كرينبول يوجه رسالة للمجتمع الدولي والمانحين بشأن الأونروا

ارض كنعان -دعا المفوض العام للأونروا بيير كرينبول خلال رسالة وجهها إلى المجتمع الدولي والدول المانحة، لاستمرار دعم وكالة الغوث وتشغيل اللاجئن، بنفس المستوى المالي لعام 2018، لضمان استقرار واستمرار الخدمات في كافة مناطق عمل الوكالة.

وأكد كرينبول، للوكالة الرسمية، اليوم الأربعاء، أنه رغم التحدي الأكبر بسبب النقص الإضافي بقيمة 60 مليون دولار أميركي ليصبح 360 مليون نتيجة الوقف التام للمساعدات الأميركية، إلا أن انضمام العدد الكبير من الدول إلى "حملة الكرامة لا تقدر بثمن" يؤكد اهتمام العالم بقضية اللاجئين الفلسطينيين.

واعتبر كرينبول أن عام 2018 كان من السنوات الصعبة جدا على اللاجئ الفلسطيني لجهة الخوف والقلق على مستقبل أبنائه وبناته في مجالات التعليم والصحة، لافتا إلى أن الدعم الدولي وقيام 40 دولة بزيادة تقديماتها المالية لتغطية ما تم وقفه من دعم أميركي يؤكد للاجئين التزام المجتمع الدولي و" الأونروا " بكافة العاملين فيها حماية ولايتها الأممية.

وشدد كرنيبول، على التزام الوكالة باستمرار تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين وفق الولاية الممنوحة لها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقدم شكره وتقديره العميق لكافة الجهات التي ساهمت في مساندة الأونروا بتخطي أزمتها التاريخية العام الماضي خاصة الدول المضيفة، ومنظمة التحرير الفلسطينية، والجهات المانحة، وممثلي الفصائل واللجان الشعبية.

في السياق ذاته، التقى سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور، اليوم، المفوض العام للأونروا بيير كرنيبول، بحضور رئيس هيئة العاملين في "الأونروا" حكم شهوان، والمدير العام للأونروا في لبنان كلادويو كوردوني.

وجرى، خلال اللقاء، بحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان واستكمال إعادة إعمار مخيم نهر البارد.

من جهته، أثنى دبور على استمرار الدور الذي تقوم به "الأونروا" في إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، مؤكدا ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه تقديم الدعم والتمويل كي تستطيع الاستمرار في القيام بمسؤولياتها وواجباتها تجاههم.

تم ارسال التعليق