Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم

قضاة يبكون من مرافعة طبيب مصري معتقل .. فماذا قال؟

أرض كنعان/ متابعات/ أكدت نقابة الأطباء، أن الدكتور محمد أبو زيد، طبيب التخدير المعتقل من 22 يوليو الماضي، قام بالمرافعة بنفسه أمام القاضي في الجلسة التي تمت للطبيب وآخرين معه اليوم.وأوضحت النقابة في بيان اليوم، أن القاضي رئيس الجلسة بكى هو وقاضي اليمين وسكرتير الجلسة، ولكن للأسف في نهاية الجلسة جدد حبسهم لمدة أخرى.يذكر أن الدكتور محمد أبو زيد، طبيب تخدير بمستشفى بنها التعليمي، محتجز الآن بمعسكر الأمن المركزي بالقليوبية وقد تم توجيه عدة اتهامات له منها محاولة قلب نظام الحكم، وقامت النيابة بالتحقيق معه داخل معسكر الأمن المركزي وهو أمر مخالف للقانون. وطالبت النقابة بموجب القانون الدولي- الإفراج عن جميع المعتقلين من الأطباء ووقف مسلسل إعادة الدولة البوليسية مرة أخرى. وهذا نص مرافعة د. محمد أبو زيد: سيدي القاضي( أعرفكم بنفسي.. أنا اسمى محمد السيد أبو زيد.. أعمل طبيب تخدير في بنها حصلت على بكالوريوس الطب من جامعة المنوفية وعندي امتحان ماجستير هذا الشهر إن شاء الله.. وثاني الجمهورية في حفظ القرآن الكريم في أحد المسابقات.. ومعي 3 إجازات في حفظ القرآن الكريم..مبدئيًا، نحن هنا لنا أكثر من 100 يوم نفترش الأرض نومًا حالنا كحال بقية المعتقلين في مصر، يفترش الأرض مجموعة من خيرة شباب مصر،لقد تم القبض علينا عشوائيًا كل واحد من مكان.. لكن العشوائية وياللعجب جاءت بشيء غريب على سجون مصر ؛ جاءت بأطباء ومهندسين وصيادلة ومدرسين واثنين مدرسي قراءات للقرآن و7 حفاظ للقرآن كاملًا في زنزانة واحدة.. والمقصد أنها عشوائية مشرفة جدا لمصر كلها..هذه المجموعة التي اتهمت 13 اتهامًا في المحاضر كل اتهام منها يحتاج إلى مجرم عتىّ أصلى قديم في الإجرام.. هذه المجموعة بها 3 مرضى قلب منهم واحد أجرى عملية قلب مفتوح سابقًا.. وفيهم شاب مريض بالسكر لا يقوى على مرور يوم صحيحًا بلا علاج.. ورجلان أجريا عملية غضروف في الظهر.سيدى القاضي؛ إن هذه هي الجلسة الثامنة لنا أمام قضاة ونيابة.. وفي الواقع أن كل السابقين صدمونا وشوهوا صورة القضاء في نفوسنا.. هذا القضاء والذي كنا نعتبره مهنة سامية جدا كالطب الذي أمارسه، فإذا بهم يقرون أنهم لا يملكون من أمرهم شيئًا وأنها أوامر عليا، عندما كان يؤذى مريض بسببى حتى وإن كان رغمًا عنى فإني أحس بالذنب وقد لا استطيع النوم أيامًا.. وهؤلاء حبسوا 29 نفسًا أكثر من مائة يوم ولا أثر لبأسٍ ولا حزن على هؤلاء الذين حبسوهم بلا جرم ولا ذنب إلا خلاف سياسي لولاه ما أتوا هنا.كل هذه الجلسات وما زلنا قيد الحبس لم نتحرك لكنى أخبرك ولا أخوفك.. أننا كلنا نُمطر كل هؤلاء القضاة ونمطر أعوانهم وعوائلهم وأبناءهم كل ليلة (يقاطع القاضي: أمطرتوهم إزاي؟) فردّ: طبعًا دعونا عليهم.. ودعوة المظلوم عند الله مجابة.. ونحن والله لا نشك في صدقنا ولا في أننا مظلومين.. ونتعجب من جرأتهم على الله.. ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ؟ (وكررها ثلاثًا)سيادة المستشار..إننا نعيش أكثر من ثلاثة أشهر وسط الجنائيين نستمع إلى أحاديثهم الجانبية.. إنهم مطمئنون لأنهم يعرفون فلان القاضي والمحامي فلان.. وفعلًا يخرجون ! خرج "أذيّة" و "برشامة" وغيرهم ونحن ما زلنا هنا.. وتغير علينا نزلاء كثر ونحن هنا ثابتون.نحن نذكركم بالله.. وبهذه الأنفس التي تحبسونها بدون حقٍ.. رغم أن القضية والتحقيقات انتهت منذ أكثر من خمسين يومًا.. وصارت بين أيديكم وأيدي المحامين.. انتهت بتهم مرسلة ولا شواهد ولا إثباتات ولا أحراز ولا غيرها..وهذا واحد منا "شهاب" ذو الـ 16 عامًا.. يُحبس وحيدًا طوال هذه المدة في القسم وسط المجرمين يحاولون إعطاءه المخدرات وغيرها.. شاب في الثانوية متفوق ووالده أستاذ جامعي.. وهو في سن أولادكم.. وحسبنا الله فيكم !).