google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:45حماس تدين تجديد الاعتقال الإداري بحق القيادي حسن يوسف
18:43إصابة 3 سجانين في سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
18:41الاحتلال يفرج عن أسير من غزة بعد اعتقال 5 سنوات
18:39الخارجية تواصل متابعة الجالية الفلسطينية والطلبة في مختلف دول العالم
18:37مجلس الوزراء يتَّخذ عدة قرارات تتعلق بالخطة التموينية لـ6 أشهر مقبلة
18:32الداخلية بغزة تكشف عملاءً مكلفين بمراقبة مسيرات العودة
18:30الفاخوري: الحديث عن إصابة أسرى بكورونا يجدد تخوفنا من انتقاله فعليا
18:24رابط فحص "أسماء المستفيدين"المنحة القطرية 100$
18:12العمادي يعلن موعد صرف المنحة القطرية لـ100 ألف أسرة بغزة
13:28هيئة تدعو لمواجهة مخططات الاحتلال لتهويد الأرض
13:25لجان المقاومة | يوم الأرض محطة تاريخية لتجديد التمسك بالوطن ورمزاً للوحدة
13:23الصين تدرس إرسال فريق طبي إلى فلسطين
13:20تقرير إسرائيلي: كورونا قد يُطيح بأنظمة عربية محيطة
13:18غزة: الاحتلال يستهدف الصيادين والمزارعين ورعاة الأغنام
13:17أبو حسنة : بدء إيصال المساعدات للاجئين بغزة صباح غدٍ

قادة سياسيون يدعون إلى تجسيد الوحدة وإنهاء الانقسام وتشكيل حكومة وفاق وطني

ارض كنعان/ غزة/ دعا قادة سياسيون إلى تشكيل حكومة وفاق وطني بديلاً عن حكومة السلطة الفلسطينية في رام الله وحكومة حماس في غزة باعتبارها الفرصة الأخيرة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني وفق أسس وطنية.
جاءت تلك الدعوات في حفل استقبال نظمته الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لعضو مكتبها السياسي ماجدة المصري، أمس، في مطعم اللاتيرنا بمدينة غزة، والذي شهد حضوراً فصائلياً ووطنياً كبيراً.
بدورها دعت ماجدة المصري وزيرة الشؤون الاجتماعية في الحكومة الفلسطينية السابقة، إلى استنهاض طاقات شعبنا الفلسطيني والاستفادة من الانتصارات في معركة الأمم المتحدة وفي غزة وانتصار الأسرى بنزع حريتهم في معركة الأمعاء الخاوية، لوضع حد للانقسام العبثي والتوجه للمؤسسات الدولية لوضع حد لمعاناة شعبنا الفلسطيني ولمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين وصولا إلى الحرية والعودة والاستقلال.
وحملت المصري كافة القوى والفصائل ومؤسسات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية مسؤولية استمرار الانقسام وغياب الإرادة السياسية. مؤكدة أن استمرار الانقسام دخل مرحلة الخطر في ظل تواصل الاستيطان والتهويد والعدوان في الضفة والقدس وغزة.
وقالت المصري، من قطاع غزة الصامد صاحب النضال الوطني والدور التاريخي والريادي ضد الاستعمار والانتداب ومنبت الفكر القومي والشيوعي والإسلام السياسي. لافتة إلى أن غزة شهدت تعددية فكرية وكفاحية عديدة وهي تناضل تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، والتي تفجرت فيها الانتفاضة الأولى وصولا إلى الانتفاضة الثانية والتي قدمت خلالها خيرة مناضليها جنباً إلى جنب الضفة الغربية.
وأضافت عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية أن غزة تعرضت لأبشع مؤامرة وحصار يجمع بين القهر والظلم وقدمت الشهداء والتضحيات في عدواني 2009 و2012 والتي سمع فيها أصوات أطفال غزة وصمودها وهم يقتلون على يد العدوان النازي. منوهة إلى أن غزة لا يليق بها استمرار الانقسام المر لموقعها في الحركة الفلسطينية ولا بالتعددية التي تتغنى بها ولا مع تضحياتها.
وشددت المصري أن حكومة رامي الحمد الله عمرها السياسي 3 أشهر وينتهي عملها في أغسطس/ آب القادم. مطالبة كافة القوى والفصائل وجماهير شعبنا بعدم السماح لانقضاء الـ 3 أشهر دون تشكيل حكومة مستقلين يترأسها الرئيس محمود عباس وفق اتفاق الدوحة واتفاق القاهرة 2013  .
وأكدت على موقف الجبهة الديمقراطية الواضح من عدم المشاركة في حكومة الحمد الله لفتح الطريق أمام انجاز الوحدة الوطنية وتشكيل حكومة مستقلين بديلاً عن حكومة السلطة في رام الله وحماس في غزة، وهذا موقفنا وأبلغناه للرئيس محمود عباس.
وشددت على أن التوجه للمؤسسات الدولية استحقاق يتفق الجميع عليه في ظل تواصل الحصار السياسي على شعبنا، داعية إلى الوحدة في الميدان والعمل السياسي والمقاومة بكافة أشكالها ضد الاحتلال والاستيطان.
من ناحيته أكد فيصل أبو شهلا عضو المجلس الثوري لحركة فتح، ضرورة ان تكون انتهاء أعمال حكومة الحمد الله بوابة نحو الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وتشكيل حكومة وفاق وطني. لافتاً على أنه ما بني على الانقسام إلى زوال، وان الجميع مدعو لتوقيع ميثاق شرف على احترام نتائج أية انتخابات قادمة.
وأشار القيادي في حركة فتح إلى أن معاناة الأسرى وآلاف الشهداء والتضحيات الجسام يتطلب الوحدة الوطنية لأجل الحرية والعودة والاستقلال.
واختتم كلمته بالترحيب بالرفيقة ماجدة المصري في قطاع غزة على أمل التواصل مع الشطر الآخر في الضفة الغربية في المرات القادمة دون عراقيل باعتبارهما وحدة واحدة.