الحمدالله: أصبح لزاما على حماس إنهاء تفردها بالسلطة في غزة

ارض كنعان -أكد رئيس الوزراء رامي الحمدالله مساء الإثنين، الالتزام بالعمل على تحقيق الوحدة والمصالحة الفلسطينية ، داعيا حركة حماس إلى "إنهاء تفردها بالسلطة في غزة".

وقال الحمدالله : "في الوقت الذي نطالب العالم بإنصاف شعبنا والانتصار لمعاناته الانسانية المستمرة منذ عقود، فنحن ملزمون بالعمل على تحقيق الوحدة والمصالحة، وتغليب المصلحة الوطنية، لقد أصبح لزاما على حماس إنهاء تفردها بالسلطة في قطاع غزة، لتكريس وحدتنا وتحصين مشروعنا الوطني، ولنواجه مجتمعين متآلفين كافة التحديات المصيرية التي تعصف بنا".

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته، في حفل أقامته كنائس رام الله لمناسبة أعياد الميلاد المجيدة وذكرى الانطلاقة. وفق وكالة وفا.

وفي سياقٍ آخر، قال الحمدالله إن المجتمع الدولي مطالب بتوحيد مواقفه وحماية ما تبقى من مصداقيته وجديته في إنقاذ حل الدولتين، ولجم إسرائيل، ومنعها من الاستمرار في حرمان المؤمنين من شعبنا والملايين من الحجاج والسياح من الوصول إلى القدس وبيت لحم والصلاة في رحابهما.

وأضاف : "على العالم أن يدرك أن إحلال السلام والأمن والانتصار لمبادئ حقوق الإنسان التي يتغنى بها، لن يتحقق إلا بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة ومتواصلة جغرافيا، والقدس عاصمتها الأبدية. لن نقبل بغير أو أقل من ذلك، ولن نقبل بتقويض مكانة مؤسساتنا وانجازاتها في بسط الأمن والاستقرار وجرنا إلى مربع العنف والفوضى".

وتابع : "بكثير من الفرح، ألتقي بكم في مناسبة أخرى نجدد بها وحدتنا وتكاتفنا وتآخينا، وإنه لمن دواعي اعتزازي، أن اجتمع بهذا الحضور الملهم من رجال الدين المسيحي والإسلامي وممثلي القوى والعمل الوطني، في وقت لا تزال تحتشد فينا فرحة الأعياد المجيدة التي تمر بفلسطين كل عام، تاركة فينا المزيد من الإصرار على الوحدة والصمود، والارتباط بالأرض والهوية والتاريخ".

وأردف الحمد الله: "أحمل لكم تهاني الرئيس محمود عباس وسائر أعضاء الحكومة والشعب الفلسطيني، لجميع الطوائف المسيحية ومسيحيي العالم أجمع، فالأعياد المجيدة، هي رسالة فلسطين إلى العالم، رسالة بقائنا وثباتنا وتلاحمنا لصون أرضنا المباركة، وحماية تاريخنا المديد والممتد من التعايش والتسامح والرحمة".

واستطرد، "في الوقت الذي نستحضر فيه أسباب وضرورة وحدتنا لنبقى جزءا أصيلا من العالم الحضاري المتنور الذي يحارب وينبذ صور التمييز والتطرف والإقصاء، فإن إسرائيل، لا تزال تجنح نحو المزيد من العنصرية، وتتوسع في استيطانها العسكري، وتواصل بقوانينها وممارساتها، حربها ضد أسرانا البواسل، وتستبيح أرضنا وتحولها إلى مشاع لعملياتها العسكرية، وإلى معازل وكنتونات، في محاولة لاقتلاع هويتنا وتدمير التواصل الجغرافي في الضفة الغربية، بما فيها القدس، عبر مئات الحواجز والمستعمرات والجدران، ووصلت بها العنصرية إلى افتتاح طريق جديد للأبرتهايد شرق القدس المحتلة، للمزيد من عزلها وفصلها عن محيطها، والذي يشكل انتهاكا مدويا لكافة القوانين الدولية والإنسانية، بل ويجسد طبيعة ممارسات وسياسات إسرائيل القائمة جميعها على التمييز والاقتلاع وإلغاء الآخر".

تم ارسال التعليق