Menu
22:24النخالة: لا خطوط حمراء بأي مواجهة مقبلة مع "إسرائيل"
22:19رابطة المولدات ترفض قرار سلطة الطاقة بتحديد سعر كيلو الكهرباء
22:17اقتصاد غزة تحدد سعر الدجاج وتتوعد المخالفين
22:15"معاريف": إصابة عدد من العاملين في البيت الأبيض بـ "كورونا" عقب توقيع اتفاقية السلام
22:11الاحتلال يُعيد نشر القبة الحديدية بمحيط مدينة أسدود
22:11غانتس يهدد حماس من الغلاف
19:57"الأشغال" تسمح بعودة عمل شركات المقاولات بغزة
19:53الأوقاف تقرر فتح "الأقصى"
19:52"العمل": 500 فرصة عمل في القطاع الصناعي قريباً
19:51إغلاق مبنى محكمة رام الله يوم غد لغايات التعقيم
17:54حماس تكشف تفاصيل اجتماعها مع مبعوث الامم المتحدة للسلام ملادينوف...
17:51تعرف على التسعيرة الجديدة لكهرباء مولدات غزة (صورة)
17:50"اشتية" يوعز بتشديد الإجراءات لمواجهة "كورونا"
14:53مزهر : تطل علينا ذكرى  الألم والفاجعة مذبحة صبرى وشاتيلا وملوك الغزي والعار تصافح يد القتلة والمجرمين من الصهاينة الملطخة أياديهم بدماء الاطفال والشيوخ والنساء .
13:07تنويه مهم للمواطنين الذين لم يستفيدوا من المنحة القطرية أو مساعدات متضرري كورونا

41 عاما على استشهاد القائد محمد الأسود جيفاره غزة

كتب هشام ساق الله – من منا لم يسمع باسم هذا البطل الشهيد المناضل قائد الجبهة الشعبية في قطاع غزه الفدائي الشهيد جيفاره غزه محمد الأسود فقد سمعنا فيه ونحن اطفال وعرفنا بطولاته من اصدقائنا في الجبهه الشعبيه وسمعنا قصصه وحكاياته وبطولات الجبهة الشعبية وكيف الجميع يفتخر بهذا البطل المناضل .

سنوات مرت وبقيت ذكرى بطولة هذا الرجل الذي أحب فلسطين وناضل من اجل تحريرها وظل يقاوم حتى اخر رمق في حياته ولازالت الجبهة الشعبية وكل جماهير شعبنا يتذكرونه ويتذكرون استشهاده في بيت المناضل المرحوم الدكتور رشاد مسمار هو ورفاقه الشهداء كمال العمصي وعبد الهادي الحايك وكيف فجرت قوات الاحتلال البيت على رؤسهم بعد استشهادهم .

أدبيات الجبهة الشعبية وجلساتها التنظيمية ومجموعاتها حملت اسم جيفاره هذا الفدائي الذي خط بدمه طريق الكفاح المسلح وكان ولايزال عنوان من الالتزام بخط وفكر الجبهة وكل من يسمع بهاذ الرجل وتاريخه النضالي الكبير يترحم عليه ويشعر بالفخر ان مثل هؤلاء الأبطال هم المنارة لكل الثوار عبر التاريخ الطويل .

قبر الشهيد محمد الأسود لازال في مقبرة الشهداء معروف يزوره كل المناضلين وكل من يمر بمقبرة الشهداء يقرا الفاتحة على هذا البطل الجسور احد أهم أبطال الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رحم الله الشهيد واسكنه فسيح جنانه وتقبله مع الشهداء ان شاء الله نتذكره بعد هذه السنوات الطويلة ليكون نبراسا لكل الثوار الذين يطمحون بتحرير فلسطين من خلال الكفاح المسلحة والبندقية المقاتلة .

ولد القائد محمد محمود مصلح الأسود (جيفارا غزة) في 6/1/1946 في مدينة حيفا ونزح مع أسرته بعد النكبة 1948، إلى قطاع غزة وسكن في إحدى مخيمات وكالة الغوث ، وحاول إكمال دراسته الجامعية في مصر ولكن عائلته لم تستطع مساعدته فترك الدراسة وعاد للقطاع بعد سنة واحدة حيث عمل هناك موظفاً بسيطاً.

انضم محمد إلى حركة القوميين العرب في عام 1963 ونشط في كل المجالات فكريا وتنظيميا وأصبح من عناصر التنظيم البارزة في القطاع.

بعد نكسة حزيران 1967 أصبح قائداً لإحدى المجموعات المقاتلة في منظمة (طلائع المقاومة الشعبية) ثم في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ونفذ مع مجموعته عدة عمليات جريئة خلال بدايات العمل المسلح.

اعتقل في 15/1/1968 وبقى في السجن لمدة سنتين ونصف، حين أطلق سراحه في تموز 1970.

واصل نضاله بعد خروجه من السجن مباشرة في صفوف الجبهة الشعبية ، وقام بنشاط مكثف في إعداد المجموعات العسكرية وتدريبها وتثقيفها.

تدرج في موقعه وأصبح نائب المسؤول العسكري، ثم تولي المسؤولية العسكرية بعد استشهاد رفيقه وتسلم قيادة العمل العسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة حتى استشهاده بعد أكثر من سنتين.

واستطاع بسرعة ربط التنظيم السياسي والعسكري ، واهتم بإنشاء اللجان العمالية والنسائية والاجتماعية ورعاية أسر الشهداء وحتى ترتيب مكتبة مركزية ومكتبات فرعية في القطاع للتثقيف السياسي والحزبي وكان مثالا في صبره واجتهاده لكل الرفاق.

استطاع “جيفارا غزة” ان يكسب ثقة أبناء غزة حين تصدى لمؤامرات الصهاينة في تهجير سكان غزة بأن نظم مظاهراتهم وإضرابهم الكبير.

استشهد بعد معركة بطولية خاضها مع رفيقيه كامل العمصي وعبد الهادي الحايك في منزل الدكتور رشاد مسمار، ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قطاع غزة يوم 9/3/1973.