Menu
01:15هنية: خيار المقاومة سيسقط مؤامرة صفقة القرن والضم والتطبيع
01:09بعد ترهيب طفلته.. قرار جديد من النيابة بحق اليوتيوبر المصري
01:08ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياة!
01:07الأهلي بطلاً للدوري المصري
23:13ضرورة تحسين ظروفها المعيشية.. واشنطن تشارك قطر قلقها من الوضع الإنساني في غزة
23:09ضابط إسرائيلي: نصر الله هدف للاغتيال في ظروف معينة.. والحرب القادمة ستكون على عدة جبهات
23:06غزة: قرار بفتح المحال التجارية بسوق "عمر المختار" جزئيًا
22:25حماس: المقاومة سترسم المعادلة والمطبعون سيذهبون كما ذهب "شارون"
18:51لجان المقاومة تنعى الشهيد البطل الطبيب نضال جبارين وتؤكد أن دماء الشهداء ستبقى منارة لكل الثائرين على طريق الخلاص والحرية من براثن العدو الصهيوني المجرم
17:30أول تعليق من الجهاد الاسلامي على استشهاد طبيب الأسنان نضال جبارين في جنين..
15:16استشهاد طبيب باعتداء للاحتلال في جنين
15:15"مباحث كورونا" تُوقف 116مواطنًا خالفوا قيود الوقاية بغزة
15:11عشرات المواطنيين يؤدون "الجمعة" في أراضيهم المهددة بالاستيلاء بطولكرم
15:09أبو مرزوق: رشقة سديروت إشارة إلى الموقعين على اتفاقية التطبيع
15:02وفاة مواطن جراء تماس كهربائي جنوب قطاع غزة

تيسير خالد : نرفض أن يكون تحرير الأسرى ثمنا للعودة إلى المفاوضات

أرض كنعان/ رام الله/ قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد :"إن موافقة الحكومة الإسرائيلية على الإفراج عن 104 أسرى فلسطينيين، يدخل الفرح إلى بيوت ذوي الاسرى بشكل خاص وبيوت الفلسطينيين بشكل عام.

وأضاف، الإفراج عن الأسرى يُشع الأمل بين أبناء الشعب الفلسطيني بفرص تحرير الاسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال، مشددا في الوقت ذاته على رفضه أن يكون إطلاق سراح الأسرى ثمناً للعودة إلى المفاوضات.

وتابع قوله، :"استئناف المفاوضات وفق صيغة كيري لقي رفض أغلبية ساحقة من أعضاء اللجنة التنفيذية خلال اجتماعها الأخير؛ الذي عقد في التاسع عشر من الشهر الجاري بمشاركة قادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وعددا من الشخصيات المستقلة، لأن الصيغة المطروحة لا توفر أساسا مناسبا للذهاب إلى المفاوضات، محذراً من تقديم القيادة الفلسطينية أي تنازلات مقابل العودة للمفاوضات.

وأوضح خالد أن الرئيس وبعض القيادات الفلسطينية لم يتريثوا باتخاذ قرار المضي بالمفاوضات، مشيراً إلى أن هذا القرار غير مدعوم بغطاء وطني من فصائل منظمة التحرير.

ودعا خالد إلى الثبات على موقف الإجماع الوطني برفض استئناف المفاوضات قبل الحصول على تعهد واضح وصريح، بوقف الاستيطان واحترام حدود الرابع من حزيران 1967.