Menu
14:53مزهر : تطل علينا ذكرى  الألم والفاجعة مذبحة صبرى وشاتيلا وملوك الغزي والعار تصافح يد القتلة والمجرمين من الصهاينة الملطخة أياديهم بدماء الاطفال والشيوخ والنساء .
13:07تنويه مهم للمواطنين الذين لم يستفيدوا من المنحة القطرية أو مساعدات متضرري كورونا
13:06هآرتس: حماس أفسدت فرحة نتنياهو باتفاق التطبيع
13:03مارتينيز يرحل عن الأرسنال
12:59"هيئة الأسرى": إصابة المعتقل إياد أبو هشهش بكورونا
12:56لجان المقاومة:دماء شهداء صبرا وشاتيلا ترسم لشعبنا ومقاومتنا طريق العودة لكل فلسطين ولعنة ووصمة عار على جبين العدو الصهيوني واذنابه المطبعين 
12:55تعليق دخول المصلين للأقصى 3 أسابيع
12:06اجتماع قيادي بين حركتي الجهاد الإسلامي وحماس في بيروت
12:05صبرا وشاتيلا.. جرح لم يلتئم منذ 38 عامًا
12:01"الصحة"بغزة تعمل على ضبط السوق الدوائي في ظل انتشار فيروس كورونا
11:57اعتقال 400 طفل وسيدة منذ بدء أزمة "كورونا"
11:52"العاروري": التطبيع سلوك لا يمثل الضمير الحي للشعوب
11:49الحكومة اليابانية تقدم استقالتها بالكامل
11:48تدهور حالة مستوطن أصيب بإطلاق صواريخ من غزة
11:45السودان يعلن تأجيل الدراسة بسبب الفيضانات

3 قادة للقسام على قائمة الاغتيالات

أرض كنعان_فلسطين المحتلة/لا زالت وسائل الاعلام الاسرائيلية تتناول باهتمام كبير عملية الاغتيال التي جرت فجر الخميس والتي ادت الى استشهاد القادة الثلاثة في في كتائب عز الدين القسام "أبو شمالة، العطار، برهوم"، في الوقت الذي اعتبرت فيه مصير القائد العام لكتائب القسام محمد ضيف مجهولا، معتبرة ان ذلك خلق فراغا في القيادة العسكرية للحركة، واضعة سيناريو قيادة هذا الجهاز والتي قالت انها على رأس قائمة الاغتيال.

موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" تناول عملية الاغتيال اليوم الجمعة معتبرا ان هذه العملية تركت أثرا كبيرا في الجهاز العسكري لحركة حماس، خاصة بأن الحديث يدور عن قيادات في الصف الأول للجهاز العسكري ولهم خبرة طويلة في هذا المجال من الصعب تعويضهم حسب الموقع.

ويقف قائد الجهاز العسكري محمد ضيف "الذي يعتبره الموقع قد جرى اغتياله" بأنه خسارة كبيرة لحماس لا يمكن تعويضه ولن تجد حماس قائدا يستطيع تعبئة هذا الفراغ لسببين، الأول كونه شغل هذا المنصب كقائد عام لكتائب عز الدين القسام 20 عاما، ولأسباب صحية بعد محاولات اغتياله تخلى عن هذا المنصب لآخرين، ومع ذلك فقد بقي على رأس القيادة وهذا ما كان يعتاد عليه الجهاز العسكري، والسبب الثاني يعتبر محمد ضيف القائد العسكري الاستراتيجي لحركة حماس وهو الذي استطاع تحويل كتائب عز الدين القسام من مجموعات صغيرة الى شبه جيش، يوجد فيه كتائب ووحدات مختلفة وتخضع لقيادة منظمة ساهمت في وصول هذا الجهاز لحالة من التطور العسكري الميداني والاستراتيجي.

ومع اغتيال القادة الثلاث "أبو شمالة، العطار، برهوم" فإن القيادة العسكرية فقدت قيادات لها تأثير كبير على هذا الجهاز وخلقت فراغا واضحا في القيادة، خاصة بأن رائد العطار كان المرشح لخلافة محمد ضيف في قيادة الجهاز، وهذا ما يسمح للقيادة في الجهاز مروان عيسى والذي يشغل نائب محمد ضيف ليكون المرشح لهذا المنصب، ومنذ عام 2012 وبعد اغتيال الجعبري اصبح مروان عيسى القيادي الأبرز في الجهاز، وخلال السنتين الماضيتين أخذ دورا مهما ليس فقط في الجهاز العسكري بل بالجهاز السياسي للحركة، كونه أصبح هو القائد الذي يربط بين الجهازين، وهذا ما يعني بأنه سيصبح المطلوب رقم واحد لاسرائيل ويضعه على رأس قائمة الاغتيال، كذلك تضع اسرائيل ضمن قائمة الاغتيال كل من أيمن نوفل وأحمد الغندور، معتبرة بأن اغتيالهما سوف يقضي على الصف الأول في قيادة الجهاز العسكري لحركة حماس.