ثلاثة شهداء برصاص الاحتلال في رام الله ونابلس والقدس

أرض كنعان - الضفة الغربية - استشهد الشابان الفلسطينيان صالح عمر البرغوثي من قرية سردا شمال غرب رام الله واشرف نعالوة خلال اعتداءات عنصرية همجية نفذتها وحدات اسرائيلية مختارة معرفة باسم وحدات يمام فجر اليوم الخميس في عمليتين الاولى في رام الله والثانية بمخيم عسكر بنابلس.

استشهاد اشرف نعالوة 

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، فجر اليوم الخميس، أن الجيش الإسرائيلي قتل منفذ عملية (بركان)، الشاب أشرف نعالوة، في مخيم عسكر بنابلس فيما تناقلت وسائل إعلام محلية، مشاهد لمكان إشتباك الشهيد نعالوة مع قوات الاحتلال.

وبحسب مصادر عبرية فقد قام جيش الاحتلال الاسرائيلي بتنفيذ عملية في مخيم عسكر بنابلس حيث اقتحمت قوة خاصة محيط المنزل الذي قال الاحتلال ان أشرف نعالوة  في مخيم عسكر، حيث تحصن به أثناء إشتباكه مع القوة الاسرائيلية الخاصة قبل استشهاده.

واوضحت المصادر ان القوة تسللت من أسطح المنازل المحيطة دون أن يشعر سكان المنطقة بهذا الاقتحام وقامت بالاشتباك واغتيال الشهيد اشرف نعالوة.

وبحسب ادعاء بيانٍ لجهاز مخابرات الاحتلال “الشاباك” فإن القوة الخاصة “يمام” حاولت اعتقال نعالوة، لكنه خاض اشتباكاً مسلحاً مع أفرادها انتهى باستشهاده.

و أكدت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة شبّانٍ من عائلة بشكار خلال اقتحام المخيم، تزامناً مع اندلاع مواجهاتٍ في المكان حيث افاد افراد من العائلة ان قوات كبيرة من جيش الاحتلال داهمت المنزل وقامت باطلاق كلاب بوليسية على احد ابناءها مما ادى لاصابته بجروح قبل اعتقاله..

يُذكر أن الاحتلال يُطارِد المقاوم أشرف وليد نعالوة منذ تنفيذه عملية داخل مستوطنة “بركان” الصناعية في السابع من شهر أكتوبر الماضي، أسفرت عن مقتل مستوطنيْن اثنين وإصابة آخر.

استشهاد الشاب صالح البرغوثي 

واستشهد الشاب صالح عمر البرغوثي في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء، برصاص الاحتلال الاسرائيلي، وذلك في مواجهات وقعت في قرية سردا شمال رام الله.

وبحسب صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، فقد أعلنت جهاز الامن العام الاسرائيلي (الشاباك)، أنه اعتقل عددا من الاشخاص المشتبه في تورطهم بعملية عوفرا، لافتة إلى أن القوة الاسرائيلية حاول اعتقال احدهم بالقر من قرية سردا شمال رام الله، وأطلقت النار عليه بعد أن حاول الفرار.

بدورها قالت صحيفة (معاريف): “لا يزال هناك نشاط للجيش الاسرائيلي في رام الله، حيث تم تنفيذ 15 عملية اعتقال لمن يشتبه بتورطهم في عملية (عوفرا)”، لافتة إلى أن جميعهم ينتمون لحركة حماس.

صحيفة (يديعوت أحرونوت)، قالت: “لم يعثر الجيش الاسرائيلي حتى اللحظة على السلاح المستخدم في عملية (عوفرا)، والقوات تواصل عمليات البحث عنه في رام الله”.

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي قد اطلقت النار على البرغوثي وشاب آخر، بزعم أنهما من منفذي عملية اطلاق النار بمستوطنة عوفرا غرب رام الله التي وقعت قبل أيام، مما أدى إلى اصابة البرغوثي بجروح خطيرة ليعلن عن استشهاد قبل قليل، فيما وصفت حالة الشاب الاخر بالمتوسطة.

وشهدت مدينة رام الله، حالة من التوتر في الساعات الماضية، بعد اقتحام مدنها من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي، حيث حاصرت عدة منازل فيها.

شهيد القدس

واستشهد شاب (لم تُعرف هويته بعد) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في شارع الواد بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.

وقال مراسلنا نقلا عن شهود عيان، إن قوات الاحتلال أطلقت بين 10-12 رصاصة على الشاب، وتركته ينزف لنحو 40 دقيقة قبل أن يرتقي شهيدا، بزعم طعنه عنصرين من جنود الاحتلال.

ومنع الاحتلال الصحفيين من الاقتراب من المنطقة التي تم فرض حصار عسكري في محيطها.

وأوضح مراسلنا أن قوات الاحتلال أغلقت المسجد الأقصى المبارك ومنعت المواطنين من دخوله لأداء صلاة الفجر، ما اضطرهم للصلاة في الشوارع القريبة من الأقصى في أجواء عاصفة وباردة وماطرة.

تم ارسال التعليق