الحكم بالحبس 4 سنوات على مصاصة دماء في الدنمارك

ارض كنعان -أدانت محكمة دنماركية ممرضة تبلغ من العمر 36 عاماً وصفت بأنها "مصاصة دماء" بالحبس لـ4 سنوات بعد سحبها لدم طفلها طيلة 5أعوام في مقاطعة هرنينغ.

الأم التي تعمل كممرضة في إحدى مستشفيات المقاطعة ظلت تسحب نصف لتر من دم الإبن بشكل أسبوعي دون أي رأفة منذ شهره الحادي عشر.

وأبدى الأطباء تساؤلات عدة حول صحة الطفل الذي عانى بشكل متكرر من قلة الدم في جسده مما اضطرهم لحقنه 110 مرة بوحدات دم إضافية، الأمر الذي جعل الشرطة ت فتحتحقيقاً ليتم الكشف عن الأم واتهامها بالجريمة.

وأدلت الممرضة باعترافها أمام المحكمة وقالت بأنها أقدمت على فعلتها الشنيعة دون وعي وأضافت أنها كانت تسكب دم الطفل داخل الحمام ثم تقوم بإلقاء الإبر في القمامة، وأضافت أنها لا تعرف متى بدأت في إيذاء الابن الضحية، بحسب موقع "سكاي نيوز".

ويعيش الطفل الذي يبلغ اليوم 7 أعوام من العمر إلى جانب أبيه، وتقول العائلة إنه عانى مشكلة في الأمعاء بعد ميلاده مباشرة.

وبحسب خبراء نفسانيين استعانت بهم المحكمة، تعاني الأم من متلازمة نادرة تنتشر بين بعض الأمهات اللائي يحاولن اختلاق مرض أحد الأقارب بغرض دفعهم إلى الخضوع للعلاج.

ويقول الخبراء إن الأم تتمتع بصحة جيدة ولن تنفد من عقوبة الحبس التي أصدرتها المحكمة.

تم ارسال التعليق