Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم

التليجراف: الإخوان أبطال وليسوا جماعة عنف وخراب

أرض كنعان / القاهرة/ قالت صحيفة "تليجراف" البريطانية: إن "الإخوان" هم الوحيدون الذين يستحقون أن يطلق عليهم لقب "الأبطال" عن جدارة؛ لإرسائهم مبادئ الديمقراطية في عام 2013.

ورفضت الصحيفة الفكرة السائدة التي يروج لها خصوم "الإخوان المسلمين" بأنها جماعة عنف تتبنى الخراب والدمار، مشيرة إلى أن كل ما يتردد غير صحيح، واصفة إياهم بـ"الأبطال".

وأتبعت الصحيفة خلال تقرير أفردته تحت عنوان "من هو البطل الحقيقي للديمقراطية لعام 2013؟"، بتساؤل "هل هم الإخوان المسلمون؟" تعبيرًا عن حالة الدهشة التي ستصيب القارئ جراء العنوان.

وقالت الصحيفة: إن "القارئ ربما يتعجب من ذلك، لكن الواقع أن الإخوان عبروا عن رأيهم واختيارهم لقادتهم السياسيين بمنتهى السلمية، في الوقت الذي وقف الجانب الغربي المدافع عن الحريات والمؤمن بالديمقراطية مكتوف الأيدي".

وتابعت أن مواقف كثير من قادة الغرب كانت غير فاعلة خاصة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي كان من المفترض أن يدعم الديمقراطية، إضافة لتوني بلير رئيس الوزراء البريطاني الأسبق فهو لم يحرك ساكنًا ولم يأخذ المسألة بشكل متناسب مع خطورة الأمر الآن.

وأضافت مبررة دفاعها عن الإخوان بأنها غير منحازة، وأرادت التعبير عن الحقيقة بشأنهم فهم "حراك الديمقراطية بمصر" على حد قولها، مستنكرة في الوقت ذاته صمت كثير من الليبراليين المراقبين عن المشهد السياسي الحالي في مصر، مشيرة إلى أن ما حدث يعد صفعة على وجه الديمقراطية.