خط الفقر إن لم يقدم لهم الإغاثة العاجلة خاصة بعد التشرد والدمار الذي سببه العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأضاف البيطار خلال لقاء مع مسئول بمقر وزارة الإعلام الأحد:" يجب أن يتم تقديم الإغاثة العاجلة إلى الأسر الفقيرة من قسائم شرائية وإغاثة مالية لهذه الأسر، ولاسيما أن العدوان "الإسرائيلي" هجر ودمر منازل العديد من الأسر، وهذا ما يتطلب أكثر من برنامج إغاثي بالتعاون مع المؤسسات الدولية".

وأشار إلى أن وزارته تواصلت مع أكثر من 120 مؤسسة لتقديم الدعم والمعونة لكافة الأسر المنكوبة أثناء العدوان الإسرائيلي ، لافتًا إلى أن المعونة تتمثل في الطرود الغذائية والصحية وفراش للأسر النازحة.

وبين أنه تم الاتفاق مع مؤسسه (أوكسفام) لدعم القسائم الشرائية للمواطنين أثناء الحرب، "ليصل عدد الأسر المستفيدة من هذا البرنامج أكثر من 50 ألف أسرة حسب الأولوية لأصحاب المنازل المدمرة وما تبقى حسب البيانات المسجلة من قبل المؤسسات الأخرى".

وأكد البيطار أن لدى الشئون الاجتماعية برنامج محوسب مرتبط ببيانات السجل السكاني للقطاع أرسل إلي المؤسسات المعنية بالإغاثة العاجلة، مضيفًا "هذا ما سهل عملية الوصول إلى الأسر النازحة والمحتاجة إلي معونات".

وبين أن الوزارة سعت بكل طاقتها إلى إغاثة كل الأسر أثناء العدوان وذلك بتوفير مراكز إيواء بالمجمعات السكنية غير المأهولة ومسجد العمري، "وذلك بعد أن لم تستطيع وكالة الغوث استيعاب كافة النازحين في مدارسها بمدينة غزة تحديداً".

وأوضح البيطار على مواصلة وزارته في عملية دعم البرامج المتعددة الخاصة بالأسر الفقيرة إضافة إلى البرامج التي تخص الفئات المجتمعية الأخرى.