Menu
11:2622 يومًا على إضراب الأسير جنازرة
11:24محكمة الاحتلال تمدد اعتقال طالبين جامعيين
11:21وزير خارجية الصين: خطة الضم تُخالف القانون الدولي
11:15هيئة الأسرى: تراجع الوضع الصحي للأسير فتحي النجار
11:07ماذا ستفعل بلدية غزة في الباعة الجائلين مستخدمي مكبرات الصوت ؟
11:05جيش الاحتلال يجري مناورة عسكرية بعسقلان اليوم الاثنين
11:00صحة الاحتلال تنشر آخر إحصائيات فيروس "كورونا"
10:57تصاعد التوتر في أمريكا: الاحتجاجات تشتد ونقل ترامب لمخبأ سري
10:55"واللا" العبري يكشف موعد ضم نتنياهو لغور الأردن والضفة
10:53حماس: السلوك العنصري الأميركي يكشف التوافق مع جرائم الاحتلال
10:50الاحتلال يقتحم المنطقة الأثرية في سبسطية
10:48إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية يرفع الحصيلة إلى 628
10:43البنك الدولي يحذر من انهيار الاقتصاد الفلسطيني
10:37قرار من تعليم غزة بشأن نشر اجابات امتحانات التوجيهي وعقوبة للمخالفين!
10:35المنطقة الصناعية في القدس تحت تهديد الاحتلال..و إخطار200 منشأة

الجهاد:دماء الشهيد عاصي ستكون نقطة البداية لجولة صراع جديدة مع العدو

ارض كنعان/ رام الله/ نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين صباح اليوم احد كوادرها في مدينة رام الله  الشهيد محمد عاصي (24 عاماً)الذي استشهد ، خلال تبادل لإطلاق النار مع قوات جيش العدو الصهيوني التي حاصرته في أحد الكهوف في المنطقة الواقعة بين قريتي كفر نعمة وبلعين.

وقالت الحركة في بيان لها ان استشهاد المجاهد محمد عاصي دليل على إن الصراع مع العدو الصهيوني في الضفة المحتلة ما زال مشتعلا رغم كل المحاولات التي تسعى إلى إخماده .

وأكدت الحركة أن دماء الشهيد عاصي ستكون نقطة البداية  لجولة صراع جديدة مع العدو الصهيوني في مدننا المحتلة في الضفة الغربية.

كما وأكدت الجهاد الإسلامي ، أن دماء الشهيد محمد عاصي الذي اغتالته قوات الاحتلال "الإسرائيلي" بعد محاصرته في بلعين غرب رام الله بالضفة المحتلة، تثبت حيوية المقاومة وصلابتها في وجه العدوان والملاحقة والتآمر، في محاولةٍ يائسة لإخماد حالة الاشتباك الآخذة في التصاعد في وجه المحتل الغاصب.

وأوضحت حركة الجهاد في بيان صحفي، أن القائد المجاهد محمد رباح شكري عاصي (24 عامًا) من بلدة بيت لقيا قضاء رام الله وسط الضفة، ترجل بعد خوضه اشتباكًا مع قوة خاصة من جيش الاحتلال، خلال تحصنه في إحدى المغارات بالقرب من قرية كفر نعمة، حيث رفض تسليم نفسه مُؤثِرًا المواجهة والاشتباك ليرتقي شهيدًا كما كان يتمنى.

وأضافت، أن أهالي بيت لقيا عهدوا هذا الشاب مقدامًا جسورًا كما إخوانه المجاهدون، فليس غريبًا عليه أن يهب منتفضًا للدفاع عن شعبه، لاسيما خلال العدوان الذي تعرضت له غزة في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، مربكًا بذلك كيان الاحتلال، ولاجمًا عنجهيته.

وقالت الحركة:"حُقَ لأهالي رام الله ببلداتها وقراها، وأبناء شعبنا في الضفة وعموم فلسطين المحتلة، أن يفتخروا بهذا البطل الذي عمّد بدمائه الزكية طريق الجهاد والمقاومة، وصوّب لنا في هذه الأوقات البوصلة نحو فلسطين كل فلسطين".   

وتابعت، أن عاصي ترجل اليوم على خطى من سبقه من قادة: عصام براهمة، رياض خليفة، محمد أيوب سدر، محمود طوالبة، رياض بدير، أسعد دقة، أيمن دراغمة، حمزة أبو الرب، لؤي السعدي، نعمان طحاينة، طارق أبو غالي، محمد رجب السعافين، عبد الله السبع، وغيرهم ليثبت صوابية المسار الجهادي، الذي أرساه فرسان معركة الشجاعية قبل ستةٍ وعشرين عامًا.     

وتابع البيان: أن محمد ترجلَ في شهر تشرين الشهادة، وموعد المجاهدين فيه مع ربهم، ليصد بجسده الطاهر باسم أهالي الضفة الذين تجتاح آليات الاحتلال العسكرية مدنهم وضواحيها من القرى والبلدات، القتل والاعتقال وملاحقة كل من يقاوم أو من يمد يد العون للمجاهدين.

وزفت حركة الجهاد الإسلامي إلى جماهير أمتنا وشعبنا الشهيد القائد المجاهد الذي انضم اليوم لقافلة شهداء المجد في تشرين البطولة والدم، معاهداً الله أولًا، وأرواح الخالدين فينا أن نكون الأوفياء لدماء الشهداء الزكية ولوصاياهم، وأن نواصل طريق ذات الشوكة حتى ننال إحدى الحسنيين النصر أو الشهادة.