Menu
14:10صحيفة عبرية: تقديرات حركة حماس كانت ناجحة في التصعيد الأخير
14:08الاحتلال يزعم إصابة شاب حاول زرع عبوة ناسفة قرب بيت دقو بالقدس
14:08جماعات متطرفة تدعو لاقتحامات واسعة للأقصى في ذكرى احتلاله
14:05صحيفة عبرية تكشف عن وثيقة سرية صدرت عن خارجية الاحتلال بشأن هذا الأمر
12:56برنامج الأغذية العالمي يوقف مساعدات عن آلاف الأسر في غزة
12:51الاحتلال يقرر رفع حالة التأهب بغلاف غزة
12:18بالفيديو: استشهاد فتاة فلسطينية برصاص الاحتلال جنوب نابلس
10:38بالصور: كتائب القسام تزف 3 من شهداءها في مدينة نابلس
12:45الاقتصاد بغزة: ندرس وقف توريد الأثاث من معبر كرم أبو سالم عقب قرار الاحتلال
11:54التعليم بغزة تعلن موعد توزيع أرقام جلوس طلبة الثانوية العامة
11:46قناة عبرية: جولة التصعيد القادمة مع قطاع غزة ستكون في هذا التوقيت
12:41الاحتلال يسلم جثمان الشهيد عبد الكريم الشيخ في قلقيلية
11:10عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلال
11:05الاحتلال يصدر 217 أمر اعتقال إداري بحق الأسرى خلال الشهر المنصرم
10:54المرور بغزة تنشر إحصائية حوادث السير خلال 24 ساعة الماضية

صحيفة عبرية: تقديرات حركة حماس كانت ناجحة في التصعيد الأخير

قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الجمعة، إن تقديرات قيادة حركة المقاومة الإسلامية حماس في التصعيد الأخير كانت ناجحة وصحيحة فيما يخص توقعات الرد الإسرائيلي وحجمه المحدود.

وبحسب الصحيفة العبرية، فإن حركة حماس اختارت إصدار بيان باسم الغرفة المشتركة للمقاومة بغزة، لإظهار دورها في اتخاذ القرار بالقطاع، ولكسب نقاط لصالحها فلسطينيًا، ولذلك إطلاق الصواريخ من القطاع بعد استشهاد الشيخ خضر عدنان، تم بالتنسيق بين الحركة، والجهاد الإسلامي.

وأكدت أن تقديرات يحيى السنوار قائد حركة حماس بغزة، ومحمد الضيف قائد الجناح العسكري للحركة، كانت صحيحة ونجحت في تقدير الموقف بأن الرد الإسرائيلي على إطلاق الصواريخ سيكون محدودًا ومختصرًا، وهذا ما حدث، في وقت كانت تعتبر فيه حركة الجهاد الإسلامي أنها ملزمة بالرد على استشهاد عدنان.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجولة الأخيرة استمرت 27 ساعة، وانتهت باتفاق وساطة المخابرات المصرية، وخلالها تم إطلاق أكثر من 100 صاروخ وقذيفة هاون، وأصيب 3 إسرائيليين بجروح فعلية، واستشهد فلسطيني في القطاع وأصيب 5 بجروح.

وأضافت: "الحكومة اليمينية الحالية بقيادة بنيامين نتنياهو، لم تصدر بيانًا كما جميع الحكومات السابقة عن توقف الجولة، في وقت تابع فيه الإسرائيليين إعلان حماس والجهاد بغزة، ولكن ضمنيًا تم تأكيد ذلك من إعلان الجيش بالعودة للإجراءات الطبيعية".

وتابعت: "خلال تواجد الحكومة الحالية في المعارضة كثيرًا ما هاجمت حكومة بينيت - لابيد، واتهموها بالضعف تجاه حماس، ووعدوا بأن الأمر سيكون مختلفًا بالنسبة لهم، لكن بعد مرور 4 أشهر من حكمهم، وقعت جولة أولى بإطلاق الصواريخ من غزة ولبنان وسوريا، والثانية من غزة، وبقيت الأمور على حالها بدون أي تغيير على عكس وعودهم".

وأكد المراسل العسكري عاموس هرئيل، أن المأزق في غزة ليس جديدًا، والمعارضة الحالية تهاجم الحكومة اليمينية التي تظهر بالفعل ارتباكًا وعجزًا، مشيرةً إلى أن الحكومة السابقة شنت عملية الفجر ضد الجهاد الإسلامي، وكانت ناجحة تشغيليًا ولكنها حققت أهدافًا محدودة، والدليل على ذلك أن حركة الجهاد الإسلامي عادت لإطلاق الصواريخ مجددًا بعد أقل من عام".

وترى الصحيفة أن الحلقة الأضعف في الحكومة الحالية هي القوة اليهودية بزعامة إيتمار بن غفير، والذي يعرف أن فرص حصوله على أية خدمة سياسية لنفسه من الائتلاف الحكومي ضئيلة، وأن الهجمات التي تقع خاصة في أراضي 48 والقدس، والفجوة بين وعوده الانتخابات وعدم الوفاء الفعلي بها، يتسببان في إضعافه، وهذا ما قد يدفعه إلى الانسحاب من الائتلاف في حال زادت الهجمات التي ستزيد من خسائره السياسية.

وحذرت من أن الحكومة الحالية قد تلجأ لتنفيذ هجمات استباقية ضد الفلسطينيين للهروب من هذه المشاكل التي وقعت فيها، مثل اغتيال مسؤول كبير في الفصائل الفلسطينية، لن تكسبها إجماعًا واسعًا وتأييدًا، لكنها قد تغير الأجندة العامة لفترة من الوقت.