Menu
16:30عوامل ساهمت في الظهور القوي لبيت حانون في دوري الممتازة
13:11نجاح زراعة فاكهة "التنين" في غزة
13:00قرار حكومي بتخفيض أسعار خدمات النفاذ على "بالتل"
12:57"العودة" يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط لإعادة إعمار مخيم اليرموك
12:55مستوطنون يُواصلون اقتحامهم للأقصى
12:52هكذا رد "غانتس" على دعوة "نتنياهو "لحكومة وحدة
12:32الاحتلال يقتحم قرية بردلة بالأغوار
10:23مشعشع: اجتماع الدول المانحة للأونروا سيعقد في موعده رغم "التشويش"
10:18"حماس" تنعى القيادي جهاد سويلم
10:07البنك الدولي: أزمة السيولة تخلق تحديات ضخمة للاقتصاد الفلسطيني
10:00مقتل 20 شخص وإصابة 90 إثر انفجار ضخم جنوب افغانستان
09:57الاحتلال يخطر بوقف البناء بمدرسة في الخليل
09:55الاحتلال يزعم ضبط مخرطة على حاجز ترقوميا
09:53تجديد "الإداري" بحق الأسير إبراهيم شلهوب للمرة الثانية
09:51"إعلام الأسرى" يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع

حماس تتخلى عن "رزمة واحدة" مقابل تفعيل "منظمة التحرير"

أرض كنعان-غزة/كشفت مصادر مقربة من حركة "حماس" أن المفاوضات التي ستجريها الحركة مع وفد الفصائل الفلسطينية الذي يتوقع وصوله لغزة، الثلاثاء، قد تشهد انفراجة كبيرة على صعيد تطبيق تفاهمات «المصالحة».

وقالت المصادر، إن حركة «حماس» تخلت عن شرط «تطبيق اتفاق المصالحة مع حركة فتح كرزمة واحدة»، مقابل تفعيل «الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية».

وكانت حماس تصر على تطبيق اتفاق المصالحة رزمة واحدة، بحيث تجري انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني، بالتزامن مع إجراء انتخابات المجلس الوطني لمنظمة التحرير (خارج فلسطين).

وأوضحت المصادر أن حماس استبدلت شرط «التطبيق كرزمة واحدة»، بشرط «تفعيل الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير».

وكانت الفصائل الفلسطينية توصلت لاتفاق في القاهرة عام 2005، ينص على تشكيل إطار قيادي مؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية، كخطوة أولى في مسار إصلاح المنظمة، وضم حركتي حماس والجهاد الإسلامي للمنظمة.

ويضم الإطار القيادي المؤقت قادة الفصائل الفلسطينية، بما فيها حركتا حماس والجهاد الإسلامي.

وذكرت الوكالة أن حماس ستعقد جلسة مفاوضات أحادية مع وفد حركة فتح، الذي يترأسه القيادي عزام الأحمد، يليها في اليوم التالي، جلسة مفاوضات مع وفد الفصائل الفلسطينية.

ويتوقع أن تخرج المشاورات باتفاق على بدء مشاورات تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة، على أن تنتهي خلال أسبوعين كحد أقصى، والاتفاق على تفعيل الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير.

وأفادت المصادر بأن حماس تنوي اختبار جدية الرئيس محمود عباس، من خلال الحكم على سير عمل «الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير»، والقرارات التي سيتخذها.

وبخصوص الحكومة الجديدة، قالت المصادر: «سيتم الاتفاق على بدء المشاورات لتشكيل الحكومة، على أن تستغرق مدة أسبوعين كحد أقصى».

وكشفت المصادر كذلك أن حركة فتح هي التي طلبت من السلطات المصرية السماح للقيادي في حركة حماس، موسى أبو مرزوق بالوصول إلى غزة للمشاركة في المباحثات، بناءً على طلب حماس.

وقد وصل موسى أبومرزوق إلى القطاع، صباح الاثنين، للمشاركة في اجتماعات المصالحة الفلسطينية.

ومن المقرر أن يصل وفد مكلف من الرئيس عباس إلى قطاع غزة، الثلاثاء، لبحث آليات تنفيذ المصالحة مع حركة «حماس».

وجرى الإعلان، مؤخراً، عن تشكيل الرئيس الفلسطيني لوفد من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة «فتح» تكون مهمته زيارة قطاع غزة وبحث آليات تنفيذ المصالحة مع حركة «حماس».