Menu
12:59اشتية: يجب أن نتمسك بخيار الانتخابات ليكون مدخلاً لإنهاء الانقسام
12:53"سفينة نوح" أكبر متحف عائم بالعالم ترسو في بريطانيا
12:52رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساح
12:50إحم نفسك من أي هجوم نووي مقابل 395 ألف دولار
12:48ليست "فوتوشوب".. الكاميرات ترصد غزالا بثلاثة قرون
12:45رونالدو "ينصر مدربه" في أزمته مع يوفنتوس
12:44تعرف عليهم .. 5 لاعبين يرحلون عن الصداقة
12:42حماس": سنقدم رسالة خطية حول الانتخابات.. هذا مضمونها
12:40بعد عام بلا وظيفة.. مورينيو يحدد "المحطة المقبلة"
12:40وصول وفود طبية وشخصيات عبر "إيرز"
12:38برهوم: الأسير البرغوثي أيقونة المقاومة وتحريره عهد علينا
12:32كرينبول يكشف تفاصيل استقالته من (أونروا) ويُوجه اتهامات لأمريكا وإسرائيل
12:30الرئيس الفلسطيني يهاتف المصور الصحفي عمارنة .. ماذا قال له؟
12:28بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الثلاثاء
12:27بدء محاكمة المتهمين في القضية الفتاة التي هزت الرأي العام الفلسطيني

لجان المقاومة تهديدات الإرهابي يوفال ضد غزة فرقعة إعلامية وإستغلال وقح للإنقسام ومحاولة لزرع الفتنة بين أبناء الشعب الواحد

ارض كنعان/ غزة/ أكدت لجان المقاومة فلسطين أن تهديد الإرهابي وزير الشؤون الإستراتيجية الصهيوني يوفال شتاينتس بإعادة إحتلال قطاع العزة تعبير عن حالة فقدان التركيز من قوة صمود وإرادة المقاومة في غزة ولا تعدو إلا فرقعة إعلامية واستعراض للعضلات أمام الرأي العام في الكيان الصهيوني الغاصب .

وشددت لجان المقاومة فلسطين أن هذا التهديد هو تدخل سافر وغير مقبول في الشأن الداخلي لشعبنا الفلسطيني وإستغلاله لحالة الانقسام لزرع الفتنة والإنقسام بين أبناء الشعب الواحد مؤكدة أن قطاع غزة هو جزء لا يتجزأ من فلسطين ويحتضن كل أبناء الشعب الفلسطيني بدون إستثناء .

وأكدت لجان المقاومة في فلسطين أن هذه التهديدات من الإرهابي يوفال شتاينتس تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن المقاومة والجهاد والتمسك بالحقوق هي وحدها التي تقهر العدو وأركان كيانه الغاصب وتؤكد أن إنهاء الانقسام البغيض بات أمرا ملحا يجب الإسراع بتحقيقه .

وأكدت لجان المقاومة في فلسطين أن تهديدات المجرم يوفال شتاينس لا تخيف شعبنا ومقاومته وأن المقاومة باتت أقوي أضعاف المرات من ذي قبل وأنها جاهزة للتصدي لأي عدوان صهيوني .

واختتمت لجان المقاومة في فلسطين حديثها بالقول إن الرد على هذه التصريحات العدوانية لا يكون إلا بتجسيد الوحدة الحقيقية بين الكل الفلسطيني والإلتفاف حول خيار المقاومة والجهاد كطريق مجدي ووحيد لتحرير الأرض واستعادة الحقوق وهزيمة الإرهابيين الصهاينة .