Menu
اعلان 1
14:00أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
13:59الإعلام العبري: حماس تطلق صواريخ تجريبية جديدة باتجاه البحر
13:57الخارجية: وفاة فلسطينيين جراء كورونا في السعودية والإمارات
13:52حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
13:51حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
13:49أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا

إسرائيل وافقت على ضربة "تُنهك "الأسد ولا تقضي عليه

أرض كنعان/ متابعات/ قالت صحيفة "الرأي" الكويتية نقلا عما وصفتها بمصادر أوروبية مطلعة، إن الدول الغربية طالبت إسرائيل بضبط النفس إزاء ردود الفعل المحتملة من جانب نظام الأسد وحلفائه، فأبدت تل أبيب استعدادها لتحمّل تبعة هذه الردود ما دامت معقولة، لكنها أبلغت الدوائر الغربية بأنها لن تقف مكتوفة إذا تمادى الآخرون في الرد عليها".

وكشفت هذه المصادر انه "تم الاتفاق على قيام غرفة عمليات مشتركة لتقدير الفعل ورد الفعل ليبنى على الشيء مقتضاه".

 وقالت الصحيفة الكويتية إن مصادر رفيعة المستوى في مجلس الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي لـ "الرأي" عن "رسالة واضحة أُبلغت الى الرئيس السوري بشار الأسد تنصحه بعدم تصعيد الوضع او الردّ على الضربة العسكرية المرتقبة ضدّ نظامه باستهداف إسرائيل"، مشيرة إلى أن "الأسد فهم أن الضربة العسكرية هي في سياق الردّ على استخدامه الأسلحة الكيماوية ضدّ شعبه ولا تهدف إلى قلب التوازنات في سورية أو القضاء على النظام بل لدفع الجميع الى طاولة المفاوضات قبل نهاية السنة الحالية."

 ولفتت المصادر ذات الصلة بالملف السوري إلى أن "المفاجآت التي تحدّث عنها (وزير الخارجية السوري) وليد المعلّم في إطار تلويح نظام الأسد بالردّ على الضربة العسكرية المرتقبة "لن تقدّم ولن تؤخّر"، كاشفة عن ان "ما من أسرار داخل القيادة السورية بالنسبة إلى صنّاع القرار في المجتمع الدولي.

واستبعدت هذه المصادر، "ضرب مواقع الأسلحة الكيماوية في سورية نظراً للأخطار الهائلة التي قد تنجم عن هذا الأمر".وتحدّثت المصادر الأوروبية الرفيعة المعنية بالملف السوري عن ان "توجيه ضربة عسكرية لنظام الأسد وتداعياتها المحتملة كان مدار اجتماعات عدة عُقدت بين كبار المسؤولين العسكريين في الدول المعنية، خصصت بعض جوانبها لمناقشة احتمالات رد الفعل السوري والإيراني"، لافتة إلى أن "إسرائيل وافقت على ضربة تُنهك الأسد من دون أن تُنهيه".