Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم

رزقة: ما يطرحه كيري رؤية فاشلة لإحياء مفاوضات التسوية

أرض كنعان/ غزة/ أكدت الحكومة الفلسطينية في غزة، أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تحمل أي رؤية للتسوية في "الشرق الأوسط"، وأن ما يقوم به وزير خارجيتها جون كيري من جولات مكوكية في المنطقة هي فقط تدوير للأزمة.

واختتم كيري الأحد (30-6) جولته الخامسة خلال شهرين من أجل إحياء جهود التسوية بين السلطة والكيان الصهيوني، مشيرًا إلى حدوث تقدم واختراق حقيقي في جهوده لإحياء التسوية.
وقال الدكتور يوسف رزقة المستشار السياسي لرئيس الحكومة الفلسطينية في غزة في تصريحات لوكالة فدس برس إن "الإدارة الأمريكية لا تحمل أي مشروع حقيقي لإحياء التسوية في المنطقة خاصة في ظل المرحلة الثانية لإعادة انتخاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما"


وأضاف: "إن ما يطرحه جون كيري يمثل رؤية فاشلة لإحياء مفاوضات التسوية وهي فقط تقوم على تدوير الأزمة من خلال الضغط على الجانب الفلسطيني والإغراءات التي تقدم له كونه يحتاج إلى الدعم الأمريكي المستمر".

ودعا رزقة السلطة الفلسطينية إلى عدم الاستجابة لهكذا مشاريع, والانتباه إلى الوضع الفلسطيني الداخلي, حتى لا يفهم العرب والمسلمون أن السلطة تسير في قطار التسوية.
وحذر في الوقت ذاته مما أسماه ضعف المفاوض الفلسطيني, وعدم إشراك الشعب الفلسطيني أو قواه في أي مشاورات حول أي مشروع يطرح، مشيرًا في الوقت ذاته إلى ضعف الموقف العربي الرسمي حتى بعد ثورات الربيع العربي.