Menu
12:46ملادينوف" مخططات "اسرائيل" لضم الأغوار "ضربة مدمرة"
12:37‏تركيا: إقامة الدولة الفلسطينية باتت حاجة ماسة أكثر من أي وقت مضى
12:29حماس: السلطة تتلاعب بالانتخابات وتفتقد الجدية
12:27البطش : قادة العالم يزيفون التاريخ ويكرسون تهويد القدس تحت عنوان "منتدى المحرقة "
11:38فرنسا تكشف حقيقة اعتذار ماكرون عن طرد عناصر الشاباك من القدس
11:34بوتين يلتقي نتنياهو ويختصر زيارته لفلسطين ليوم واحد
11:32الاحتلال يواصل فتح سدود المياه لإغراق الأراضي شرقي غزة
11:27الاحتلال يكتشف ضريحا من العصر البيزنطي في قيسارية
11:18الزراعة: الخسائر نتيجة رش الاحتلال للمبيدات السامة فاقت المليون وربع المليون $
11:08هيئة الأسرى: الوضع الصحي للمعتقل فراس غانم غاية في السوء
11:06الاحتلال يفرج عن الأسير علي سلهب بعد اعتقال 18 عاما
11:01جلسة محاكمة اليوم للأسيرة أماني الحشيم
10:56"حشد" تدين جريمة إعدام ثلاثة أطفال واحتجاز جثامينهم
10:55الأردن يحذر "إسرائيل" من أي خطوة أحادية تجاه الغور
10:09مرض عباس يعود للواجهة ..حماس تستعد وطرح أسم "رئيس للسلطة" في المرحلة الانتقالية

"الهيئة الإسلامية المسيحية" تستنكر قرار الاحتلال بناء 930 وحدة استيطانية

أرض كنعان/ القدس المحتلة/ اعتبر الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى اليوم الأحد قرار ما تسمى "وزارة" الإسكان الصهيونية وبلدية الاحتلال في القدس بناء 930 وحدة استيطانية في جبل أبو غنيم لخلق تسلسل جغرافي يهودي يمنع التواصل بين صور باهر وبيت لحم، دليلا على أن قوات الاحتلال مستمرة في البناء والتوسع باعتبارها أحد رموز ومعالم الاحتلال.

وأكد د. عيسى في بيان صحفي أن وجود المستوطنين والمستوطنات في الضفة الغربية والجزء الشرقي من القدس المحتلة, يعتبر انتهاكاً لحقوق الشعب الفلسطيني كافة بما فيها حق تقرير المصير، ويشكل انتهاكاً صارخاً لقرارات الشرعية الدولية (مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة)، التي أدانت الاستيطان بكافة أشكاله في الأراضي الفلسطينية المحتلة من مصادرة الأراضي الفلسطينية للأغراض العسكرية، بناء وتوسيع المستوطنات الصهيونية، وشق الطرق الالتفافية....الخ.

وأشار الأمين العام إلى أن هذه الوحدات الاستيطانية الجديدة ترمي إلى توطين أكبر عدد من المهاجرين اليهود في الأراضي الفلسطينية, للإخلال بالميزان الديمغرافي لصالح اليهود في نهاية المطاف.

واختتم الدكتور عيسى قائلاً: "إن الخطوات الصهيونية الأخيرة في بناء آلاف الوحدات السكنية في الأراضي الفلسطينية المحتلة, تكون بالنسبة لقوات الاحتلال فرصة جديدة قد سنحت لها لمتابعة مخططاتها لتهويد الأراضي الفلسطينية المحتلة عبر النشاط الاستيطاني, الذي بدأ في القرن التاسع عشر وما زال مستمراً من جهة أولى، ودليل يضاف إلى إصرار نيتنياهو على أن المستوطنات ليست هي محور الصراع, ويريد من الفلسطينيين الاعتراف بحق قوات الاحتلال في الوجود كدولة يهودية قبل أن يكون بإمكانهم تأسيس دولتهم من جهة ثانية، وان إعطاء الأمر ببناء المزيد من الوحدات الاستيطانية ينتهك القانون الدولي الإنساني الذي يحدد المبادئ التي تطبق خلال الحرب والاحتلال من جهة أخيرة.