31 انتهاكًا إسرائيليًا بحق الصحفيين خلال الشهر الماضي

أرض كنعان - غزة - لا تزال قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل اعتداءاتها على الصحفيين في الأرض الفلسطينية، وبشكل مبرمج وممنهج لطمس الحقيقة، حيث سُجل خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي 31 انتهاكا بحقهم.

وذكرت تقرير شهري لرصد الانتهاكات الإسرائيلية صادر عن "وفا" الأربعاء، أن قوات الاحتلال ما زالت تواصل ملاحقتها واستهدافها للصحفيين، وذلك عبر إطلاق الرصاص الحي، والمعدني، وإطلاق القنابل المسيلة للدموع، والاعتداء عليهم بالضرب والاعتقال المباشر، أو بتقديمهم للمحاكمات ضمن سياستها الممنهجة، والمخططة، والهادفة، لمصادرة الحقيقة، وتكميم الأفواه، وقمع حرية الرأي والتعبير، للتغطية على جرائمها اليومية بحق المواطنين، ومنع إيصالها إلى الرأي العام العالمي.

وأشار التقرير إلى أن عدد المصابين من الصحفيين خلال الشهر المرصود جراء إطلاق العيارات المطاطية، وقنابل الغاز المسيلة للدموع، والاعتداء بالضرب المبرح، بالإضافة إلى اعتداءات أخرى بلغ 29 إصابة، في حين سُجلت حالتان جراء الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار، التي لم ينتج عنها إصابات.

وبين أنه بتاريخ 1-10-2018 اعتدت عناصر من شرطة الاحتلال بالضرب المبرح على مصوّر قناة "القدس التعليمية" يزن حداد، أثناء تغطيته المواجهات التي اندلعت بين الشرطة وشبان فلسطينيين في باب العامود في القدس.

وفي التاريخ ذاته، أصيب مصور شبكة راية الإعلامية شادي حاتم، برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في القدم، خلال المواجهات المندلعة عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وبتاريخ 3-10-2018 استهدفت قوات الاحتلال مصوّر وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" محمد دهمان بقنبلة غاز أصابته في فخذه، أثناء تغطيته مسيرات العودة في بيت حانون/ إيرز شمال قطاع غزة.

وبتاريخ 5-10-2018، أصيب خمسة صحافيين بجروح مختلفة بنيران قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال تغطيتهم مسيرات العودة في مناطق عدة في قطاع غزة. وهم: مراسل موقع الحدث الإخباري محمد الأسود، أصيب برصاصة حيّة في ركبته اليسرى، والمصوّر الحرّ محمد الزعانين أصيب برصاصة معدنية مغلّفة بالمطاط في قدمه اليمنى، ومراسل صحيفة دنيا الوطن الإلكترونية أسامة الكحلوت أصيب بشظايا رصاصة حية تسبّبت له بجروح في قدمه اليمنى، والمصوّر الحرّ محمد المصري، أصيب بقنبلة غاز في رأسه، ومصوّرة شبكة نور الإخبارية دعاء زعرب، أصيبت بطلق ناري في قدمها اليسرى.

وفي تاريخ 12-10-2018 استهدف جنود الاحتلال عدد من الصحافيين الفلسطينيين بالرصاص الحي أثناء تغطيتهما مسيرات العودة على الشريط الحدودي شرق مدينة غزة.

وأوضح البيان أنهم المصوّر في شبكة شرق الإخبارية محمد أبو دقة برصاصة حيّة في قدميه، والمصوّر التلفزيوني في شركة زين للإنتاج الإعلامي بلال الصباغ بشظية رصاصة في كاحله، والمصور ياسر الطويل طلق ناري في القدم والمصور الصحفي بدر النجادي طلق ناري في القدم والمصور الصحفي أحمد رضوان في القدم، والمصور الصحفي محمود بدر، والمصور الصحفي يحيى أبو عنزة بطلق ناري في الصدر.

كما استهدفت قوات الاحتلال بتاريخ 15-10-2018 المصور الصحفي الحرّ ثائر أبو رياش برصاصة متفجرة أصابته في كف يده اليمنى، والمصوران الصحفيان تامر قاسم وخالد صلاح بالرصاص الحي أثناء تغطيتهما لأحداث مسيرة العودة البحرية بالقرب من موقع "زيكيم" العسكري الإسرائيلي، شمال غرب بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وبالتاريخ ذاته استهدفت قوات الاحتلال مصور وكالة "فرانس برس" (AFP) جعفر اشتية بقنبلة غاز أصابته في رأسه، وتسبّبت بكسر في جمجمته، أثناء تغطيته منع الجنود طلاب مدرسة الساوية - اللبّن جنوب مدينة نابلس من الدخول إليها مع أهاليهم بعد قرار إغلاقها.

وبتاريخ 17-10-2018 اعتقلت قوات الاحتلال المصور الصحفي أمجد عرفة، بعد دهم  واقتحام منزله في حي راس العامود بمدينة القدس، وقامت بتفتيش المنزل، واستولت على بعض مقتنياته.

وبتاريخ 19-10-2018 استهدف جنود الاحتلال المتمركزين على الشريط الحدودي شرق قطاع غزة، بالرصاص المتفجّر والمطاطي وقنابل الغاز كلاً من طاقم  وكالة فلسطين الحدث الذي ضمّ المصوّرين محمود أبو مسلم الذي اصيب برصاصة متفجرة في مفصل قدمه اليمنى ومادلين الأقرع اصيبت بقنبلة غاز في يدها اليمنى، وأصيب مراسل وكالة فلسطين اليوم الإخبارية يحيى حلس الذي بشظايا قنبلة غاز في عينه، كما اصيب مصوّر شبكة الحرية الإخبارية حسين كرسوع بعيار مطاطي في الرقبة، ومراسل وكالة كنعان الإخبارية أحمد الحلبي والمصور الحرّ فادي ثابت الذي أصيب برصاصةٍ متفجرة في قدمه اليسرى تحتَ الركبة مباشرة أثناء تغطيتهم مسيرات العودة شرق قطاع غزة.

هذا، وأصيب بتاريخ 25-10-2018 الصحفي أنس الغول بحالة اختناق أثناء تغطيته فعاليات مسيرة العودة المقامة شرق بلدة الشوكة، شرق محافظة رفح، جنوب القطاع.

كما منع الاحتلال الصحفية دعاء زعرب من السفر للعلاج، بعدما تم انهاء كافة الاجراءات الخاصة بالتحويلة الطبية، والتي اصيبت قبل اسبوعين، خلال تغطيتها لمسيرات العودة وكسر الحصار.

الى ذلك استهدف جنود الاحتلال بتاريخ 26-10-2018 مراسل قناة اليوم الإلكترونية الفلسطينية معين الضبّة برصاصةٍ مطاطية أصابته في قدمه اليمنى، أثناء تغطيته لأحداث مسيرة العودة في منطقة ملكة شرق مدينة غزة.

وبتاريخ 29-10-2018 استهدف جنود الاحتلال مراسلة قناة الغد الفضائية نيفين اسليم بقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابتها باختناق شديد، أثناء تغطيتها لأحداث مسيرة العودة البحرية بالقرب من موقع "زيكيم" العسكري الإسرائيلي، شمال غرب بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وفي 30-10-2018 استهدفت شرطة الاحتلال مراسل الفضائية السورية الصحفي عطا فرحات بقنبلة غاز، ما أدى إلى إصابته باختناق شديد، أثناء تغطيته احتجاجا لأهالي مجدل شمس الذين احتشدوا لمنع إجراء الانتخابات البلدية الإسرائيلية.

تم ارسال التعليق