Menu
23:20"لجان المقاومة" تنعي الصحفي الفلسطيني الكبير والكاتب "حسن الكاشف"ابوعلي" الذي رحل بعد حياةٍ حافلةٍ بالتضحيات، ومسيرةٍ مهنيةٍ كان فيها مثالاً للإعلامي المناضل الباحث عن حرية وطنه ومقدساته
23:18هنية: إدارة ترامب طلبت الجلوس معنا في أي مكان بالعالم.. ورفضنا عرضاً من جاريد كوشنر..!
23:13إكتشاف حالة "كورونا" جديدة في الهلال السعودي
23:11بالفيديو: القسام وصناعة الصواريخ والسفينتان الكنز.. القصة الكاملة
22:16داخلية غزة تقرر تخفيف إجراءات حظر التجوال في عدد من أحياء محافظة غزة
21:15الاحتلال يصادق على إقامة 980 وحدة استيطانية قرب بيت لحم
21:11النيابة تقر عقوبات للمخالفين إجراءات كورونا بغزة
20:09عريقات: لم نفوض أحدا للتحدث باسمنا و هناك اعلان هام للفصائل الساعات المقبلة..!
20:08المدلل: الاحتلال عدو مجرم لا يفهم إلا لغة القوة والاشتباك المستمر والذى توحدت عليه كل قوى المقاومة الفلسطينية ولا يفهم لغةالمفاوضات التى صنعت الانقسام الفلسطينى .
19:59"ما خفي أعظم" يكشف الليلة خبايا مؤامرات على ذراع غزة الضارب
17:42وزير إسرائيلي يهدد بالاستقالة حال حظر إقامة الصلوات الجماعية
17:40فتح تُعلن تكليف الرجوب بالتواصل مع حماس لخلق تصورات مشتركة
17:38الزعيم الكوري الشمالي يعدم 5 موظفين بسبب "نقاش على العشاء"
17:32أبو مجاهد : المطبعون يتآمرون علينا والمرحلة الآن هي بين الحق والباطل.
17:30"القيادة الوطنية الموحدة" تعلن فعالياتها لمواجهة اتفاقات التطبيع

كاتب إسرائيلي: "ما حققناه ينحصر في تجنيد آلاف الفلسطينيين لدعم حماس"

أرض كنعان/ متابعات/ مع تزايد الانتقادات التي وجهت من قبل عدد من الكتاب والمحللين الإسرائيليين لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير جيشه "موشيه يعالون" ورئيس هيئة أركانه "بيني غانتس"، وذلك على خلفية أداءهم في إدارة الحرب على غزة سواء عسكرياً أو حتى سياسياً، مؤكدين على أن "إسرائيل" لم تحقق أي من مطالبها.

وجاء في مقال نشره الكاتب الإسرائيلي اليميني "ليئور ديان" في صحيفة معاريف في عددها الصادر اليوم الخميس بأن العملية العسكرية في قطاع غزة كانت مضيعة للوقت، مؤكداً على أن نتنياهو ويعالون لم يحققا أي من أهدافهما التي حددت قبل وخلال الحرب.

وأضاف "ديان" - وهو حفيد وزير الجيش الأسبق موشيه ديان - في مقاله التي جاءت تحت عنوان "الآن يمكن أن أقول" "الآن وبعد أن انتهت الحرب - عفواً - العملية يمكننا قول ما لم نكن نسمح لأنفسنا قوله أثناءها، فيمكن أن نقول أنها كانت بالفعل مضيعة للوقت بالنسبة للإسرائيليين، وما تم تحقيقه ينحصر فقط في تجنيد عشرات الآلاف من الفلسطينيين لدعم حماس بل والدخول في جهازها العسكري من أجل محاربتنا مستقبلاً".

وتابع "كما أن نتنياهو حقق شيئاً آخراً يتعلق في قتل وتدمير الآلاف من الفلسطينيين الذين لن يجدوا مستقبلاً ملجأً سوى حركة حماس وغيرها من المنظمات المسلحة في القطاع"، كما وجه جزءاً من مقاله لما وصفهم بأنهم يعتقدون أن "إسرائيل" قد انتصرت، قائلاً "الآن يمكننا أن نقول لمن يعتقد بأننا انتصرنا في هذه الحرب عليه أن يفكر جيداً بعد عام ونصف عندما ترتفع الضرائب، وعندما ستدفع العائلات الإسرائيلية ثمناً كبيراً لذلك، مقابل أن غزة لم ولن يتم تجريدها من سلاح المقاومة وأن حماس وفصائل المقاومة المختلفة بقيت صامدة بل وإنها ستقوم بتقديم المساعدات لمن هدمت بيوتهم ومصانعهم وغيرها"

ويضيف الكاتب الإسرائيلي "الآن يمكن أن أقول لكم بأن طيلة فترة ولاية نتنياهو والذي تم انتخابه كونه الرجل الأقوى أمام حماس كما كان شعار حزبه الليكود خلال الدعاية الانتخابية، إلا أن حركة حماس خلال ولايته بالتحديد سواء الأولى أو الثانية قد ازدهرت وتطورت ووصلت إلى مستويات بعيدة المدى"، متسائلاً "من كان يفكر بأنه في فترة ولاية نتنياهو ستتمكن حماس من إطلاق الصواريخ على تل أبيب وعكا وأن تؤدي صواريخها إلى شلل كامل في مطار بن غوريون؟"

وأوضح بأنه يمكن القول بأن الفلسطينيين كانوا هنا وسيبقون هنا شيئاً أم أبينا، وإن هذه المشكلة لن تغيب عنا، مؤكداً على أنه يمكن القول أيضاً بأن العرب عملياُ صدقوا أم لم يصدقوا فإنهم بشر ووفقاً للمعطيات فإنهم ليس جميعهم إرهابيين، على حد تعبيره.

وادعى بعد كل هذا القول بأن "إسرائيل" في ميزان القوة الحالي هي الأقوى، ولذلك علينا أن نقود المرحلة للوصول إلى حلول وعلينا المبادرة لأن هذا ما يقوم به الأقوياء في الدول والأنظمة المنفتحة في العالم.