Menu
17:14اعلام: مصدر يعلن نسبة صرف رواتب الموظفين وآلية صرفها
17:11"القضاء الأعلى" يعلن عن آليات التعامل مع الأقساط المستحقة للأشهر الماضية
17:09عريقات يدين جريمة اعدام الشهيد الحلاق: على العالم رفع الحصانة عن "اسرائيل"
17:07"الصحة" بغزة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا في القطاع
17:05ارتياح كبير لطلاب الثانوية العامة في امتحانهم الأول
17:02الكيلة: إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية ليرتفع العدد إلى "626"
17:00شذى حسن .. أسيرة محررة تروي ليلتها الأولى في سجون الظلم الإسرائيلية
16:30طلاب وطالبات فلسطين يتوجهون لتقديم امتحانات الثانوية العامة
16:27لجان المقاومة: إعدام العدو للشهيد "إياد الحلاق"جريمة صهيونية تجاوزت كافة الأخلاق والمعايير الانسانية
16:25أول تعقيب من حماس على جريمة إعدام شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة
16:20الاحتلال يفتح تحقيقًا في إعدام الشهيد الحلاق
16:18الأسير جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ20
16:17دواء أطفال قد يؤدي دورا محوريا بإنقاذ حياة المصابين بكورونا
16:16الاحتلال يُجبر مقدسيًا على هدم منزله بسلوان
16:13الاحتلال يعتقل فتيين من الخليل
الرئيس عباس يحذر من مخططات الانقسام والعبث بقضية التمثيل الفلسطيني

اثناء لقائه السفير المصري لدى السلطة ..الرئيس عباس يحذر من مخططات الانقسام والعبث بقضية التمثيل الفلسطيني

استقبل الرئيس محمود عباس في مقر الرئاسة بمدينة رام الله اليوم الثلاثاء، السفير المصري ياسر عثمان، بحضور أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم.
 
وأطلع الرئيس السفير المصري على التحركات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية في الأمم المتحدة لنيل الاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام1967، واللقاءات التي عقدتها القيادة لبحث الخطوات التي ستعقب التصويت في الجمعية العامة لقبول فلسطين كعضو غير كامل العضوية.
 
وأكد الرئيس ضرورة التمسك بوحدانية التمثيل الفلسطيني، والتنبه والحذر من كل المحاولات الرامية إلى العبث بهذه القضية المصيرية لأنها تشكل تأييدا ودعما لمخططات الانقسام والحلول المشبوهة للقضية الفلسطينية.
 
بدوره، نقل السفير عثمان رسالة للرئيس عباس تتعلق بآخر الاتصالات التي أجرتها جمهورية مصر العربية، مؤكدا أن مصر متمسكة بوحدانية التمثيل الفلسطيني، وبالمشروع الوطني الفلسطيني، وإقامة الدولة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967.
 
كما أكد السفير المصري حرص بلاده على التخفيف من وطأة الحصار على الشعب الفلسطيني خاصة في قطاع غزة، وفي نفس الوقت حرصها كما كانت دائما على أن تظل غزة جزءا من المشروع الوطني والوحدة الجغرافية والسياسية للشعب الفلسطيني والدولة الفلسطينية المستقلة.