Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة

بدء استفتاء القرم.. أكبر أزمة دولية منذ الحرب الباردة

أرض كنعان_وكالات/تستعد شبه جزيرة القرم للاستفتاء، اليوم الأحد، على مصيرها سواء بالانفصال عن أوكرانيا أو الانضمام إلى روسيا، وهو ما قد يتسبب في أكبر أزمة في العلاقات بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة.

وتفتح مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي (06:00 بتوقيت غرينتش)، وتغلق بعد ذلك بـ12 ساعة. وستعلن النتائج المؤقتة في ساعة متأخرة من مساء اليوم الأحد، والنتائج النهائية خلال يوم أو يومين.

وميدانياً، اتهمت أوكرانيا، أمس السبت، روسيا بغزو أراضيها عسكرياً عبر نشر 80 جندياً ومروحيات وآليات مدرعة في قرية تقع في الجانب الآخر من الحدود الإدارية بين شبه جزيرة القرم وباقي أوكرانيا.

وهذا الموقع ليس الأول الذي تحتله القوات الروسية خارج القرم، وخصوصاً أن نقطة تشونغار للتفتيش التي تسيطر عليها القوات الروسية والميليشيات الموالية لها تقع أيضاً على بعد حوالي كيلومتر واحد شمال "الحدود" الإدارية بين القرم وأوكرانيا.

وأكدت وزارة الخارجية الأوكرانية أنه اجتياح عسكري قامت به روسيا، وطالبت موسكو بسحب قواتها العسكرية فوراً من أراضي أوكرانيا".

وشددت على أن أوكرانيا "تحتفظ بحقها في اللجوء إلى كل الوسائل الضرورية لوقف الغزو العسكري الروسي".

وتعيش أوكرانيا حالياً صراعاً بين فريقين، الأول يتطلع لمستقبل منفتح سياسياً واقتصادياً على الغرب والاتحاد الأوروبي، والثاني متمسك بعلاقته التاريخية والثقافية مع روسيا.

ويبدو أن هذا الصراع سيؤول لصالح الفريق الثاني، في حال تمت الموافقة الدولية على الاستفتاء المعد مسبقاً حول مصير جزيرة القرم، بعد أن اقتصر على سؤالين وهما: "هل تريد للقرم أن تكون جزءاً من روسيا الاتحادية؟ أو هل تريد لها أن تعود إلى استقلالها بناء على دستور 1992؟".

هذا الاستفتاء لا يعطي خياراً لبقاء أهالي القرم كجزء من أوكرانيا والحفاظ على وضعها الحالي، لأن الدستور المذكور في السؤال الثاني يعطي الحكومة المركزية صلاحية تحديد تحالفاتها وسياساتها بعيداً عن كييف.

وفي حال حصول الخيار الثاني على أعلى نسبة تصويت، ستبقى القرم شكليا جزءاً من أوكرانيا لمرحلة انتقالية، لتحدد حكومتها من بعدها مصيرها.

ولا يعطي الاستفتاء خياراً لبقاء أهالي القرم كجزء من أوكرانيا والحفاظ على وضعها الحالي. وفي جميع الأحوال ستصبح القرم إما جمهورية بحكم ذاتي تحت السطوة الروسية، أو جزءاً من روسيا بكل ما للكلمة من معنى.

ودعا هذا الأمر الحكومة الجديدة في كييف لاعتبار الاستفتاء المرتقب "غير قانوني"، بينما استبق وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، نتائجه بالرفض. كما قررت أقلية التتار مقاطعة الاستفتاء. أما الرئاسة الروسية فدافعت عن شرعية الاستفتاء.

وفي ظل تلك الأوضاع، من المرجح أن تتصعد حدة التوتر في شبه الجزيرة. وتخوف المراقبون من قرار البرلمان الجديد بسلخ بعض الحقوق عن الأوكرانيين من أصول روسية، وإن كان رئيس الحكومة الجديدة في كييف رفض التصديق على مشروع القانون.