Menu
20:31الاحتلال يداهم منزل الشيخ عكرمة صبري ويعتدي ويعتقل مواطنين
20:14مالية غزة تعلن صرف رواتب الموظفين لشهر مايو غدًا الخميس
20:20الخارجية المصرية تحذر من أي خطوة إسرائيلية لضم الضفة
20:16حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في صفوف الجالية الفلسطينية
20:14الصحة بغزة تسجل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا من بين المجحورين
20:10البزم يعلن إعادة فتح صالات الافراح بغزة بشروط اعتبارًا من يوم الجمعة
20:09تمديد حالة الطوارئ في مناطق فلسطين المحتلة لمدة 30 يومًا
12:32"الشباب والرياضة" تعلن فتح التسجيل لقروض الزواج
12:26الاحتلال يستولي على أموال من منزل أسير مقدسي عقب اقتحامه
12:24اجتماع مهم لقادة أمن الاحتلال لبحث تداعيات "الضم"
12:18دراسة تُحذر من مخاطر تُحدق بمدارس القدس بظل كورونا
12:16الاقتصاد بغزة تصدر بيانًا مهمًا بشأن الحوالات وصرف العملات
12:1430 ألف وفاة بكورونا في البرازيل وإسبانيا بلا وفيات
12:06تقرير: 4 شهداء و 97 مصابين و305 معتقلين فلسطينيين بمايو
12:03محكمة إسرائيلية تنظر غدًا بالتماس ضد حظر الصيد في الداخل

انتشال جثمان شاب ثان من نفق انهار الأربعاء

أرض كنعان / رفح / انتشل عمال أنفاق صباح السبت بمساعدة الأهالي جثمان ثاني ضحايا نفق حدودي انهار مقابل حي البرازيل شرق رفح جنوب قطاع غزة مساء الأربعاء. بعد أن انتشلوا مساء الخميس جثة وليد ناصر معروف (23 عاماً) من بيت لاهيا شمال القطاع.

وقال مراسلنا إن الجثة التي استخرجت صباح اليوم السبت تعود للشاب فادي زهير شحادة قاسم (25 عامًا) من سكان بيت حانون شمال القطاع وهو أب لطفلة.

وأكد مراسلنا أن الجهود ما زالت مستمرة لانتشال جثمان أكرم الغرباوي (26 عامًا) من القرارة شرق خانيونس جنوب القطاع.

وكان الشبان الثلاثة يعملون في النفق حينما انهار وردمته كتل الرمال مساء الأربعاء الماضي.

ولم تتمكن طواقم الإنقاذ من الوصول للعمال الثلاثة، في حين واصل ذوو العمال وبمساعدة زملاء آخرين لهم بالحفر منذ انهيار النفق.

ونقل مراسلنا عن شهود عيان أن أعداداً من المواطنين والعمال حفروا في الأرض للدخول إلى المحتجزين، حتى أن منهم من دخل إلى الجانب المصري وبدأ الحفر من تلك الناحية، حيث إن العمال كانوا أقرب للأراضي المصرية وهو ما يمنع دخول رجال الدفاع المدني لتنفيذ أعمال البحث.

وكان العشرات فقدوا حياتهم خلال عملهم في الأنفاق الحدودية، جراء القصف الإسرائيلي، أو الانهيارات المتكررة، أو الانقطاع المتكرر للتيار الكهربي وتوقف التهوية، أو عبر استهداف من الجانب المصري خلال الأعوام الماضية.

وأثار تكرار مثل هذه الأحداث إلى مطالبات عديدة بالعمل على إيجاد ضمانات وإجراءات لسلامة العمال وتوعيتهم وتأمين عملهم الاضطراري في هذا المجال، الذي لجأ إليه أهالي القطاع لتوفير احتياجاتهم من المواد الأساسية بسب الحصار الخانق المستمر على القطاع منذ أكثر من ست سنوات.