google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:24أنياب الاحتلال تلتهمُ الأرض وتصادرُ وتهدمُ رغم كورونا
18:22الصليب الأحمر يطالب بخطوات عملية تجاه الأسرى
18:05شركة روسية تطور "مياها" تدمر الفيروس التاجي
18:02الحركة الأسيرة تحمِّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى داخل السجون
18:00التعليم: امتحانات الثانوية العامة في موعدها إلا إذا اقتضت الضرورة تغييره
17:57وزيرة الصحة: إرسال 1500 مسحة خاصة بفحوصات "كورونا" إلى قطاع غزة
17:56مجدلاني: يُحدد موعد صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية
17:54الاحتلال يُغلق معتقل "عوفر" بعد إصابة أسير تحرر منه أمس بفيروس "كورونا"
17:53اشتية: هذه الثغرة الحقيقية في معركتنا لمكافحة فيروس "كورونا"
17:52هذه السجون التي تنقل فيها الأسير المصاب بـ "كورونا"
17:48إصابة أسير أفرج عنه أمس من سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
17:46إسبانيا.. عدد الوفيات بفيروس كورونا يتجاوز 9 آلاف
17:42شاب يقتل شقيقيه طعناً في خانيونس
17:40الشرطة تؤكد مواصلة إغلاق الأسواق الأسبوعية في القطاع
17:03نقابة الموظفين بغزة تعلن استقالتها.. ما السبب؟

لابيد يطرح خطة سياسية بثلاثة مراحل للتسوية مع الفلسطينين

أرض كنعان_فلسطين المحتلة/قدم وزير المالية بحكومة نتانياهو، يائير لابيد، خطة سياسية للتسوية مع الفلسطينيين تتكون من ثلاث مراحل، وطالب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بترسيم حدود "إسرائيل"  قبل الشروع في المفاوضات مع الفلسطينيين.

وقال لابيد في خطابه في مؤتمر "هرتسليا" للأمن القومي، إنه آن الأوان لأن تحدد إسرائيل ماذا تريد، ولخص ما تريده "إسرائيل" بكلمتين: "الأمن والانفصال". محذرا من أن عدم الانفصال عن الفلسطينيين سيؤدي إلى "فقدان إسرائيل لهويتها اليهودية وتفوقها الإقليمي". 

وقال: "لا يمكننا التهرب من الحاجة الملحة لرسم الحدود المستقبلية لـــ "إسرائيل"، ويتعين على "إسرائيل" أن تصل الجولة المقبلة من المفاوضات مع خرائط مفصلة تعبر عن توافق وطني واسع".

واعتبر لابيد دعوة اليمين لضم مناطق "ج" افكارا مهووسة تقود إلى قيام دولة ثنائية القومية، وهدد بالانسحاب من الحكومة في حال قيام "إسرائيل" بضم التجمعات الاستيطانية من جانب واحد. 

وتتضمن خطة لابيد الشروع في مفاوضات مع الفلسطينيين وإقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة من أجل إزالة ما اسماه "الخطر الديمغرافي والتهديدات بفرض عقوبات اقتصادية"، داعيا إلى  تأجيل بحث القضايا الجوهرية كالقدس واللاجئين إلى المرحلة الأخيرة من المفاوضات .

وقسم لابيد خطته إلى ثلاث مراحل: في المرحلة الأولى تنسحب "إسرائيل" من المناطق التي لا تستوجب إخلاء مستوطنات وتحتفظ بالمسؤولية الأمنية  على مناطق السلطة. وتتضمن هذه المرحلة تجميد الاستيطان في المستوطنات الواقعة خارج التكتلات الاستيطانية الرئيسية.

المرحلة الثانية،  التي اسماه "مرحلة بناء الثقة" تتضمن انطواء "إسرائيل" إلى التكتلات الاستيطانية وإخلاء المستوطنات المعزولة، وفي هذه المرحلة ايضا تحتفظ "إسرائيل" بالمسؤولية الأمنية في مناطق السلطة الفلسطينية،  كما تتضمن هذه المرحلة  إرساء الترتيبات الأمنية الجديدة بتنسيق مع الأمريكيين.

المرحلة الثالثة، تتضمن إجراء التعديلات النهائية على الحدود، بما في ذلك تبادل أراض، والبدء بالمحادثات حول القضايا الجوهرية.

  ودعا لابيد إلى العودة لطاولة المفاوضات، وتعزيز التعاون مع الولايات المتحدة، وإلى إشراك  دول عربية معتدلة كالسعودية ودول الخليج المعنية بإقامة محور مع "إسرائيل" يسد الطربق أمام إيران، في المفاوضات. وقال إن هدف خطته الانفصال عن الفلسطينيين والتوصل إلى تسوية إقليمية شاملة مع الدول العربية.