Menu
14:05صحيفة عبرية تكشف عن وثيقة سرية صدرت عن خارجية الاحتلال بشأن هذا الأمر
12:56برنامج الأغذية العالمي يوقف مساعدات عن آلاف الأسر في غزة
12:51الاحتلال يقرر رفع حالة التأهب بغلاف غزة
12:18بالفيديو: استشهاد فتاة فلسطينية برصاص الاحتلال جنوب نابلس
10:38بالصور: كتائب القسام تزف 3 من شهداءها في مدينة نابلس
12:45الاقتصاد بغزة: ندرس وقف توريد الأثاث من معبر كرم أبو سالم عقب قرار الاحتلال
11:54التعليم بغزة تعلن موعد توزيع أرقام جلوس طلبة الثانوية العامة
11:46قناة عبرية: جولة التصعيد القادمة مع قطاع غزة ستكون في هذا التوقيت
12:41الاحتلال يسلم جثمان الشهيد عبد الكريم الشيخ في قلقيلية
11:10عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلال
11:05الاحتلال يصدر 217 أمر اعتقال إداري بحق الأسرى خلال الشهر المنصرم
10:54المرور بغزة تنشر إحصائية حوادث السير خلال 24 ساعة الماضية
11:13صحيفة عبرية: هكذا نجح جيش الاحتلال في اغتيال منفذي عملية الأغوار
09:42لجان المقاومة : تنعى شهداء نابلس الابطال الذين إرتقوا صباح اليوم في عملية إغتيال جبانة في نابلس
09:26أول تعليق من حماس على جريمة الاحتلال الاسرائيلي في نابلس

صحيفة عبرية تكشف عن وثيقة سرية صدرت عن خارجية الاحتلال بشأن هذا الأمر

كشفت "وثيقة سرية" صدرت عن وزارة الخارجية الإسرائيلية، عن "تآكل مكانة إسرائيل السياسية عالميا"، بحسب ما أوردت صحيفة "هآرتس" عبر موقعها الإلكتروني، فيما رفض وزير الخارجية الإسرائيلي، إيلي كوهين، مخرجات الوثيقة الرسمية.

ووفقًا لمصادر مطلعة على تفاصيل الوثيقة المصنفة على أنها سرية، فإن المسؤولين في وزارة الخارجية أشاروا إلى التأثير السلبي لسياسات حكومة الاحتلال على "مكانة إسرائيل عالميا"، بما في ذلك مخططها لإضعاف جهاز القضاء ودفعها بـ"التشريعات القضائية".

وتنص الوثيقة على أن "سياسة إسرائيل الخارجية كانت قائمة في الماضي على كونها ديمقراطية مستقرة، مستعدة للدفع باتجاه إجراء مفاوضات سياسية مع السلطة الفلسطينية، وهي مبادئ تم تقويضها الآن من خلال تصريحات أعضاء الائتلاف الحكومي الحالي".

وفي بيان استثنائي صدر الخميس عن وزارة الخارجية الإسرائيلية بشأن الوثيقة، جاء أن التقديرات التي أوردتها الوثيقة "لا تعبر عن الموقف المتوافق عليه من قبل جميع الأطراف المعنية في الوزارة ولا يعكس صورة حقيقية للوضع".

وبحسب بيان الخارجية الإسرائيلية، فإنه "من خلال الاتصالات الدولية العديدة التي أجراها الوزير وكبار المسؤولين في وزارة الخارجية، تظهر صورة مختلفة تماما عن الصورة التي تعكسها الوثيقة".

في المقابل، ذكرت "هآرتس" أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير خارجيته، إيلي كوهين، تلقوا مؤخرًا تحذيرات من مسؤولين في المجتمع الدولي، أعربوا عن قلقهم بشأن سياسة الحكومة.

وأشارت إلى أن كوهين كان قد دخل، مؤخرا، في مواجهة مع رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، الذي وجه خطابا مسجلا لدعم حركة الاحتجاجات الإسرائيلية على خطة الحكومة لإضعاف جهاز القضاء، بصفته رئيسا للمنظمة الاشتراكية الدولية.

وأوضحت أن "سفراء إسرائيل لدى معظم دول العالم وموظفي وزارة الخارجية، يواجهون بشكل يومي أسئلة وشكوك من نظرائهم الدوليين، بشأن نوايا حكومة نتنياهو والمخاوف من تغيير النظام في إسرائيل".

وحرص نتنياهو ووزير خارجيته في الأشهر الأخيرة، على الادعاء بوجود فجوة بين الطريقة التي تعكس بها وسائل الإعلام الإسرائيلية، الانتقادات الدولية للحكومة بشأن مخططها لإضعاف القضاء، وانطباعاتهما عن المحادثات التي يجرونها مع قادة أجانب.

ولفتت "هآرتس" إلى انتقادات علنية وجهتها دول تعتبر "صديقة لإسرائيل" على خلفية مساعي حكومة نتنياهو لإضعاف القضاء، بما في ذلك من واشنطن وألمانيا وبريطانيا وفرنسا، وعبّرت هذه الدول عن مخاوف بشأن "مستقبل إسرائيل الديمقراطي".

وذكرت أن الانتقادات الدولية لسياسة الحكومة الإسرائيلية لا تقتصر على مخططها لـ"الإصلاح القضائي"، وإنما كذلك من تصريحات وزراء اليمين الإسرائيلي بشأن الاستيطان، تحريضهم على الفلسطينيين، ومساعيهم للدفع بقانون يتيح فرض عقوبة الإعدام على منفذي العمليات