Menu
12:22الفصائل بغزة تعلن بنود رؤيتها الوطنية لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام
12:07بالصور | لجان المقاومة تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في مدينة غزة
12:04ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في ظروف اعتقالية صعبة
12:00حماس تعلق على توصية "القائمة العربية" لـ"غانتس" بتشكيل الحكومة
10:58الهيئة المستقلة: ضابط وقائي من بين مختطِفي الحملاوي والشرطة تسلمته بدون إجراءات
10:54الأشغال: 25 ألف وحدة سكنية مأهولة بغزة تحتاج لإعادة بناء
10:46اعتقال مشعوذين اعتديا على مواطنة بالضرب والصعق حتى دخلت "الأمراض النفسية"
10:34صور متنوعة من بحر غزة والميناء
10:20بعد تكذيب الاتحاد الأفريقي له.. مرتضى منصور يهدد: لن ألعب في قطر
10:17"المسدس في فم الرضيع"... فيديو يثير فزع السعوديين والسلطات تتحرك
10:13دراسة أسترالية: جسم الإنسان يستمر بالحركة بعد الوفاة
10:10الخطوط الجوية الكندية تجبر مسلمة على خلع حجابها أمام الركاب
10:06وفاة أمريكي أثناء طلبه يد حبيبته للزواج بطريقة غريبة
10:01قوات الوفاق تتقدم لمواقع جديدة جنوبي طرابلس
09:56عباس يلتقي السيسي في نيويورك ويبحث معه مستجدات المنطقة

محللون إسرائيليون: نجاح المفاوضات في حل مؤقت

أرض كنعان_فلسطين المحتلة/قال محللون في القناة العبرية الثانية، إن الحل الذي يمكن أن تخرج به الولايات المتحدة بشأن العملية السياسية هو إيجاد حل مؤقت والتوقف عن الإصرار من أجل التوصل لترتيبات دائمة وطويلة الأجل.

وقال إيهود إيعاري، إن "المفاوضات فشلت فعليا وجميع الأطراف تعترف بذلك، ولكن ليس لدى أحد منهم المصلحة في إعلان ذلك"، مبينا أن "السلطة الفلسطينية ليس لها رغبة كبيرة في تقديم تنازلات في قضايا مهمة كاللاجئين والقدس".

وأضاف "رابين قال للفلسطينيين ماذا تريدون، فقالوا المزيد .. وها نحن نرى انتهاكهم للاتفاقيات بتوجههم للأمم المتحدة في محاولة لمواصلة المثابرة بشأن الصراع، لدرجة أنه في غضون عام أو عامين سيقذفون فكرة دولتين بعيدا".

وتابع "الأميركيون لا يدركون أن السبيل الوحيد للتقدم هو حلول مؤقتة وليس حلول دائمة، وطالما يواصلون في هذا الاتجاه فسنشهد مزيدا من الأزمات"، داعيا الحكومة الإسرائيلية بالتوجه لأوروبا والولايات المتحدة لوضع ترتيبات جديدة أمامهم.

من جهته، نقل الصحافي اودي سيغال، عن مصادر إسرائيلية قولها إن الجانب الفلسطيني اخترق كل التفاهمات بتوجهه مجددا للأمم المتحدة، معتبرةً تراجع الفلسطينيين عن الخطوات الأخيرة سيعجل باستئناف المفاوضات ولكن سيكون ذلك من الصعب جدا للعودة إلى ما جرى الاتفاق عليه بشأن صفقة بولارد.

وأضاف سيغال، أن "خطوة الفلسطينيين الأخيرة تسببت بإحداث ضجة في الرأي العام الإسرائيلي، كما جرى ذلك إبان رئاسة وزراء أيهود أولمرت"، قائلا "عندما تصل الأمور لمرحلة اتخاذ القرارات، فإن الفلسطينيين يتجهون نحو الأمم المتحدة ويطالبون بالاعتراف بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية والإفراج عن آلاف السجناء لاستئناف المحادثات".

وختم قائلا "لابيد يقف إلى جانب نتنياهو ويدعمه، وبنيت يرى أنه ليس هناك فرصة للمفاوضات وأنه لا يوجد أحد يفضل إجراء المحادثات (..) لذلك هناك توافق لدى الحكومة لإلقاء اللوم في الأزمة الأخيرة على محمود عباس".