Menu
اعلان 1
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا
21:02"الإعلام الحكومي" بغزة: صلاة الجمعة تمت بشكل منظّم
21:00عباس والسيسي يتبادلان التهاني بالعيد
20:59بيوم القدس..خامنئي يدعو للتصدي لمحاولات تغييب القضية
20:58"ا.حيدر الحوت" الهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني شرعنة لعدوانه واحتلاله لأرضنا و جزء من صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية
20:54" أبو مجاهد" في يوم القدس العالمي شعبنا الفلسطيني ومقاومته سيفشل كل المؤامرت التي تحاك ضد قضيتنا وعلى راسها صفقة القرن
20:43"حماس": يوم القدس يمثل تجسيد عملي لمركزية قضية فلسطين في الوعي

70 % من منشآت المياه معطلة في غزة بسبب العدوان

أرض كنعان-غزة/ أكد رئيس "سلطة المياه" في السلطة الفلسطينية شداد العتيلي، أن 70 في المائة من منشآت المياه تم تعطلها نتيجة لاستهدافها أو لانقطاع الطاقة والوقود عنها، ما أدى لنقص يصل إلى ما بين 70-80  في المائة من الكميات الأصلية، وتفاقم الأوضاع المائية والبيئة والصحية.

 وحذر العتيلي، في بيان صحفي، اليوم السبت، من "المخاطر الحقيقية التي يتعرض لها سكان قطاع غزة الذي يعد من أكثف المناطق السكانية في العالم نتيجة للحصار وتلوث المياه وعدم توفر الطاقة اللازمة لتشغيل المنشآت الحيوية".

 وأشار إلى أن طواقم المياه لم تستطع إلى الآن حصر الأضرار أو تقييمها نتيجة لاستمرار الحرب على قطاع غزة والمدنيين وبنيتهم التحتية، والتقديرات الأولية لأعمال الإغاثة اللازمة في قطاع المياه فقط ولغايات الإغاثة تبلغ ما يقارب من 5 ملايين دولار.

 وبين أن ما يقارب من مليون شخص من أصل مليون و800 ألف مواطن لا يوجد لديهم مياه الشرب، بسبب تدمير الخطوط الناقلة وخطوط الصرف الصحي، إضافة إلى تراكم النفايات.

 وأفاد أن أكثر من 110 آلاف شخص في مدارس وكالة الغوث "أونروا" ومدارس الحكومة، عائلات مضيفة أو الساحات العامة يواجهون أيضاً خطر بسبب نقص المياه نتيجة إما لاستهداف خطوط المياه أو عدم تمكن صهاريج إغاثة المياه من تغطية الاحتياجات عدا عن استهداف الصهاريج.

 ولفت العتيلي إلى الخطر المحدق نتيجة لتدفق للمياه العادمة في العديد من المناطق، خاصة في شمال غزة (بيت حانون، بيت لاهيا)، بعد استهداف خطوط الصرف الصحي ومضخات الصرف الصحي أو نتيجة لنقص الكهرباء وفيضانات المجاري الناجمة عن ذلك وما يسببه من انتشار للأمراض والأوبئة.

 وذكر أنه تم استهداف الطواقم الفنية واستشهاد خمسة من الفنيين العاملين على إصلاح الأضرار،  عدا عن وجود مناطق لا يمكن الوصول إليها مثل التجمعات الواقعة على الشريط الشرقي لشارع صلاح الدين والتجمعات في شمال غزة ولا يمكن الوصول إليها بدون تنسيق (600 ألف شخص تقريبا).

 وأكد أن قطاع غزة شاهد على جرائم إنسانية، وشكلت الحرب أثر كبير على البنية التحتية وعلى إمدادات المياه والصرف الصحي، ونجم عن ذلك وقوع أضرار كبيرة وتدمير في مرافق المياه مثل آبار المياه وأنابيب المياه والشبكات، كما نجم عنه اختلاط مياه الصرف الصحي والمياه.

 وأوضح أن التقييم الأولي للاحتياجات الإغاثية لأعمال المياه والصرف الصحي بلغت أكثر من 5 ملايين دولار، ولإصلاح الأضرار والبنية التحتية ما يقارب 20 مليون دولار فقط للمياه والصرف الصحي.

 ودعا الدول المانحة لقطاع المياه والمنظمات الدولية إلى دعم المساعي التي تقوم بها سلطة المياه والمنظمات الدولية والصليب الأحمر الدولي ومجموعة العمل الخاصة، بالاستجابة الإنسانية للمياه وللصرف الصحي والعمل فورا على تقديم الدعم لتوفير مياه صالحة للشرب للمشردين والنازحين ولعموم السكان في قطاع غزة.

 وشدد على ضرورة العمل بشكل فوري وتأمين ممرات آمنة، وعدم استهداف الطواقم الفنية وصهاريج الوقود والمياه، وتمكين طواقم سلطة المياه ومصلحة بلديات الساحل للاستجابة لصيانة الشبكات والآبار الارتوازية ومحطات التحلية والتي تعرض جزء منها للضرر المباشر وغير المباشر.