Menu
23:20"لجان المقاومة" تنعي الصحفي الفلسطيني الكبير والكاتب "حسن الكاشف"ابوعلي" الذي رحل بعد حياةٍ حافلةٍ بالتضحيات، ومسيرةٍ مهنيةٍ كان فيها مثالاً للإعلامي المناضل الباحث عن حرية وطنه ومقدساته
23:18هنية: إدارة ترامب طلبت الجلوس معنا في أي مكان بالعالم.. ورفضنا عرضاً من جاريد كوشنر..!
23:13إكتشاف حالة "كورونا" جديدة في الهلال السعودي
23:11بالفيديو: القسام وصناعة الصواريخ والسفينتان الكنز.. القصة الكاملة
22:16داخلية غزة تقرر تخفيف إجراءات حظر التجوال في عدد من أحياء محافظة غزة
21:15الاحتلال يصادق على إقامة 980 وحدة استيطانية قرب بيت لحم
21:11النيابة تقر عقوبات للمخالفين إجراءات كورونا بغزة
20:09عريقات: لم نفوض أحدا للتحدث باسمنا و هناك اعلان هام للفصائل الساعات المقبلة..!
20:08المدلل: الاحتلال عدو مجرم لا يفهم إلا لغة القوة والاشتباك المستمر والذى توحدت عليه كل قوى المقاومة الفلسطينية ولا يفهم لغةالمفاوضات التى صنعت الانقسام الفلسطينى .
19:59"ما خفي أعظم" يكشف الليلة خبايا مؤامرات على ذراع غزة الضارب
17:42وزير إسرائيلي يهدد بالاستقالة حال حظر إقامة الصلوات الجماعية
17:40فتح تُعلن تكليف الرجوب بالتواصل مع حماس لخلق تصورات مشتركة
17:38الزعيم الكوري الشمالي يعدم 5 موظفين بسبب "نقاش على العشاء"
17:32أبو مجاهد : المطبعون يتآمرون علينا والمرحلة الآن هي بين الحق والباطل.
17:30"القيادة الوطنية الموحدة" تعلن فعالياتها لمواجهة اتفاقات التطبيع

محللون إسرائيليون: نجاح المفاوضات في حل مؤقت

أرض كنعان_فلسطين المحتلة/قال محللون في القناة العبرية الثانية، إن الحل الذي يمكن أن تخرج به الولايات المتحدة بشأن العملية السياسية هو إيجاد حل مؤقت والتوقف عن الإصرار من أجل التوصل لترتيبات دائمة وطويلة الأجل.

وقال إيهود إيعاري، إن "المفاوضات فشلت فعليا وجميع الأطراف تعترف بذلك، ولكن ليس لدى أحد منهم المصلحة في إعلان ذلك"، مبينا أن "السلطة الفلسطينية ليس لها رغبة كبيرة في تقديم تنازلات في قضايا مهمة كاللاجئين والقدس".

وأضاف "رابين قال للفلسطينيين ماذا تريدون، فقالوا المزيد .. وها نحن نرى انتهاكهم للاتفاقيات بتوجههم للأمم المتحدة في محاولة لمواصلة المثابرة بشأن الصراع، لدرجة أنه في غضون عام أو عامين سيقذفون فكرة دولتين بعيدا".

وتابع "الأميركيون لا يدركون أن السبيل الوحيد للتقدم هو حلول مؤقتة وليس حلول دائمة، وطالما يواصلون في هذا الاتجاه فسنشهد مزيدا من الأزمات"، داعيا الحكومة الإسرائيلية بالتوجه لأوروبا والولايات المتحدة لوضع ترتيبات جديدة أمامهم.

من جهته، نقل الصحافي اودي سيغال، عن مصادر إسرائيلية قولها إن الجانب الفلسطيني اخترق كل التفاهمات بتوجهه مجددا للأمم المتحدة، معتبرةً تراجع الفلسطينيين عن الخطوات الأخيرة سيعجل باستئناف المفاوضات ولكن سيكون ذلك من الصعب جدا للعودة إلى ما جرى الاتفاق عليه بشأن صفقة بولارد.

وأضاف سيغال، أن "خطوة الفلسطينيين الأخيرة تسببت بإحداث ضجة في الرأي العام الإسرائيلي، كما جرى ذلك إبان رئاسة وزراء أيهود أولمرت"، قائلا "عندما تصل الأمور لمرحلة اتخاذ القرارات، فإن الفلسطينيين يتجهون نحو الأمم المتحدة ويطالبون بالاعتراف بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية والإفراج عن آلاف السجناء لاستئناف المحادثات".

وختم قائلا "لابيد يقف إلى جانب نتنياهو ويدعمه، وبنيت يرى أنه ليس هناك فرصة للمفاوضات وأنه لا يوجد أحد يفضل إجراء المحادثات (..) لذلك هناك توافق لدى الحكومة لإلقاء اللوم في الأزمة الأخيرة على محمود عباس".