Menu
16:32بالصور:إرجاء تنفيذ أوامر هدم وإخلاء منازل لعائلة أبو كشك باللد
16:30تخوف بين فلسطينيي درعا خشية سوقهم للخدمة الإجبارية
16:26أسيران شقيقان يواصلان إضرابهما احتجاجًا على اعتقالهما
16:24اشتية يطلع سفيرة فنلندا على آخر التطورات
16:16بالصور: تقديراً للكويت .. رفع علمها وتسمية شارع باسم الغانم في سلفيت
15:02الاحتلال يمنع 11 فلسطينيًا من السفر عبر معبر الكرامة
15:00الاحتلال يعتقل مقدسيين ويمدد اعتقال ثالث
14:54خصم إسرائيلي جديد من أموال الضرائب الفلسطينية المُحتجزة
14:49حرائق كبيرة في مستوطنات غلاف غزة
14:45تصريح هام من وزارة الداخلية بشأن جوازات السفر
14:43لهذا السبب تأجلت زيارة الوفد الأمني المصري لغزة
14:42تعرف على شروط الاحتلال من أجل العودة لتنفيذ التفاهمات
13:43طلب رسمي للأمم المتحدة للتحقيق بظروف وفاة الرئيس مرسي
13:36حالة الطرق في قطاع غزة اليوم الخميس
13:34بدران يدعو عباس لدعوة الإطار القيادي للمنظمة لمجابهة "صفقة القرن"

لجان المقاومة تهديدات الإرهابي يوفال ضد غزة فرقعة إعلامية وإستغلال وقح للإنقسام ومحاولة لزرع الفتنة بين أبناء الشعب الواحد

ارض كنعان/ غزة/ أكدت لجان المقاومة فلسطين أن تهديد الإرهابي وزير الشؤون الإستراتيجية الصهيوني يوفال شتاينتس بإعادة إحتلال قطاع العزة تعبير عن حالة فقدان التركيز من قوة صمود وإرادة المقاومة في غزة ولا تعدو إلا فرقعة إعلامية واستعراض للعضلات أمام الرأي العام في الكيان الصهيوني الغاصب .

وشددت لجان المقاومة فلسطين أن هذا التهديد هو تدخل سافر وغير مقبول في الشأن الداخلي لشعبنا الفلسطيني وإستغلاله لحالة الانقسام لزرع الفتنة والإنقسام بين أبناء الشعب الواحد مؤكدة أن قطاع غزة هو جزء لا يتجزأ من فلسطين ويحتضن كل أبناء الشعب الفلسطيني بدون إستثناء .

وأكدت لجان المقاومة في فلسطين أن هذه التهديدات من الإرهابي يوفال شتاينتس تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن المقاومة والجهاد والتمسك بالحقوق هي وحدها التي تقهر العدو وأركان كيانه الغاصب وتؤكد أن إنهاء الانقسام البغيض بات أمرا ملحا يجب الإسراع بتحقيقه .

وأكدت لجان المقاومة في فلسطين أن تهديدات المجرم يوفال شتاينس لا تخيف شعبنا ومقاومته وأن المقاومة باتت أقوي أضعاف المرات من ذي قبل وأنها جاهزة للتصدي لأي عدوان صهيوني .

واختتمت لجان المقاومة في فلسطين حديثها بالقول إن الرد على هذه التصريحات العدوانية لا يكون إلا بتجسيد الوحدة الحقيقية بين الكل الفلسطيني والإلتفاف حول خيار المقاومة والجهاد كطريق مجدي ووحيد لتحرير الأرض واستعادة الحقوق وهزيمة الإرهابيين الصهاينة .