Menu
13:01نائب السفير القطري والوفد المرافق له يغادر غزّة عبر "إيرز"
12:59بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح الأربعاء 27 نوفمبر 2019
12:58الأسرى يقررون إرجاع الوجبات لـ3 أيام حدادًا على روح الشهيد "أبو دياك"
12:51"حماس" تُعلن تأجيل تسليم ردها الإيجابي على رسالة الرئيس بشأن الانتخابات
12:47حماس والجهاد الاسلامي : استشهاد "ابو دياك " جريمة حرب
11:54اشتية يدعو الأسرى المعتصمين في رام الله لاجتماع في مكتبه ظهر اليوم
11:52مستوطنون يقطعون 30 شجرة زيتون جنوب نابلس
11:50الشعبية تحمل السلطة مسؤولية الاعتداء على خيمة الاسرى المحررين
11:40الرئيس يوعز بارسال فرق طبية ومواد غذائية لاغاثة منكوبي زلزال البانيا
11:33عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحراسةٍ أمنية مشددة
11:15المحررون المقطوعة رواتبهم يعلنون الإضراب عن الماء والطعام
11:11مستوطنون يغلقون طرقا جنوب جنين
10:56اصابات في مواجهات مع الاحتلال غرب طولكرم
10:52وفاة والد الأسير " حسن عودة" بنابلس
10:48برلماني بحريني: حقوق الفلسطينيين غير قابلة للتفاوض أو التصرف من أحد

الفلسطينيون يستذكرون الذكرى الـ 46 لنكسة حزيران بالدعوة لانهاء الانقسام

أرض كنعان/ رام الله/ جاءت الذكرى الـ 46 لاحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية عام 1967 لهذا العام، اليوم، بالتزامن مع مواصلة الدكتور رامي الحمد الله مشاوراته لتشكيل الحكومة الفلسطينية رقم 15 في عمر السلطة في ظل وجود حكومة اخرى في قطاع غزة بقيادة حماس.
وفيما يعيش الشعب الفلسطيني انقسام ما بين غزة والضفة الغربية منذ منتصف عام 2007 وبوجود حكومتين في الاراضي الفلسطينية، جاءت الذكرى الـ46 لاحتلال باقي فلسطين عام 1967 هذا العام – والتي تصادق الخامس من حزيران كل عام – على وقع تواصل الدعوات الفلسطينية لانهاء الانقسام ومواصلة السير على درب التحرر من الاحتلال الاسرائيلي.
وفي ذلك الاتجاه اكد المجلس الوطني الفلسطيني في الذكرى الـ46 لـ’نكسة حزيران’، أن الشعب الفلسطيني ماض على درب التحرير وانهاء الاستيطان ودحر الاحتلال وتحقيق اهدافه بالعودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة في حدود الرابع من حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس الشريف.
وأعرب المجلس الوطني عن ثقته المطلقة بقدرة الشعب الفلسطيني على الصمود ومواصلة النضال ضد الاحتلال ومخططاته الرامية الى تكريس الاحتلال للاراضي الفلسطينية، مؤكداً على ان الشعب الفلسطيني عاقد العزم اكثر من أي وقت مضى على التخلص من الاحتلال واستعادة ارضه وكرامته والعيش بحرية اسوة بباقي شعوب المعمورة، مجدداً الدعوة الى تحقيق الوحدة الوطنية ورص الصفوف في مواجهة التحديات والمخاطر التي تهدد المشروع الوطني ومستقبل الشعب.
ومن جهته قال عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ان ذكرى نكسة حزيران تحل هذا العام وقد استفحل الاستيطان وأمعن الاحتلال في اجرامه وتنكره لحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في ظل تواطؤ دولي وانحياز أمريكي أعمى لاسرائيل.
واوضح زكي ‘ان ازالة اثار النكسة تكمن في استعادة شعبنا لحقوقه وفي مقدمتها حقه في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وحق العودة للاجئين الذين شردوا من ديارهم’، مشددا على ان القدس جزء لا يتجزأ من الاراضي الفلسطينية المحتلة وانها تشكل مفتاح الحرب والسلام في المنطقة وان كل اجراءات الضم والتهويد التي تقوم بها حكومة اسرائيل باطلة وستفشل امام ارادة واصرار الفلسطينيين.
كما دعا زكي الى ترتيب البيت الفلسطيني وتجهيزه بكافة عوامل الثبات والصمود لمواجهة التحديات المقبلة بمشاركة الجميع ليتحملوا مسؤولياتهم الوطنية عبر جبهة وطنية موحدة في اطار منظمة التحرير الفلسطينية.
ومن جهتها قال وزارة الإعلام الفلسطينية: إن النكسة وما حملته من عدوان إسرائيلي مستمر، وقتل، وتشريد، وتهويد، واستيطان، واستلاب لكل معاني الحياة والحرية، تعيد تذكير العالم، بوجوب تصفية أطول وآخر احتلال يمتد بين قرنين.لقد ذاق شعبنا الأمرين بدءاً من نكبته الكبرى عام 1948، مرورا بنكسة حزيران 1967، وليس انتهاء بارهاب الاحتلال والمستوطنين الذي يتكرر يوميا دون محاكمة عادلة واحدة للقتلة.
ومن جهتها أكدت حركة المبادرة الوطنية على أن نضال الشعب الفلسطيني سيتواصل حتى دحر الاحتلال وتحقيق حريته واستقلاله، ومضيفة: ان بقاء الاحتلال جاثما حتى يومنا هذا يُمثل وصمة عار للإنسانية والمجتمع الدولي الذي يتبنى مفاهيم الحرية والديمقراطية والحق في تقرير المصير ويغض الطرف عن الظلم التاريخي والاضطهاد والقهر الذي لحق بالشعب الفلسطيني جراء الاحتلال الاسرائيلي .