اعتصامات بالتزامن مع زيارة كرهيبنول

بعد تنصل "الأونروا" من دفع الايجار..أصحاب المنازل المدمرة يعودون للسكن في المدارس اليوم

أرض كنعان - غزة - توافد المئات من أصحاب المنازل المدمرة في العدوان "الإسرائيلي" العام 2014 منذ صباح اليوم الثلاثاء، للسكن في مدارس وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، بسبب عدم دفع الوكالة بدل الإيجار منذ عدة شهور.

محمد أبو شباب الناطق باسم العائلات المدمرة منازلهم عام 2014 اكد ان اكثر من 1600 عائلة من قطاع غزة من المدمرة منازلهم قد بدأوا بالتوافد لعدد من مدارس الاونروا للعيش والمبيت فيها بعد ان أُغلقت الأبواب في وجوههم ولم يدفع لهم ايجار المنازل منذ 6 شهور.

وقال لمراسلنا : "الاونروا تتذرع ان لديها ازمة مالية وتماطل بدفع بدل الايجار منذ 6 شهور  ، وما نقوم به اليوم للفت الانتباه والدفع بالأونروا بإيجاد حل عاجل لتلك العائلات، وشدد على ان الاحتجاجات لن يكون هدفها تخريب التعليم في المدارس ، ولكن لابد من إيجاد حلول.

وبين أبو شباب ان العائلات التي هجرت قد تسكن في 15 مدرسة موزعة على عدة مدارس في القطاع ، ولكن العدد الأكبر من المتضررين من أبراج الندي وعزبة بيت حانون ..

وتمنى ان تتم حل قضيتهم بسرعة وخاصة بعد ان عدد كبير منهم من كبار السن والنساء والأطفال , والأجواء شديدة البرودة .

وكان موظفو وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" واللاجئون في قطاع غزة، قد استقبلوا أمس الاثنين ، المفوض العام للأونروا "بيير كرهيبنول" ونائبه والوفد المرافق له الذي وصل إلى قطاع غزة ، عبر حاجز بيت حانون/إيرز شمال القطاع، بمسيرات حاشدة أمام مقراتها الرئيسة المنتشرة في القطاع، تعبيراً عن رفضهم لكافة القرارات التي تم اتخاذها بحق عدد من الموظفين والمواطنين خلال الأزمة المالية ، إضافةً إلى الإجراءات التي قد يتخذها أصحاب المنازل المدرمة للسكن في المدارس يوم غدٍ الثلاثاء بعد تنصل الأونروا من دفع بدل الايجار.

الزيارة الأولى بعد الإنفراجة

وقال المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عدنان أبو حسنة مساء أمس الاول ، إن المفوض العام للمؤسسة بيير كرينبول سيزور قطاع غزة اليوم الإثنين ولـ48 ساعة .

وذكر أبو حسنة، أن كرينبول سيلقي كلمة في مؤتمر صحافي اليوم الثلاثاء للحديث حول قضايا أونروا والأزمة المالية.

وكان كرينبول أعلن في 20 نوفمبر الماضي أن أكبر مأزق مالي تعاني منه المنظمة الدولية على الإطلاق تقلص إلى 21 مليون دولار.

جاء ذلك خلال مخاطبة كرينبول موفدي الحكومات المضيفة وكبار الجهات المانحة في اجتماع اللجنة الاستشارية لأونروا المنعقد يومي 19 و20 من نوفمبر الماضي في الأردن.

وبين أن "العجز كان يبلغ 446 مليون دولار بداية العام الجاري، إلا أن المانحين تبرعوا أو تعهدوا بالتبرع بمبلغ 425 مليون دولار إضافية؛ ليتقلص عجزنا المالي إلى مبلغ 21 مليون دولار".

زيارة كرينبول لتاتي لغزة بعد جملة من الأزمات التي بقيت مرهونة بتحسن الأزمات المالية ولم يتخذ بها قرارات حتى اللحظة .

احتجاجات قوية

أمير المسحال رئيس اتحاد الموظفين العرب في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" ، أكد أن موظفي "الأونروا" نظموا منذ صباح امس اعتصاماً أمام المقر الرئيسي رفضاً لما تم الاتفاق عليه سابقاً بشأن موظفي الطوارئ والتي تم ربط قضيتهم بالأزمة المالية والتي كانت قائمة .

المسحال وفقا لتصريحات له لإذاعة القدس، اليوم أنه وفقا للاتفاق تم تحويل 510 من الموظفين لعقد جزئي ، وانهاء عمل 68 موظفاً ، في حين تم الاتفاق على استيعاب 16 بعقد جزئي ، موضحاً ان الإجراءات التي تم اتخاذها كانت خلال الازمة ولكن حالياً تم تدارك الازمة .

وبين المسحال ان العام الحالي 2018 افضل حالاً من العام 2017 ، ونأمل ان يكون العام القادم جيد كالعام الماضي وانفراجه  ، مشيراً الى ان الموظفين يعولون على زيارة المفوض العام لإعادة النظر في العديد من القرارات الت ياتخذت خلال الازمة المالية .

العودة للمدارس غدا

في ظل هذه الاحتجاجات هدد أصحاب المنازل المدمرة في العدوان الإسرائيلي العام 2014 العودة للسكن في مدارس وكالة الغوث الدولية "الأونروا"، غدا الثلاثاء.

وأكد أصحاب المنازل المدمرة أنهم سيعودون هم وأطفالهم للمدارس بسبب عدم دفع "الأونروا" بدل الإيجار منذ عدة شهور وإعلانها أنها قررت ذلك بشكل نهائي.

يذكر أن نحو 1612 أسرة ممن هدمت منازلهم في العام 2014 لا يزالون دون مأوى ولم يُعد بناء منازلهم من جديد وكانوا يقطنون في منازل مستأجرة طيلة الأعوام الأربعة الماضية، في حين كانت تقوم "الأونروا" بتسديد بدل الإيجار إلا أنها توقفت عن ذلك منذ عدة شهور ما فاقم معاناتهم وأوضاعهم الصعبة.

وقال محمد الغرباوي (47 عاماً) أحد أرباب هذه الأسر، إنهم باتوا دون مأوى بسبب توقف "الأونروا" للشهر الخامس على التوالي عن دفع بدل الإيجارات لهم، ما تسبب في تشردهم وأسرهم.

ووصف أوضاع هؤلاء المشردين بالكارثة فهم لا يستطيعون دفع الإيجار واضطر غالبيتهم إلى ترك المنازل المستأجرة بعد قرار "الأونروا" التوقف نهائياً عن الدفع، محملاً الوكالة الدولية المسؤولية الكاملة عن هذا القرار وتبعاته.

وناشد "الغرباوي" باسمه وباسم هؤلاء المتضررين، القوى الوطنية والإسلامية ومنظمة التحرير والسلطة الوطنية من أجل العمل على حل المشكلة وتفادي الكارثة، لاسيما وأن الطلبة في مدارس "الأونروا" على أبواب الامتحانات النهائية.

تم ارسال التعليق