الشيخ عزام: هناك محاولات لطمس الهوية والقضية

ارض كنعان -أكد عضو المكتب السياسي للحركة الشيخ نافذ عزام، أن هناك محاولات كثيرة على مدى عقود الصراع مع العدو الصهيوني جرت من أجل طمس الهوية وإجبار الشعب الفلسطيني على الرضوخ والاستسلام للأمر الواقع.

جاء ذلك، خلال قيام وفد من أعضاء المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين يرأسه الشيخ عزام، تقديم واجب العزاء لآل موسى في مخيم الرشيدية حيث ألقى كلمة من وحي المناسبة بحضور فصائلي وجماهيري.

وأكد الشيخ عزام خلال كلمته، أن الشعب الفلسطيني كتلة واحدة ومتماسكة في وجه كل التحديات التي تواجهه وأن الشعب الفلسطيني سيكافح ويجاهد من أجل قضيته حتى تحقيق النصر.

وقال الشيخ عزام:"القدس لا يمكن أن تكون "أور شليم" عاصمة الكيان الصهيوني، لأنها كانت وما زالت بوابة السماء ولن نتخلى عن واجبنا في الدفاع عنها".

وتابع: "هناك محاولات كثيرة على مدى عقود الصراع مع العدو الصهيوني جرت من أجل طمس الهوية ومن أجل إجبار هذا الشعب على الرضوخ والاستسلام للأمر الواقع ولكن بتضحياتنا وصبرنا وثباتنا وبفضل شلالات الدماء وآلاف  الشهداء التي قدمناها استطعنا أن نبقي قضيتنا حية وأن نعيدها إلى واجهة الصراع".

بدوره، عضو قيادة الحركة في ساحة لبنان الحاج أبو سامر موسى و باسم عائلة موسى وعموم بلدة نحف وباسم أبناء المخيم مخيم الشهداء وأطفال الأريجي قدم الشكر للشيخ عزام ولأعضاء المكتب السياسي ضمن الوفد الذي قدم واجب العزاء والمواساة.

كما شكرهم موسى على  زيارتهم  وتفقدهم  مخيمات اللجوء والحرمان في صور، سائلاً المولى أن يمن علينا باللقاء في ساحات المسجد الأقصى فاتحين محررين 

تم ارسال التعليق