الاحتلال يعتقل صيادين ويصادر قاربهما بعد احراقه شمال القطاع

الجهاد تؤكد أن شعبنا لن يستسلم أمام جرائم الاحتلال

ارض كنعان -اعتقلت بحرية الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الخميس، صيادين اثنين شمال قطاع غزة، وصادرت قاربهما بعد احتراقه بسبب رصاص زوارق الاحتلال، واقتادتهما إلى ميناء اسدود الإسرائيلي.

وذكر نزار عايش نقيب الصيادين أن قوات الاحتلال أطلقت النار تجاه قارب للصيد شمال قطاع غزة مما أدى لاشتعال النيران بشكل كثيف داخل القارب قبل أن يتم إطفاء الحريق وسحب القارب ومن فيه من الصيادين إلى ميناء أسدود الإسرائيلي.

وأوضح عايش لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" أن الصيادين المعتقلين هما (محمد ومحمود اشكنتنا)، مشيراً إلى ان الصيادين لم يتجاوزا المساحة المسموح بها الصيد، لافتاً إلى أن الاحتلال اعتقلهما عن مسافة 3 ميل فقط.

وفي ذات السياق أكد مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي داود شهاب، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ترتكب جرائم وانتهاكات واضحة بحق الصيادين في شاطئ بحر قطاع غزة.

وقال شهاب تعقيباً على استهداف قارب صيد واعتقال من فيه من الصيادين: "إن بحرية الاحتلال تلاحق الصيادين في أرزاقهم وتمارس عليهم عدواناً وجرائم قرصنة"، مضيفاً "على إسرائيل أن تدرك جيداً أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يستسلم أمام منطق الإرهاب الذي يمارسه.

يُشار إلى قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت في أول يوم من بداية العام 2019 صيادين اثنين ليرتفع العدد حتى اليوم الخميس إلى 4 صيادين معتقلين لدى قوات الاحتلال.

يذكر أن ما يقارب من 40 صياداً تم اعتقالهم العام الماضي 2018 وتم الإفراج عنهم جميعاً إلا اثنين لا يزالان معتقلان في سجون الاحتلال.

تم ارسال التعليق