Menu
23:18الأردن يقرر إغلاق المدارس والمساجد والمطاعم والمقاهي لأسبوعين
23:14عباس يحظر على الموظفين مكافآت مجالس إدارة أو أمناء المؤسسات العامة
23:13المكتب الإعلامي الحكومي بغزة للشباب: وصل صوتكم
17:35الأوقاف تحذر من هدم الاحتلال لمسجد القعقاع في بلدة سلوان بالقدس
17:31إعلان هام بخصوص تسديد رسوم طلاب جامعة غزة من المستحقات
17:30إغلاق بحر خان يونس أمام المصطافين لمنع تفشي كورونا
16:13إغلاق بلدية نابلس بعد إصابة موظف بكورونا
16:08محكمة إسرائيلية تصدر حكما على قاتل عائلة دوابشة
16:06الصحة بغزة تنشر الإحصائية التراكمية لتفشي "كورونا"
14:54إصابة إسرائيلي طعنًا في "تل أبيب" وفرار المنفذ
14:50وصول كل من الوفد الإسرائيلي والإماراتي والبحريني إلى واشنطن
14:49معروف: لا موعد محدداً لفتح (معبر رفح).. ولا يوجد بروتوكولات لإعادة عمل الحلاقين
13:19(50) يوماً على إضراب الأسير ماهر الأخرس
13:17"الديمقراطية" تطالب بامتداد للقيادة الموحدة في الداخل والشتات واللجوء
13:17منظمة الصحة تحث الدول لدعم مبادرة اللقاح: "الوباء سيفتك بنا"

عصام سلطان: السيسي افتضح أمره في رعايته الشخصية لـ " تمرد وبلاك بلوك "

أرض كنعان/ القاهرة/ قال عصام سلطان، نائب رئيس حزب الوسط، إن الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، اعتقد أنه سينعم ولو لساعة، بـ«الانقلاب والزعامة والنفخة الكدابة»، مضيفًا: «لكنه لم يتمكن، سرعان ما افتضح فوتوشوب خالد يوسف، فيما زعم من لقاء، الأحد، بنادي الجلاء أو اللقطات المسروقة من ٢٨ يناير ٢٠١١، والتي تم تركيبها على٣٠ يونيو».


وأضاف «سلطان»، في صفحته على «فيس بوك»، مساء الإثنين: «وسرعان ما افتضح أمر السيسي في رعايته الشخصية لحركة تمرد وبلاك بلوك وقطع الطرق وإدارة مهرجان براءة رموز النظام السابق قضائيًا، وتمكين الفلول إعلاميًا، وافتعال الأزمات والترتيب مع قوى ورموز سياسية للانقلاب، على نحو ما ذكرته تفصيلا (وول استريت جورنال)، الإثنين».

وتابع: «ثم سرعان ما تلخبطت أمامه كل الأمور مرة واحدة ، فلا استقرار داخلي له، ولا اعتراف عالمي به حتى بعد أن أرسل مندوب مبيعاته إلى إسرائيل»، مضيفًا: «لقد رأينا مرسي يخطئ في اجتماعه مع القوى السياسية بشأن سد النهضة حين أذاعه على الهواء، ولكن السيسي أعطانا درسًا في التدليس والتلفيق وتركيب الصور على الصوت».

واستطرد: «لقد رأينا مرسي يرفض التعامل بقسوة مع أربعة أو خمسة صبيان يقطعون كورنيش النيل أمام سميراميس، ويقذفونه بالمولوتوف، ولكن السيسي أبى إلا أن يتعامل بالرصاص مباشرة مع الساجدين والآن مع المتظاهرين بميدان رمسيس».

وأكد أن «مشكلة السيسي ليست فى طموحاته القاتلة فقط، إنها في أدواته أيضًا، فحين تكون أدوات السيسي هى نفس الإعلاميين المنبوذين والفنانين المكروهين والمستشارين المزورين والحرامية والوزراء الكذابين النصابين، فإن ثورة المصريين ستنجح حتمًا ولزمًا وقطعًا».

وأشار إلى أن «السيسي سيواصل طموحاته القاتلة بأدواته الكسيحة، المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع، وسيغرق داخل برميله الذى صنعه بيده، وفتحه من أسفل، حتى الموت».