Menu
09:59شاب جزائري يكتشف أنه "متزوج" من رجل بالخطأ
09:56ترامب: يريدون عزلي عن الحكم ولا يظهرون إنجازاتي
09:53الأورومتوسطي: إسرائيل توظف القضاء لمنع مباراة كرة قدم فلسطينية
09:52وزير الخارجية الروسي يحذر أمريكا من عواقب مدمرة
09:49هنية يثمّن خطاب ملك الأردن الداعم لفلسطين
09:47القناة "12" تعرض القذيفة التي حاول شبان تصنيعها بالضفة واعتقلتهم السلطة على اثرها
09:44العمادي يستهجن اتهامات "التنمية الاجتماعية" برام الله ويرد عليها
09:40الحركة الأسيرة تعلّق الإضراب بعد اتفاق بتنفيذ استحقاقات معركة الكرامة2
09:38السنوار الخامس ضمن قائمة "أكثر الشخصيات تأثيرًا" على الإسرائيليين
13:27لماذا يلقي الرئيس البرازيلي خطابه أولا في الأمم المتحدة وما هي مدة خطاب كل زعيم
13:20بالصور... رجل يسرق كعكا بـ 90 ألف دولار
12:29تحذير... تناول الأطفال أدوية الشراب بملاعق معدنية قد يكون قاتلا
12:25المحاكم الشرعية بين غزة والضفة الغربية
12:22فالفيردي يوضح حجم إصابة ميسي
12:19حاخام رفض عقد قران نجل ليبرمان لأنه "عدو المتدينين"

الموافقة على الافراج عن نائب ووزير سابق شرط الإبعاد عن القدس

ارض كنعان/ القدس المحتلة/ وافقت سلطات الاحتلال صباح اليوم الأربعاء الإفراج عن نائب في المجلس التشريعي ووزير القدس السابق، بعد قضائهما 24 شهرا في سجون الاحتلال، بشرط الإبعاد عن المدينة.

وأفاد أمجد أبو عصب أن المحكمة الإسرائيلية العليا عقدت الأربعاء الماضي جلسة للنظر في الإعتراض الذي تقدم به النائب المقدسي محمد طوطح الوزير السابق المهندس خالد أبو عرفة، بسبب إستمرار إعتقالهما على خلفية إتهامهما بدخول مدينة القدس بصورة غير شرعية بعد أن سلبت الهوية المقدسية وحق الإقامة منهما، وكذلك إتهامهما بالعضوية في قيادة حركة حماس في المدينة، وحينها أوصت المحكمة بالاكتفاء بفترة الحكم التي قضياها والبالغة 24 شهرا لغاية اليوم فيما امهلت النيابه 7 ايام للرد على المقترح، وصباح اليوم أبلغت النيابة المحكمة العليا موافقتها على قرارها بالافراج عنهما، وعليه تم ابلاغ طاقم الدفاع عنهما أسامة السعدي وفادي القواسمي، بالقرار النهائي.

وأوضح أبو عصب أن النائب طوطح والوزير السابق اعتقلا بتاريخ 23 كانون الثاني 2012 من داخل مقر بعثة الصليب الأحمر الدولي في القدس على يد القوات الخاصة، بعد أن اعتصما فيه منتصف عام 2010 إعتراضا على القرار الاسرائيلي بسحب إقامتهما وإبعادهما عن المدينة بذريعة عدم ولائهما لسلطة الإحتلال.

وذكر أبو عصب أن وزير الداخلية الاسرائيلي قام بتهديد ثلاثة نواب مقدسيين ووزير شؤون القدس بعد فوزهم بانتخابات المجلس التشريعي عام 2006 ومشاركتهم بالحكومة بحرمانهم من اقاماتهم في القدس، في حال لم يستقيلوا من عضوية المجلس التشريعي والحكومة الفلسطينية، والمذكورون هم: (النواب محمد أبو طير، وأحمد محمد عطون، ومحمد طوطح، وخالد أبو عرفة)، ثم تم اعتقالهم مع مجموعة من النواب والوزراء، وحكم عليهم وقضوا كامل محكوميتهم.

وأضاف في اعقاب الافراج عنهم تم استدعاؤهم وصادرت الشرطة وثائقهم الثبوتية، وسلمتهم اشعارات بمغادرة المدينة، وعليه قام النائبان طوطح وعطون والوزير ابو عرفة في مطلع تموز باللجوء الى مقر الصليب الاحمر تفاديا لاحتمال اعتقالهم (كما حصل مع النائب أبو طير)، وقامت قوات الاحتلال باقتحام مقر الصليب واختطفت المرة الاولى النائب عطون، ثم اقتحمته بعد شهور واعتقلت طوطح وأبو عرفة.