الإئتلاف اللبناني الفلسطيني: تضامنوا مع اللاجئين في لبنان

أرض كنعان - بيروت - قال الإئتلاف اللبناني الفلسطيني لحملة حق العمل للاجئين الفلسطينيين في لبنان إن الأمم المتحدة بإعلانها يوم 29 تشرين ثاني يوماً للتضامن مع شعب فلسطين، إنما تعترف بمسؤولية المجتمع الدولي السياسية والأخلاقية والقانونية عن نكبة الشعب الفلسطيني التي لحقت به جراء قرار التقسيم رقم 181 الذي قضى بتمزيق فلسطين إلى دولتين، حيث قامت دولة إسرائيل المحتلة بدعم وإسناد غير محدودين من قبل الاستعمار البريطاني والإمبريالية الأميركية، فيما تقاعس المجتمع الدولي عن إسناد شعبها في مواجهة الاحتلال الاستعماري لاقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس.

وطالب الائتلاف في بيان أصدره بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته بانهاء الاحتلال الإسرائيلي وتمكين الشعب من اقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران 67، وحل قضية اللاجئين بموجب القرار 194 الذي كفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948، وتحمل المسؤولية تجاه وكالة "الاونروا" وتخصيص موازنة ثابتة لها من اجل ادامة خدماتها الى حين تطبيق حق العودة.

ودعا الائتلاف الحكومة اللبنانية وصانعي القرار الى التعاطي الايجابي مع القضايا الانسانية للاجئين الفلسطينيين ورفع القيود عن حقهم بالعمل كونه يشكل الحجر الاساس لحياة كريمة للاجئ الفلسطيني في لبنان، ويمكّنه من الصمود في وجه العواصف الدولية التي تعمل على الغاء حقه بالعودة .

كما دعا الحكومة اللبنانية القادمة ومجلس النواب الحالي الى تبني وثيقة "رؤية لبنانية موحدة حول قضايا اللجوء الفلسطيني في لبنان" الصادرة عن لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني في العام 2017 ووضعها موضع التنفيذ.

تم ارسال التعليق