Menu
15:23قيادي فتحاوي يطرح عدة تساؤلات بشأن إقامة المستشفى الأمريكي شمال قطاع غزة
15:22بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم الأحد 1 ديمسبر 2019
15:203 اصابات جراء انفجار عرضي شمال غزة
15:18تأجيل فعاليات مسيرة العودة في غزة بسبب الظروف الأمنية
14:02الاحتلال يطلق النار على نقطة للمقاومة شرق خان يونس
13:59"أطباء فلسطين بأوروبا" يحملون الاحتلال جرائمه بحق الأسرى
13:55شهادات لقصر تعرّضوا للتعذيب خلال الاعتقال والتحقيق
13:53الأسرى يتضامنون مع المحررين المضربين عن الطعام برام الله
13:48عيسى: احتجاز جثامين الشهداء إضافة لملف جرائم الاحتلال
13:46الاحتلال ينقل الأسير نائل البرغوثي لمعتقل "هداريم"
13:43موغيريني: المستوطنات الإسرائيلية تهدد حل الدولتين
13:41تعليق العمل في محاكم الضفة تضامنا مع المحررين المضربين
13:38حماس: هدم الاحتلال لمنازل أسرى بالخليل سلوك إرهابي متواصل
13:36مخطط إسرائيلي لبناء 11 ألف وحدة استيطانية شمالي القدس
13:34"مقاومة التطبيع" تُثمن رفض لاعب أردني منازلة لاعب اسرائيلي

"إيشان تربيون": الجيش المصري خطط لـ"30 يونيو" ليعود للسلطة

أرض كنعان/ وكالات/ شارت صحيفة "إيشان تربيون" الآسيوية، إلى أن مصر تشهد حاليا اضطرابات وتوترات قاسية وهي الآن موضوعة في مأزق كبير، واصفة ما حدث بأنه انقلاب عسكري "كامل النضج".

وأوضحت الصحيفة- في عددها الصادر الخميس- أن الجيش المصري استخدم الشعب كذريعة لعزل الرئيس المنتخب ديمقراطيا، وقد يكون قادة الجيش هم من دفعوا الناس إلى الشوارع في 30 يونيو حتى يتمكنوا من الوصول إلى السلطة مرة أخرى.

ورأت الصحيفة أنه لا يوجد أدنى شك في أن هذا الانقلاب في مصر يحظى بدعم كامل من الولايات المتحدة وإسرائيل، لافتة إلى أن الحكومة الأمريكية ممنوعة بموجب القانون من إعطاء المساعدات الخارجية للدول الكائنة تحت الانقلاب العسكري، إلا أن البيت الأبيض يرفض الاعتراف بالانقلاب حتى الآن؛ الأمر الذي يضيف إلى سمعة أمريكا السيئة بتطبيقها سياسة ازدواجية المعايير أو الكيل بمكيالين.

وتساءلت الصحيفة عمن يريد أن يعيش في دولة تحت حكم حيث لا يُستجاب لصوت الشخص وتُنتهك حقوقه بالأحذية! فبالتأكيد سيستمر الشعب في التظاهر ضد الانقلاب.

وذكرت "إيشان تربيون" أن 13.6 مليون ناخب مصري صوتوا لصالح "محمد مرسي" في الانتخابات، لكن الجيش سعى إلى تقليص هذا العدد الهائل أمام أعين العالم الخارجي بذريعة الحفاظ على السلام في البلاد، مضيفة أن مرسي" بذل قصارى جهده لوقف الكثير من الفساد التي خلفتها ثلاثة عقود من ديكتاتورية "حسني مبارك".

وتابعت الصحيفة أن معظم المصريين لم يسمعوا أبدا عن اسم الرئيس المؤقت "عدلي منصور" المعيّن من قِبل الجيش، قائلة أن القضاء سوف يطيع الجيش وسوف ينفذ ما يقوله الجيش وكذلك سيظل "منصور" أيضا دمية في يد الجيش.

واستطردت الصحيفة قائلة أن المذبحة التي أوقعها الجيش قبل أيام قليلة أمام دار الحرس الجمهوري وخلفت مقتل 51 من المصلين أثناء تأديتهم صلاة الفجر لن تمر ببساطة، بل إنها سوف تؤخذ على محمل الجد ليس فقط من جانب أنصار "محمد مرسي" ولكن أيضا من جانب الآخرين.

وأكدت الصحيفة أن الفظائع التي ارتكبها الجيش في هذه الفترة القصيرة جدا له في السلطة هي كفيلة بما يكفي لوضع حضارة مصر العريقة في حالة اضطراب دائم، وقد خلص محللون إلى أن مصر وقعت في ورطة ومأزق عميق، إذا كان هذا فعلا ما أراده المتآمرون.