أزمة جامعة القدس المفتوحة تدخل يومها العاشر وتهديد بتعطيل الامتحانات

أرض كنعان - غزة - تواصل الأطر الطلابية في جامعة القدس المفتوحة بقطاع غزة لليوم العاشر على التوالي، تعليق  الدراسة بعد رفض إدارة الجامعة التجاوب لمطالبهم والتراجع عن قرار رفع الرسوم الدراسية ، وسط التلويح بالزج بتعطيل تقديم الامتحانات النهائية في حال لم يتم التوصل لإتفاق قبل يوم السبت الموعد المحدد للإمتحانات .

احتجاجات عارمة واعتصامات نظمتها الأطر الطلابية داخل فروع جامعة القدس المفتوحة المنتشرة في قطاع غزة، ورفضهم المطلق لفض الاعتصام حتى يتم التراجع عن قرار رفع الرسوم .

احتجاجات الأطر الطلابية بجامعة القدس المفتوحة فرع خانيونس، دفعتهم منذ صباح اليوم الاربعاء لإشعال الإطارات لتسليط الضوء على قضيتهم وتشكيل رأي عام بعد رفض إدارة الجامعة خلال مفاوضتهم الليلة الماضية التراجع عن القرار.

جواد منصور ممثل الرابطة الإسلامية الاطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي، اعتبر ان الازمة قد تتطور خلال الأيام القادمة وخاصة بعد رفض الجامعة لكافة الجهود والاتصالات واصراراها على إبقاء الرسوم التي تم رفعها من 15 دينار الى 17 دينار، وعدم التجاوب للاتصالات وخاصة ان الامتحانات النهائية تبدأ السبت القادم.

ازمة الضفة تنتهي

وانتهت مساء يوم السبت أزمة تعليق الدوام في جامعة القدس المفتوحة بالضفة الغربية المحتلة دون غزة وخاصة بعد التوصل لاتفاق على رفع الرسوم لدينارين فقط ، فبعد قرار رفع الرسوم ل21 تم التراجع للبقاء على الرسوم 19 ديناراً، بعد ان كانت 17 ديناراً.

بدوره، قال محمد عزام منسق الشبيبة الفتحاوية في الجامعة في تصريح سابق لوكالة "فلسطين اليوم":" إنَّ الاعتصام جاء بعد رفع إدارة الجامعة رسوم الدراسة من 15إلى 17ديناراً في قطاع غزة ومن 17إلى 23 ديناراً في الضفة المحتلة لكافة التخصصات بالإضافة إلى رفع سعر رسوم برنامج الاعلام إلى 23 دينار"، معتبراً بأنَّ القرار جاء في وقت غير دقيق بعد تردي الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة.

وأوضح عزام أنَّ طلبة الجامعة اليوم يعيشون ظروف اقتصادية صعبة بسبب الحصار "الاسرائيلي" المفروض على قطاع غزة منذُ ما يزيد عن عشرة أعوام وتدني فرص العمل، قائلاً: "تفاجئنا من هذه القرارات الصادرة برفع الرسوم الدراسية الأمر الذي يضيف عبئاً جديداً على أولياء الأمور في كيفية توفير الرسوم".

وطالب عزام إدارة الجامعة بالتراجع فوراً عن القرارات المجحفة التي توصي برفع رسوم الدراسة، وأن يوفروا أفضل السبل من أجل التحاق الطلبة في الفصول الدراسية المقبلة بدلاً من فرض إجراءات تُعيق عملية الالتحاق.

ومن جانبه، قال الطالب محمد نصر تخصص محاسبة مالية: "إنَّ هذه القرارات لا تأتي في صالح الطلبة"، مؤكداً بأن هذه القرارات من شأنها أنَّ تُعيق عملية الالتحاق بالفصل الدراسي الثاني".

وأوضح بأنَّ إدارة الجامعة أصبحت لا توفر نظام السبل من أجل تعزيز قدرات الطالب في سداد الرسوم الدراسية، وتحاول وضع عراقيل أمام الطلبة في ظل تفاقم الأوضاع الاقتصادية وتدني فرص العمل.

وأكد على أنه متواصل في الاعتصام المفتوح كبقية الطلبة داخل الحرم الجامعي حتى تتراجع إدارة الجامعة عن هذه القرارات بزيادة رفع الرسوم الدراسية.

ودعا نصر إدارة الجامعة إلى إلغاء قرار رفع الرسوم بحق جميع الطلبة حتى يتنسى لهم الالتحاق بالفصل الدراسي الثاني، وإزالة كافة العقبات الإدارية حتى يتسنى للطالب الالتحاق بمقاعد الدراسة.

تم ارسال التعليق