صحيفة تكشف عن الشخصية الأقرب لرئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة

ارض كنعان -كشفت مصادر فلسطينية عن الشخصية الأقرب لرئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة، مشيرة إلى أن اللجنة المركزية لحركة فتح أوصت الرئيس محمود عباس   بإعلان تشكيل الحكومة قبل نهاية الشهر الجاري.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن المصادر قولها إن مركزية فتح أوصت الرئيس عباس باختيار أحد أعضاء اللجنة المركزية للحركة كي يترأس الحكومة القادمة، وتركت له أمر تحديد الشخص المناسب.

وأضافت: «الأقرب بحسب مداولات أولية هو محمد اشتيه».

واشتيه عضو مركزية ووزير سابق ومفاوض ويرأس إدارة المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والأعمار «بكدار».

وجاءت توصية المركزية خلال اجتماع عقدته اللجنة في وقت متأخر الاثنين.

وبحسب المصادر أوصت اللجنة كذلك بوقف أي قرارات أو تعيينات اتخذتها حكومة تسيير الأعمال الحالية بعد قبول استقالتها من قبل الرئيس قبل أسابيع.

وتريد مركزية فتح إعلان الحكومة في غضون أسبوع أو قبل نهاية الشهر الحالي على أبعد تقدير، بعدما أنهت لجنة مشكلة منها مشاورات مع الفصائل الفلسطينية، على أن يترأس فتحاوي معروف الحكومة وتؤول الوزارات السيادية إلى الحركة.

ويفترض أن يخضع ذلك إلى نقاش بين رئيس الوزراء المكلف وباقي الفصائل الفلسطينية والمستقلين على أن يصادق الرئيس عباس على شكل الحكومة.

وعادة يتدخل الرئيس عباس في اختيار وزراء أو إبقائهم في مكانهم، وكان هذا مثار غضب داخل حركة فتح في السابق، التي عملت على إقالة وزراء محددين وتمسك بهم عباس.

وقالت المصادر إن الحركة بانتظار ما سيقرره الرئيس في نهاية الأمر، مضيفة أنه لم يعرف موقف عباس على وجه الخصوص من شخص رئيس الحكومة.

وجاء إصرار فتح على تشكيل حكومة جديدة بهذه التفاصيل في محاولة لاستعادة الدور في قيادة العمل الحكومي بعدما حرمت منه منذ 2007، وفي ظل تعقيدات سياسية خارجية وداخلية تمر بها القضية الفلسطينية.

ولم يعط بيان المركزي أي تفاصيل حول الحكومة سوى أنها رفعت توصيات فقط.

تم ارسال التعليق