تفاصيل تنشر لأول مرة..

دور الموساد بالقبض على صدام حسين وزيارة "شارون" له في سجنه

أرض كنعان - الأراضي المحتلة - تزامنا مع الذكرى الـ12 لإعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، كشف الباحث الأردني الشيخ محمد خلف الحديد وهو أحد أقطاب المعارضة الأردنية ووثيق الصلة بالملف العراقي عن تفاصيل جديدة حول ظروف وملابسات اعتقال القوات الأمريكية للرئيس الراحل بعد عملية استخباراتية شاركت بها أطرافا إسرائيلية وأخرى أمريكية وثالثة عربية.

وبحسب التفاصيل الدقيقة التي كشفها "الحديد" لصحيفة "رأي اليوم" اللندنية، فإن الخيط الأول في المسألة بدأ مع ضابط عراقي فر للأردن عندما هاجمت القوات الامريكية غرب بغداد بعدد كبير واسمه “أسعد ياسين” بعد أن تم استجوابه في الاردن.

وأوضح "الحديد" بأن "ياسين" قدم معلومات لجهات أمريكية في عمان عبر دولة عربية ثالثة عن شخص آخر أرسله له الرئيس الراحل واسمه "محمد إبراهيم" لكي يلتحق بالمقاومة ويقابله صدام حسين بتكريت.

ووفقا للمعطيات، فقد تمكنت الاستخبارات الامريكية من اعتقال المدعو محمد إبراهيم وهو فلسطيني على صلة بأقرب حلقات الرئيس الراحل.

وأكد "الحديد" بأن الموساد الاسرائيلي استجوب "إبراهيم" وحصل منه على معلومات مفصلة تحت التعذيب عن مكان تواجد الرئيس صدام حسين.

وبحسب الرواية الجديدة، فقد كان رئيس الوزراء الاسرائيلي الراحل ارئيل شارون متحمسا جدا للعملية بل كان أول زائر لصدام حسين بعد اعتقاله في مقر سجنه لكي يراه خلف القضبان بسبب خوف القيادة الاسرائيلية الكبير من الراحل ورغبة في"التشفي".

ولفت "الحديد" إلى أنه قبل ذلك كان الضابط “ياسين” يقيم في عمان وقدم معلومات لفتاة مغربية جندها الموساد تتعلق بأسلحة الدمار الشامل والمفاعل النووي العراقي.

وأشار "الحديد" إلى أن "ياسين" هو ابن خالة الرئيس صدام حسين وأحد المرافقين المقربين إليه.

تم ارسال التعليق