Menu
23:08أميركا تفرض عقوبات على شركتين ومسؤول بلبنان لارتباطهم بـ"حزب الله"
23:05مسؤول عسكري إسرائيلي يحذر نصرالله
23:01قيادي بسرايا القدس يوجه عدة رسائل: معركتنا طويلة.. وأسدود كحيفا وعسقلان كتل أبيب
22:33"الحكومة": دوام الطلبة من الصف الخامس وحتى الحادي عشر الأحد
22:27وزير الصحة الإسرائيلي: نحن في حالة تشبه الحرب
22:26ألمانيا تقدم 53 مليون يورو دعما لأونروا
22:24الاحتلال يفرض طوقًا أمنيًا شاملًا على الضفة والقطاع
22:22الصحة بغزة: نمر بأزمة دوائية صعبة وخطيرة تؤثّر على مواجهة كورونا
17:46لجان المقاومة: نثمن قرار سلطة الطاقة بتخفيض أسعار كهرباء المولدات وندعو أصحاب المولدات إلى مراعاة الظروف المعيشية لأهلنا في القطاع في ظل الحصار وتفشي وباء كورونا 
16:39الصحة: فتح مراكز الرعاية الأولية بمحافظات القطاع باستثناء الشمال
16:36"فلسطينيو الخارج": المسجد الأقصى يجب أن يبقى مفتوحًا
16:34أصحاب المولدات: وافقنا على تسعيرة سلطة الطاقة مؤقتًا
16:33روسيا: التطبيع مع "إسرائيل" لن يجلب الاستقرار دون حل قضية فلسطين
16:31النيابة تهدد اصحاب المولدات الكهربائية بالحبس وغرامة بـ3 الاف دينار
16:29الصحة تنشر احصائية حول اصابات ووفيات كورونا في فلسطين خلال 24 ساعة

رياض منصور: حركة عدم الانحياز تدعم قضيتنا الفلسطينية

أرض كنعان_وكالات/ أكد رياض منصور سفير فلسطين لدى الأمم المتحدة أن حركة عدم الانحياز حركة مهمة جدا بالنسبة لفلسطين وتقف بشكل قوى فى دعم ومساندة القضية الفلسطينية فى كافة جوانبها سواء السياسية أو الاقتصادية او الاجتماعية.

وقال منصور - فى تصريح صحفى فى الجزائر على هامش أعمال المؤتمر الوزارى الـ17 لحركة عدم الانحياز الذى بدأ اليوم الاثنين بالجزائر- إن حركة عدم الانحياز ستعتمد فى هذا المؤتمر على كافة الوثائق المتعلقة بفلسطين التى تغطى كافة المشاكل المهمة بالنسبة للشعب الفلسطينى والقيادة الفلسطينية .

وأشار إلى أن هناك جزأين متعلقين بفلسطين أحدهما بالوثيقة الرسمية وبه العديد من الفقرات كما أن هناك لجنة وزارية أطلق عليها اسم "لجنة فلسطين الوزارية لعدم الانحياز" ستعتمد بيانا فى اليوم الاول ثم يلحق بالوثائق الاخرى فى نهاية المؤتمر .

وأكد منصور أن المجتمع الدولى مؤيد بشكل كبير للقضية الفلسطينية ولكن تعطيل تطبيق قرارات المجتمع الدولى ممثلة قى قرارات الامم المتحدة له سببين "أولهما الغطرسة الإسرائيلية ورفضها الالتزام بالقانون الدولى وميثاق الأمم المتحدة والثانى ان هناك دولة كبرى تحميها وتسمح لها بالاستمرار فى هذه الغطرسة ورفضها الالتزام بالقانون الدولى وميثاق الامم المتحدة دون ان يكون هناك ملاحقة لها او إجبارها على دفع ثمن هذه الغطرسة .

واستطرد قائلا إن المشكلة ليست فى اعتماد القرارات أو التأييد الدولى ولكن فى العقبات وخاصة تلك التى تأتى من الدولة الكبرى التى تحظى بحق الفيتو فى مجلس الأمن ولها ثقل فى أكثر من مكان وترفض ـ حتى هذه اللحظة ـ استخدام المنطق والقانون والضغط على إسرائيل لتلتزم بالقانون الدولى وتعهداتها .