Menu
11:06أسعار صرف العملات في فلسطين
22:24النخالة: لا خطوط حمراء بأي مواجهة مقبلة مع "إسرائيل"
22:19رابطة المولدات ترفض قرار سلطة الطاقة بتحديد سعر كيلو الكهرباء
22:17اقتصاد غزة تحدد سعر الدجاج وتتوعد المخالفين
22:15"معاريف": إصابة عدد من العاملين في البيت الأبيض بـ "كورونا" عقب توقيع اتفاقية السلام
22:11الاحتلال يُعيد نشر القبة الحديدية بمحيط مدينة أسدود
22:11غانتس يهدد حماس من الغلاف
19:57"الأشغال" تسمح بعودة عمل شركات المقاولات بغزة
19:53الأوقاف تقرر فتح "الأقصى"
19:52"العمل": 500 فرصة عمل في القطاع الصناعي قريباً
19:51إغلاق مبنى محكمة رام الله يوم غد لغايات التعقيم
17:54حماس تكشف تفاصيل اجتماعها مع مبعوث الامم المتحدة للسلام ملادينوف...
17:51تعرف على التسعيرة الجديدة لكهرباء مولدات غزة (صورة)
17:50"اشتية" يوعز بتشديد الإجراءات لمواجهة "كورونا"
14:53مزهر : تطل علينا ذكرى  الألم والفاجعة مذبحة صبرى وشاتيلا وملوك الغزي والعار تصافح يد القتلة والمجرمين من الصهاينة الملطخة أياديهم بدماء الاطفال والشيوخ والنساء .

عباس: هناك حكومة ظل بغزة وإذا استمرت فليس هناك وحدة

أرض كنعان/ رام الله  / قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء الخميس إن يوجد في قطاع غزة حكومة ظل، مشددا على أنه إذا استمرت "فليس هناك وحدة"، متهما إياها بأنها سيطرت على المساعدات التي كانت تأتي لغزة.

وأضاف عباس في لقاء مع "تلفزيون فلسطين" مساء الخميس "يجيب أن تقوم الحكومة (حكومة الوفاق) بواجبها وإذا سارت الأمور، تبدأ العجلة بالمسير، وأنا لا أطالب بتوحيد كل شيء في لحظات فأنا أعلم أن إنهاء آثار الانقلاب الأسود يحتاج إلى سنوات" كما قال.

واتهم الأجهزة الأمنية بغزة بأنها فرضت الإقامة الجبرية على كوادر وعناصر من حركة فتح خلال العدوان الإسرائيلي.

كما هاجم بشدة إعدام العملاء بغزة، مضيفا "قال محاكم ثورية، محكمة وقتل في الشوارع هذا إجرام، إذا كان جاسوس يتم محاكمته وإعدامه إذا كان سمح القانون.. لكن نحن عضضنا على الجرح".

وحول المساعدات التي تأتي إلى غزة، شدد عباس على ضرورة أن تكون من خلال السلطة الفلسطينية، متهما بأن هناك "سوق سوداء" لهذه المساعدات.

وأضاف "لا مانع أن يكون إعادة الإعمار تحت رقابة الأمم المتحدة وليس رقابة إسرائيل".

ونفى عباس أن يكون قرار السلم والحرب هو قرار وطني فلسطيني، قائلا "إذا أرادوا (حماس) أن يكون قرار السلم والحرب بيدهم فليتصرفوا وحدهم ومعنى ذلك أننا نضحك على أنفسنا، ما معنى المصالحة".

وشدد ليس هناك قرار حرب وسلم بيد جهة وإنما بيد جهة وقرار واحد وبندقية واحدة، مؤكدًا أن قرار السلم والحرب بيد السلطة المركزية الفلسطينية وإلا فهي فوضى.

وتابع "الكارثة التي وقعت في غزة، ونعرف أن ثلث الشعب الفلسطيني هناك يعيش في الشوارع وواجبنا أن نفعل ما نستطيع من أجل تخفيف من معاناتهم".

وأكد أن "الإجرام الذي ارتكبه إسرائيل بغزة لن تفلت منه فلدينا أساليب كثيرة ولكن ليس بالحرب".

وعن التوصل إلى حل مع الكيان الإسرائيلي، شدد عباس على أن شعبنا غير مستعد كل عامين لمذبحة، مهددا "إذا لم ترغب إسرائيل بالتوصل إلى حل فعندي ما أقول وما أفعل فطفح الكيل".

وحول مفاوضات القاهرة، قال عباس: "لو وضعنا مطالبنا جنبًا والتي لا نعرف إن كانت إسرائيل ستوافق عليها لتجنبنا الكثير الكثير من المآسي".

وعن معبر رفح، نفى عباس أن يكون لمصر أي علاقة باتفاقية معبر رفح، مضيفًا "هي لا تقفل معبر رفح البري وربما تضطر أحيانا لعمل ما لأننا نعرف أنها تعانى من الجماعات الموجودة في سيناء".