إزالة الصورة من الطباعة

الشهيد سامر عبد الجواد بذل وعطاء و شهادة

أرض كنعان - غزة - الشهيد سامر محمد يوسف عبد الجواد بذل وعطاء و شهادة

ميلاده ونشأته وصفاته

ولد شهيدنا البطل سامر  في 4/11/1980 بمخيم رفح جنوب قطاع غزة لعائلة فلسطينية ملتزمة ولها تاريخ مشرف في مقاومة الاحتلال  , ولقد ترعرع شهيدنا بمخيم رفح وتلقى تعليمة الأساسي بمدارس وكالة الغوث .

ولقد كان شهيدنا سامر يتمتع بصفات كثيرة جعلته محبوبة بين الناس في منطقته فكان الشجاع صاحب الهمة العالية يساعد الناس وكثير الابتسام في وجوهم امتثالا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم الابتسامة في وجة أخيك المسلم صدقة , كان رحمة الله اجتماعيا يلبي دعوات الأصدقاء والأقارب  ولم يتأخر يوما ما على واجب يؤديه اتجاه أبناء شعبه وعائلاته.

جهاده

لقد التحق شهيدنا بركب المجاهدين ولبي نداء الواجب الديني والوطني اتجاه فلسطين وشعبها فالتحق بألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية وكان خير مجاهد صابرا ومحتسب ومرابط ولم يظهر عليه شعور بالتعب رغم كثرة مهماته الجهادية فى جنوب قطاع غزة  ومدينة رفح بالخصوص.

شارك شهيدنا سامر في العديد من العمليات البطولية و الهجمات على قوافل العدو الصهيوني حيث أجاد الشهيد عمليات القنص للجنود المحتلين الصهاينة على الحدود المصرية الفلسطينية و التي كانت سبباً في إصابة  و قتل العديد من جنود الاحتلال و لقد كان الشهيد المجاهد كالطير المحلق في السماء لا يسكن و لا يهدأ وكان مجاهداً عنيداً كثير التنقل و الحرص عل المشاركة في جميع الجبهات في مدينة رفح و خان يونس  أيضا كما واصل جهاده في القرى  المجاورة لها .

موعد مع الشهادة

حتى كان الموعد الذي انتظره فارسنا سامر و ارتحل شهيدنا إلى جنات الخلد إن شاء الله عزوجل  فلقد  استشهد المجاهد / سامر محمد يوسف عبد الجواد بتاريخ 25/3/2002 م عن عمر يناهز 21 عاماً حيث أصيب أثناء مقاومته العدو الصهيوني والذي اجتاح منطقة البرازيل والسلك الحدودي وشهدت تلك الليلة مقاومة شرسة للعدو حتى تم إجباره على الانسحاب مهزوما ولقد شاركت جماهير ضخمة في وداع شهيدنا سامر إلى مثواه الأخير وكانت جنازته مناسبة للتأكيد على مواصلة المقاومة والجهاد الطريق الأصوب للتحرير فلسطين ومحاورة العدو عبر البنادق والعبوات الناسفة وصواريخ الناصر .