Menu
اعلان 1
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا
21:02"الإعلام الحكومي" بغزة: صلاة الجمعة تمت بشكل منظّم
21:00عباس والسيسي يتبادلان التهاني بالعيد
20:59بيوم القدس..خامنئي يدعو للتصدي لمحاولات تغييب القضية
20:58"ا.حيدر الحوت" الهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني شرعنة لعدوانه واحتلاله لأرضنا و جزء من صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية
20:54" أبو مجاهد" في يوم القدس العالمي شعبنا الفلسطيني ومقاومته سيفشل كل المؤامرت التي تحاك ضد قضيتنا وعلى راسها صفقة القرن
20:43"حماس": يوم القدس يمثل تجسيد عملي لمركزية قضية فلسطين في الوعي

الحلايقة: السلطة لم تغادر طاولة المفاوضات أصلاً لتعود إليها

أرض كنعان/ الخليل/ استغربت النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة "التغيير والإصلاح البرلمانية" التابعة لحركة "حماس"، سميرة الحلايقة، الحديث عن قرار عودة السلطة الفلسطينية للمفاوضات مع الاحتلال الصهيوني، وأكدت أنها تذهب للمفاوضات "بلا حول ولا قوة".

وقالت الحلايقة: "السلطة لم تغادر طاولة المفاوضات أصلاً لتعود إليها، واللقاءات السرية والعلنية مستمرة بين قيادات السلطة ومسؤولين صهاينة".

وأشارت الحلايقة، في تصريحات خاصة لـ"قدس برس"، اليوم الأحد (21-7)، إلى أن الحديث عن العودة للمفاوضات هذه المرة "جاء بمفارقات بسيطة"، لافتة النظر إلى أن ما أسمتهم "رعاة عملية السلام" أرادوا انتزاع المزيد من التنازلات مستغلين حالة الفوضى الموجودة في العالم العربي, وغياب المصريين عن الطاولة.

وأكدت الحلايقة على أن غياب المصريين عن الطاولة والفوضى في المنطقة العربية "يتيح المجال أمام الصهاينة للمزيد من الابتزاز مقابل الفتات الذي ستحصل عليه السلطة".

وأضافت: "الدليل على ذلك الاشتراطات المقدمة للسلطة من قبل دولة الاحتلال كنوع من التسهيلات للفلسطينيين منها المطار والإفراج عن بعض الأسرى القدامى".
وذكرت أن قيادات السلطة الفلسطينية في رام الله يذهبون لـ"مفاوضات عقيمة مع الاحتلال, وبدون أدنى نتيجة لصالح القضية الفلسطينية، وخاصة إيقاف الاستيطان, وقضيتي القدس واللاجئين".

ولفتت الحلايقة الانتباه إلى أن السلطة قررت العودة للمفاوضات، دون أن يتوقف الاستيطان, ودون أدنى فائدة في قضية اللاجئين والقدس، وبدون أن تستفتي الشعب الفلسطيني على هذه المفاوضات.

وجددت القول أن "المفاوضات التي لم تجلب لنا سوى المزيد من تكريس الاحتلال وتشريع وجود المحتل على أراضي هي بالدرجة الأولى ليست ملكاً للمنظمة أو من يفاوض المحتلين".

على صعيد آخر؛ انتقدت الحلايقة، ما أسمته محاولة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن يساوي بين شرعية وجوده كرئيس، وشرعية المجلس التشريعي المعطل والمهمش, وإعطاء الشرعية للمنظمة التي بدأت تستفرد بقرار العودة للمفاوضات