google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:24أنياب الاحتلال تلتهمُ الأرض وتصادرُ وتهدمُ رغم كورونا
18:22الصليب الأحمر يطالب بخطوات عملية تجاه الأسرى
18:05شركة روسية تطور "مياها" تدمر الفيروس التاجي
18:02الحركة الأسيرة تحمِّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى داخل السجون
18:00التعليم: امتحانات الثانوية العامة في موعدها إلا إذا اقتضت الضرورة تغييره
17:57وزيرة الصحة: إرسال 1500 مسحة خاصة بفحوصات "كورونا" إلى قطاع غزة
17:56مجدلاني: يُحدد موعد صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية
17:54الاحتلال يُغلق معتقل "عوفر" بعد إصابة أسير تحرر منه أمس بفيروس "كورونا"
17:53اشتية: هذه الثغرة الحقيقية في معركتنا لمكافحة فيروس "كورونا"
17:52هذه السجون التي تنقل فيها الأسير المصاب بـ "كورونا"
17:48إصابة أسير أفرج عنه أمس من سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
17:46إسبانيا.. عدد الوفيات بفيروس كورونا يتجاوز 9 آلاف
17:42شاب يقتل شقيقيه طعناً في خانيونس
17:40الشرطة تؤكد مواصلة إغلاق الأسواق الأسبوعية في القطاع
17:03نقابة الموظفين بغزة تعلن استقالتها.. ما السبب؟

الشعبية تحذر من مؤامرة دولية لتصفية الحقوق الفلسطينية

أرض كنعان / متابعات / حذر جميل مزهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول فرعها في غزة من مؤامرة دولية لتصفية الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، داعياً القيادة الفلسطينية إلى عدم الاستجابة لأي مخططات أمريكية وأوروبية تسعى لانتزاع قرار في مجلس الأمن لترسيم الحدود من خلال "العودة لمربعات التسوية وأوسلو وليس عبر تنفيذ قرارات الشرعية الدولية".

وقال مزهر في مقابلة متلفزة " لم ينجح الاحتلال ومن خلفه الإدارة الأمريكية في تصفية المقاومة وتحقيق انجازات بالمعنى السياسي أثناء العدوان الاجرامي الأخير على القطاع، إلا أن هناك محاولات الآن تجري من قبلهما بالإضافة لبعض الدول الأوروبية خاصة فرنسا للانقضاض على هذه المكتسبات التي أعادت الاعتبار للقضية الفلسطينية كقضية مركزية بعد أن هُمشت لفترة طويلة".

وأشار مزهر إلى أن "هناك مخططات تسعى عبر  مجلس الأمن لانتزاع قرار ينتقص من حقوقنا قائم على أساس اتفاقيات أوسلو التي جربناها على مدار عشرين عاماً، ولم تجلب لشعبنا الخير، بل المزيد من الويلات والدمار والخراب والاستيطان والتهويد وتكريس هذا الاحتلال على الارض وتهويد مدينة القدس"، مطالباً الرئيس عباس بعدم العودة بأي حال من أحوال لهذه المفاوضات العبثية، وعدم الاستجابة للدعوة الأمريكية بالعودة للمفاوضات أو لمبادرة الرئيس الفرنسي هولاند بالذهاب لمجلس الامن.

وشدد مزهر على ضرورة عدم إبقاء القضية الفلسطينية في دائرة وحلقة مفرغة من المفاوضات العبثية ومحاولات التآمر عليها من قبل الأمريكان والأوربيين، مطالباً القيادة الفلسطينية المتنفذة بالذهاب فوراً للمؤسسات الدولية للتوقيع على ميثاق روما والانضمام لمحكمة الجنايات الدولية لملاحقة قادة الاحتلال على جرائمهم التي ارتكبوها بحق الشعب الفلسطيني، خاصة الجرائم غير المسبوقة في التاريخ الحديث في العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة .

 ودعا مزهر لضرورة المضي قدماً في مطاردة هذا الاحتلال في المحافل الدولية، ومقاطعته سياسياً واقتصادياً، وتوحيد الصف الفلسطيني، وترتيب البيت الفلسطيني.

كما دعا مزهر القيادة الفلسطينية المتنفذة إلى عدم الرهان على النظام الرسمي العربي "التابع والخانع والمتذيل" للإدارة الأمريكية في المنطقة والذي يخدم مصالحها ومصالح حكومة الاحتلال الفاشية"حسب قوله"، مطالباً بالمراهنة فقط على الموقف الفلسطيني الموحد الذي يستند للحقوق والثوابت الفلسطينية وعلى رأسها المقاومة "التي قدّمت وأبلت بلاءاً حسناً أثناء العدوان الأخير، ويستند أيضاً لقرارات الشرعية الدولية، والذهاب للمجتمع الدولي للمطالبة بعقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية بعيداً عن التفاوض عليها".

 واعتبر مزهر بأن رهن القضية الفلسطينية للموقف الأمريكي أو الأوروبي أو العربي الرسمي أو محاولات التماهي مع هذه المواقف عبر خطوات للعودة لمربع المفاوضات والتسوية خطير ويضر القضية الفلسطينية.